الأحد 22 سبتمبر 2019 م - ٢٢ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / رحيل الباحث الجزائري محمد بن بريكة

رحيل الباحث الجزائري محمد بن بريكة

الجزائر-العمانية:
برحيل الدكتور محمد بن بريكة، تكون الجزائر قد ودّعت واحداً من أهمّ باحثيها الأكاديميين الذين نذروا أنفسهم لطلب العلم ونشره بين الأجيال، حيث قضى بن بريكة معظم سنوات حياته(61 عاماً)، إمّا محاضراً بجامعة الجزائر، التي التحق بها ولم يتجاوز عمره 22سنة، فكان بذلك أصغر أستاذ يلتحق بصفوف الجامعة مدرّساً للتصوُّف والفلسفة الإسلامية، أو كاتباً تشهد له مساهماته في وسائل الإعلام، أو ناشراً للفكر الإسلامي، من خلال مقالاته.ونظراً لحصوله على شهادة دكتوراه دولة من جامعة الجزائر، في تخصُّص التصوُّف الإسلامي، فقد تبوّأ بن بريكة منزلة علمية مرموقة بين أقرانه، جعلت منه مرجعاً أساسيّاً للباحثين في هذا المجال.
تولّى بن بريكة العديد من المناصب، أهمُّها تدريس أصول الدين بمعهد الفلسفة بجامعة الجزائر، قبل أن يُعيَّن مديراً للدراسات، والدراسات العليا، ثم يُكلّف برئاسة المجلس العلمي بالجامعة، ليلتحق بعدها عضواً باللّجنة الوطنية لإصلاح برامج التعليم العالي.
وقد اختارته جامعة كولومبيا بالولايات المتحدة الأميركية، شخصية العام في الجزائر، سنة2017.وفضلا عن ذلك كلّه، كان بن بريكة عضواً بالأكاديمية العالمية للصوفية والتراث الصوفي، وعضواً بالمركز العالمي لحوار الأديان.وخلال مسيرته العلمية والبحثية، ألّف بن بريكة العشرات من الكتب، أهمُّها قاموس حول الصوفية، يضمُّ خمسة مجلدات، فضلاً عن كتب أخرى أثرى بها المكتبة العربية.

إلى الأعلى