الأحد 17 نوفمبر 2019 م - ٢٠ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / التوقيع على اتفاقية مشروع تطوير المسار الغربي بميناء الصيد البحري بصور

التوقيع على اتفاقية مشروع تطوير المسار الغربي بميناء الصيد البحري بصور

بتمويل من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال
صور ـ من عبدالله بن محمد باعلوي:
تم يوم أمس بمكتب سعادة الشيخ والي صور التوقيع على اتفاقية تمويل مشروع تطوير المسار الغربي بميناء الصيد البحري بصور والممول من المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال وتنفذه المديرية العامة للثروة السمكية بمحافظة جنوب الشرقية.
ويهدف المشروع إلى توثيق الروابط والعلاقات بين الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال والمواطنين من خلال الشراكة المجتمعية وتفعيل المسار وتوجيه رسالة إرشادية توعية وتنشيط الحركة السياحية والرياضية بولاية صور.
وقع الاتفاقية كل من سعادة الدكتور سعود بن حمود بن أحمد الحبسي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية والشيخ خالد بن عبدالله المسن الرئيس التنفيذي للمؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال.
وأكد الدكتور علي بن عبدالله العلوي المدير العام المساعد للمديرية العامة للثروة السمكية بمحافظة جنوب الشرقية أن تنفيذ مشروع تطوير مسار ميناء الصيد البحري بصور يكتسب أهمية لمرتاديه ولذلك فإن تطويره من الناحية الجمالية والوقائية بات ضروريا وذلك لإبرازه بصورة فنية راقية يتوشح بها ميناء الصيد البحري بصور.
وحول المشروع ومكوناته قال الدكتور علي العلوي يتكون المشـروع من مراحل تتضمن طـلاء الرســوم التجميلية بالعــازل الشفاف من مادة البوليريثين والتي توفر وقاية عالية ضد تقلبات الجو الطبيعية وكذلك ضد الأشعة المباشرة ودرجات الحرارة القاسية بالإضافة إلى الحفاظ على جودة الرسومات ولضمان استدامتها للوقاية من العوامل الطبيعية كأشعة الشمس والرطوبة والملوحة وعمل سياج حاجزعلى طول المسار لحماية وسلامة مرتادي الرصيف بالإضافة إلى تركيب عدد من مقاعد الجلوس على المسار للاستمتاع بالأجواء الجميلة لهذه المدينة العريقة وأيضا للوقاية من أشعة الشمس بالإضافة إلى تركيب الأنوار الخافتة الليلية على أن يتضمن عمل لوحات إرشادية توعية على أرضية المسار تساعد في توجيه رسالة صحية وإرشادية لمستخدمي المسار.
ويتضمن المشروع عمل أرضية من الترتان المطاطي لتوفير أرضية صحية لرياضات الجري والمشي وكذلك لتقليل مخاطر السقوط التي قد تسببها الأرضية الحالية غير المناسبة لممارسة الرياضة.

إلى الأعلى