السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / توقعات بارتفاع الناتج الإجمالي الخليجي العام الجاري

توقعات بارتفاع الناتج الإجمالي الخليجي العام الجاري

توقع تقرير اقتصادي صادر عن إدارة بحوث الاستثمار في شركة مشاريع الكويت الاستثمارية لإدارة الأصول أن يحقق الناتج المحلي الإجمالي في دول مجلس التعاون الخليجي ارتفاعا في عام 2014 عقب النمو الكبير الذي شهده في عام 2013 .
وقال التقرير حول مؤشرات اداء الاقتصادي الوطني أن الموارد المالية للسلطنة واصلت الارتفاع خلال الربع الثاني من عام 2014 حيث أفادت التقارير بارتفاع الإيرادات ربع السنوية بقيمة 4 مليارات ريال عماني بالمقارنة مع 3.2 مليار ريال عماني خلال الربع الأول من عام 2014 مسجلة نموا ملحوظا مقداره 23.8%. ومع ذلك، كانت الزيادة في المصروفات أكثر ارتفاعا بنسبة بلغت 31.6% حيث ارتفعت من 3 مليارات ريال عماني إلى 3.9 مليار ريال عماني مما أدى إلى تآكل نمو الإيرادات.
واضاف التقرير أن الزيادة الحادة في المصروفات أثرت على معدل النمو الربع سنوي للفائض المالي الذي تراجع بنسبة 83.9% على أساس ربع سنوي ليصل إلى 34.7 مليون ريال عماني في الربع الثاني من عام 2014 بالمقارنة مع 215.4 مليون ريال عماني في نهاية الربع الأول من عام 2014.
فيما الجانب الاخر توقع التقرير أن يستعيد النشاط الاقتصادي في منطقة الخليج قوته في المدى القريب حيث بدأت مبادرات التنويع الاقتصادي التي تم اتخاذها في الآونة الأخيرة تؤتي النتائج المرجوة منها إضافة إلى الانتعاش الاقتصادي التدريجي الذي تشهده دول المنطقة.
وعلى الرغم من أن التضخم لا يشكل عاملاً رئيسيا في اقتصاد دول مجلس التعاون الخليجي، إلا الهيئات التنظيمية الخليجية تحرص باستمرار على التحكم في مستويات الأسعار مستعينة في ذلك بسياسات تستهدف قطاعات بعينها. وفي نهاية الربع الثاني من عام 2014 الحالي، تراوحت معدلات نمو التضخم في دول مجلس التعاون الخليجي ما بين 1.2% و 3.0% على أساس سنوي، وشهدت دولة الكويت تسجيل أعلى معدل تضخم بارتفاع بلغت نسبته 3.0%، تلتها دولة قطر بنسبة 2.8% في حين بلغ التضخم في المملكة العربية السعوديةـ نسبة 2.7%. وكانت نسبة ارتفاع الأسعار أعلى بشكل عام في كل من قطاعات العقار، والأغذية، والاثاث.
الكويت
وبالنسبة للكويت أوضح التقرير أن التسهيلات الائتمانية المقدمة من البنوك الكويتية واصلت خلال الربع الثاني من عام 2014 في النمو على نفس النحو الذي شهدته في العام الأسبق مسجلة نموا ربع سنويا بلغت نسبته 2.34% لتصل إلى 30.24 مليار دينار كويتي في نهاية شهر يونيو من عام 2014 الحالي.
وكانت التسهيلات الشخصية والتسهيلات الائتمانية الممنوحة لقطاع العقار هي المحرك الأساسي لنمو إجمالي التسهيلات الائتمانية، حيث ساهما في نمو إجمالي التسهيلات الائتمانية بحوالي 551 مليون دينار كويتي أو ما يمثل 80% من نمو إجمالي التسهيلات الائتمانية في الربع الثاني من عام 2014. وقد حافظ معدل نمو التسهيلات الشخصية على مستواه بالمقارنة مع المستوى المسجل في الفترة السابقة مسجلا ارتفاعا بلغت نسبته 2.8% خلال الربع الثاني من العام 2014. إضافة إلى ذلك، ارتفعت التسهيلات الائتمانية الموجهة إلى قطاع العقار بحوالي 3% في الربع الثاني من عام 2014 بالمقارنة مع النمو الهامشي الذي سجلته في الربع الأول من عام 2014 والبالغ 0.8%.
وعلى الرغم من سياسات الإقراض المتحفظة التي تتبعها البنوك الكويتية وعزوفها عن منح تسهيلات ائتمانية، إضافة إلى الاستمرار في إعادة جدولة ديون بعض الشركات والتأجيل المستمر في تنفيذ الكثير من مشروعات البنية التحتية والمشروعات الاقتصادية، فإن سوق الائتمان قد شهد بوادر انتعاش في عام 2013 وفي النصف الأول من عام 2014 ومن المرجح أن يستمر هذا الانتعاش طوال عام 2014 بفضل العودة التدريجية للثقة في القطاع الخاص وانتعاش سوق الممتلكات العقارية والبورصة المحلية.
أيضا ارتفع عرض النقد الكويتي بالمفهوم الواسع للنقد المتداول (ن2) للربع الثالث على التوالي، وإن كان ارتفاعا متدنيا إلى حد ما، مسجلا زيادة بلغت حوالي 518 مليون دينار كويتي أو ما يعادل 1.53% في الربع الثاني من عام 2014 ليصل عند مستوى 34.3 مليار دينار كويتي بحلول نهاية شهر يونيو من عام 2014. وتعود هذه الزيادة في عرض النقد بصفة أساسية إلى ارتفاع النقد المتداول بنسبة 27.2% أو ما يعادل 404 مليون دينار كويتي.

السعودية
وشهد اقتصاد المملكة العربية السعودية خلال الربع الثاني من عام 2014 انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية بنسبة 3.3% وذلك نتيجة الانخفاض الكبير في الناتج المحلي في كل من القطاع النفطي والقطاع الخاص حيث تراجعا بنسبة 3.5% و 5.2% خلال الربع الثاني من عام 2014 بالمقارنة مع الربع الأول من العام نفسه. ويعود السبب في الانخفاض الكبير في الناتج المحلي من القطاع النفطي إلى تراجع أسعار النفط وبالتزامن مع انخفاض الطلب على النفط من قبل منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية (OECD). من جهة أخرى، برز نشاط القطاع الخاص بشك كبير من خلال الأداء القوي الذي سجلته الصناعات التحويلية كما تبيّن من مؤشر مديري المشتريات الصادر عن بنك “HSBC” الذي سجل ارتفاعا تجاوز 58 نقطة في معظم فترات العام المالي 2013-2014. وارتفع عرض النقد بالمفهوم الواسع للنقد المتداول (ن2) في المملكة العربية السعودية بنسبة 2.9% خلال الربع الثاني من عام 2014 ليصل إلى 1.450 مليار ريال سعودي بعد نموه بنسبة 4.8% في الربع الأول من عام 2014، بفضل السيولة النقدية الوفيرة لدى البنوك الكويتية والنمو الملحوظ الذي سجلته قاعدة الودائع والتسهيلات الائتمانية.
الإمارات
وفي الامارات العربية المتحدة تجاوز الناتج المحلي الإجمالي المستوى الذي كان عليه قبل الأزمة المالية العالمية مع حلول عام 2011 حيث سجل نموا في الناتج المحلي الإجمالي الاسمي بلغ 348.6 مليون دولار أميركي. واستنادا إلى تقديرات النمو المراجعة الصادرة عن صندوق النقد الدولي، التي تشير إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي للإمارات بنسبة 3.2% خلال عام 2013 ومن المتوقع أن يسجل نموا أكبر بنسبة قد تصل إلى 4.1% في عام 2014. ومن ناحية اعتمادات الموازنة، ينصب تركيز هذه لبلاد على تطوير القطاعات غير النفطية من أجل مواجهة التراجع المتوقع في نمو القطاع النفطي الذي يشكل ثلث الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد الإماراتي. ومن المتوقع أن يتلقى القطاع غير النفطي المزيد من الدعم لكل كم قطاع السياحة والضيافة والعقارات بفضل تزايد الانفاق الاستثماري استعدادًا لمعرض اكسبو 2020 الدولي، وهو ما سيكون له تأثير واضح؛ فلذلك فإن التوقعات بارتفاع حجم الواردات لدعم وتطوير القطاعات غير النفطية سيؤثر سلبا على ميزان الحساب الجاري حسبما أشار صندوق النقد الدولي.
قطر
وفي قطر ونظرا لتحسن النشاط الاقتصادي القطري، فقد ارتفع الطلب على التسهيلات الائتمانية في قطر مما أدى إلى ارتفاع العرض النقدي والإقراض. كما يواصل القطاع الخاص الاستحواذ على الجزء الأكبر من الإقراض، غير أن تزايد الاستثمارات في مجال البنية التحتية قد أدى إلى زيادة القروض الممنوحة إلى القطاع العام. ولم تشهد قطر أي تأجيل في تنفيذ المشروعات مما تسبب أيضا في تصاعد التكاليف، غير أن الحكومة القطرية قامت بتسريع وتيرة العمل في مشاريع البنية التحتية في الفترة الأخيرة مما سيكون له تأثيرا مماثلا على وتيرة نمو التسهيلات الائتمانية. وارتفع عرض النقد القطري بالمفهوم الواسع للنقد المتداول (ن2) للربع الثالث على التوالي، وإن كان بمعدلات أقل، مسجلا زيادة بلغت حوالي 734 مليون ريال قطري أو ما يعادل 1.5% في الربع الثاني من عام 2014 ليبلغ 484 مليار ريال قطري بحلول شهر يونيو من عام 2014. وتعزى الزيادة في عرض النقد (ن2) بصفة أساسية إلى ارتفاع الودائع تحت الطلب بنسبة 8.3% أو ما مقداره 8.99 مليار ريال قطري.
البحرين
كما يتوقع أن تسجل البحرين نموا كبيراً في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 4.69% لعام 2014 بالمقارنة مع الاقتصادات الخليجية الأخرى. وارتفع الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الثاني من عام 2014 إلى 3.2 مليار دينار بحريني مسجلا نموا كبيرا بلغت نسبته 4.12% على أساس ربع سنوي بالمقارنة مع الربع الأول من العام نفسه حين سجل 3.1 مليار دينار بحريني. علاوة على ذلك، شهد مكوني الناتج المحلي الإجمالي وهما الناتج النفطي وغير النفطي ارتفاعا كبيرا خلال الربع الثاني من هذا العام؛ حيث ارتفع الناتج المحلي الإجمالي النفطي من 796.7 مليون دينار بحريني خلال الربع الأول من عام 2014 إلى 859.7 مليون دينار بحريني خلال الربع الثاني من عام 2014 مسجلا زيادة كبيرة تبلغ نسبتها 7.9%.

إلى الأعلى