الأحد 21 يوليو 2019 م - ١٨ ذي القعدة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / فلسطين تؤكد التمسك بمبادرة السلام العربية وتعتبر خطاب كوشنر(تغييرا لمرجعيات السلام)
فلسطين تؤكد التمسك بمبادرة السلام العربية وتعتبر خطاب كوشنر(تغييرا لمرجعيات السلام)

فلسطين تؤكد التمسك بمبادرة السلام العربية وتعتبر خطاب كوشنر(تغييرا لمرجعيات السلام)

القدس المحتلة ـ الوطن :
قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه متمسك بمبادرة السلام العربية ورؤية حل الدولتين، جاء ذلك خلال اتصال مع العاهل الأردني عبد الله الثاني، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، وأضافت الوكالة أن الجانبين أكدا كذلك أن “القدس الشرقية أرض محتلة، وأن الحل العادل يقوم على أساس قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية”.
وحسب الوكالة، ثمن عباس موقف العاهل الأردني ومواقف المملكة الثابتة في دعم القضية الفلسطينية، فيما اتفق الزعيمان على تعزيز التنسيق والتشاور في هذه الظروف “الدقيقة والحساسة”. وجاء الاتصال في ظل انعقاد ورشة عمل اقتصادية تنظمها الإدارة الأميركية في البحرين تحت شعار “السلام من أجل الازدهار”منذ يوم أمس الاول بمشاركة الأردن ودول عربية أخرى ومقاطعة السلطة الفلسطينية.
يأتي ذلك، فيما اكدت وزارة الخارجية والمغتربين في فلسطين أن كلمة مستشار وصهر الرئيس الأميركي كوشنر لم تخلُ من الكذب والافتراء والتضليل، وغابت عنها الصدقية والشفافية، خاصة عندما أشار أن الرئيس ترامب لم يتخل عن الفلسطينيين، أو عندما ألمح بالبحث عن حل سياسي عادل ودائم للنزاع يحترم كرامة الشعب.ورأت الوزارة أن “ورشة السلام” المقامة في العاصمة البحرينية المنامة تستهدف حقوق الشعب بالكامل عبر تسويق الرؤية الاسرائيلية وعرضها بلغة إنجليزية أميركية لشطب حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، انهاء الاحتلال، إقامة الدولة المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية المحتلة حدود عام 1967، حق العودة للاجئين، عدم شرعية الاستيطان، شطب كل ذلك وغيرها من المفاهيم والمصطلحات السياسية من قاموس الفكر السياسي، ذلك لفرض مرجعيات جديدة للصراع الفلسطيني الاسرائيلي يتخلى من خلالها كوشنر عن المرجعيات التي تعتمد على القانون الدولي وقرارات الامم المتحدة ومرجعيات عملية السلام، واستبدالها بمرجعيات جديدة تسقط الثوابت الأساسية التي يعتمد عليها الحل السياسي التفاوضي للصراع.
ميدانيا، انطلقت صباح امس مسيرة جماهيرية من مقر “أونروا” وصولاً إلى مقر الأمم المتحدة في مدينة غزة، للتعبير عن الرفض لصفقة القرن وورشة السلام في البحرين.وشارك في المسيرة قيادات من غزة، فيما انطلقت مسيرة أخرى بمحافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، رفضًا لصفقة القرن ومؤتمر البحرين. وقال عضو المكتب السياسي لحزب فدا عامر الجعب في كلمة ممثلة عن لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية “يا جماهير شعبنا نحن اليوم أمام مؤامرة امبريالية صهيونية وبغطاء عربي للقضاء على المشروع الوطني وإنهاء حلم شعبنا بالحرية والاستقلال وإقامة دولته المستقلة وعودة اللاجئين. وطالب الجعب لاجتماع عاجل للإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير، وتفعيل عمل المنظمة وتطويرها، ووضع برنامج وطني بمشاركة الكل الفلسطيني، ووضع استراتيجية وطنية تعمل على توحيد النظام السياسي الفلسطيني وتوحيد الوطن لنتصدى للمشاريع المشبوهة التي تحاك ضده.
بدوره أكد القيادي في حركة حماس والأسير المحرر إياد أبو فنونة أن “المال الفاسد مآله إلى زوال، وكذلك المؤتمرات الفاسدة ستزول”. وقال أبو فنونة “إن من يقود أميركا لا يعرف امتنا ولا شعبنا؛ يظن أننا جزء من أرباحه وتجاراته وعقاراته، وحين رأى زعامات مهترأة تركع له وتؤدي الولاء؛ ظنّ أننا أمة ميتة”.

إلى الأعلى