الأربعاء 17 يوليو 2019 م - ١٤ ذي القعدة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / منوعات / مهرجان بالمغرب يحتفي بالموسيقى القبلية القديمة

مهرجان بالمغرب يحتفي بالموسيقى القبلية القديمة

الصويرة /المغرب ـ رويترز : حضر حشد من عشاق الموسيقى المغاربة والأجانب الدورة الثانية والعشرين لمهرجان كناوة السنوي، الذي مزجت فيه فرق موسيقية بين الإيقاعات القديمة التي تعود إلى قرون ماضية وبين الألحان الحديثة. ويمزج المهرجان بين موسيقى كناوة القبلية، وموسيقى الروك والجاز المعاصرتين. وتجمعت الفرق الموسيقية لتعزف أمام حشد من آلاف الأشخاص الذين توافدوا على مدينة الصويرة الساحلية لحضور المهرجان السنوي الذي استمر ثلاثة أيام وبدأ يوم الخميس. ويُعتقد أن قبائل كناوة هم أحفاد عبيد أُجبروا على ترك منازلهم في إطار حركة تجارة الرقيق العالمية في القرن التاسع عشر. وأثناء عبورهم الصحراء مقيدين بالسلاسل، استخدم هؤلاء العبيد الأصفاد لعمل إيقاعات موسيقية تخفف من وطأة الرحلة، ليقود ذلك إلى وجود بدوي حتى استقروا في نهاية الأمر في عدة قرى بأنحاء المغرب منذ حوالي قرن مضى. وبعد سنوات، واصل قرويو كناوة التقاليد الموسيقية في حياتهم اليومية وترمز كل الأدوات الموسيقية المستخدمة اليوم إلى هذا التاريخ. ومنذ ذلك الحين انتشرت قبائل كناوة في جميع أنحاء المغرب، لكن معظمهم يتجمعون خلال فصل الصيف في مهرجاناتهم الموسيقية. وقال المدير الفني للمهرجان عبد السلام عليكان إن نجاح فن كناوة يكمن في بساطته وتلقائيته.

إلى الأعلى