Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

الاحتلال يعد خطة اقتصادية لتطوير مستوطناته بالأراضي المحتلة

p5

تتضمن بناء1600وحدة استيطانية في قلنديا والسيطرة على مناطق (سي)
القدس المحتلة ـ الوطن:
قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان في التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية إن رئيس بلدية الاحتلال الإسرائيلي السابق في القدس المحتلة نير بركات عرض خطة اقتصادية موازية تعتمد على إنشاء 12منطقة صناعية توفر العمل حسب زعمه لأكثر من 200 ألف فلسطيني بدلًا من 30ألف يعملون حاليًا في المناطق الصناعية للمستوطنات وفي المستوطنات ذاتها بالمنطقة (ج).وأوضح المكتب في تقريره الأسبوعي الصادر أمس أن هذه الخطية تأتي في موازاة الخطة الاقتصادية التي عرضها صهر ومستشار الرئيس الأميركي في الورشة الاقتصادية، التي عقدت في العاصمة البحرينية المنامة الأسبوع الماضي.وبحسب التقرير، فإن بركات بين أن الخطة تهدف إلى تطوير وتوسيع 4 مناطق صناعية كبيرة في شمال الضفة ومنطقة”معاليه أدوميم”وترقوميا قرب الخليل.واقترح بركات إقامتها جميعها على خط تماس واحد بما يتيح سهولة الوصول إليها نسبيًا للمواطنين الفلسطينيين وللمستوطنين على حد سواء، إلى جانب إقامة حديقة صناعية شمال غور الأردن تضمن تشغيل 100ألف شخص، وإنشاء 3 مناطق صناعية قرب برطعة في محافظة جنين وبعض المستوطنات المحيطة بها بما يضمن تشغيل 168ألف شخص.وعرض بركات خطته على كبار المسؤولين الإسرائيليين والأميركيين، مبينًا أنها ستضاعف من متوسط أجور العمال وتحسن من مستوى معيشة الفلسطينيين.وأشار إلى أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو رحب بالخطة، إلى جانب كل من جيسون جرينبلات وجاريد كوشنير من الإدارة الأميركية.
وتتضمن خطة نير بركات كذلك بناء 1600وحدة استيطانية في منطقة قلنديا (عطروت) شمال المدينة المقدسة وربطها بعدد من البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية مثل مستوطنات”ادم وبيت ايل” شرق مدينة رام الله.وأوضح المكتب الوطني أن بركات يزعم أنه خطته تهدف إلى تحسين الوضع الاقتصادي في مدينة القدس والضفة الغربية، لكنها في الواقع تهدف للسيطرة على مناطق (سي)من خلال اقامة مشاريع اقتصادية وسياحية.وأضاف أن خطة بركات تستهدف المنطقة الصناعية في قلنديا واستخدام مطار القدس/قلنديا والأراضي المحيطة به وتعديل مسار جدار الفصل العنصري، ووفق المخطط سيتم ابتلاع مساحات واسعة من الأراضي الفلسطينية وتوسيع الاستيطان لتشكيل حاجز استيطاني ضخم موازي للتوسع الذي حدث خلف الجدار في سمير اميس ومنطقة قلنديا من الجانب الآخر للمطار.
وبين أن ملامح خطط “إسرائيل” تتضح أكثر فأكثر لمزيد من إحكام السيطرة على الضفة الغربية وسط تشجيع أميركي واضح، وفي هذا الإطار قال نتنياهو إن الاحتلال لن ينسحب من منطقة الأغوار في سياق أي اتفاق سلام مستقبلي مع الفلسطينيين، بما في ذلك الخطة الأميركية لتسوية القضية الفلسطينية، المعروفة بـ”صفقة القرن”.وأشار إلى أنه ضمن مساعي الاحتلال المتواصلة لنهب أراضي الفلسطينيين ومن أجل توسيع البناء في المستوطنات، وقع من يسمى قائد المنطقة الوسطى مؤخرًا تعديلات تشريعية تهدف إلى تنظيم نظام”مطالبات الكوشان”، لملاءمة تسجيلات الأراضي منذ الفترتين العثمانية والبريطانية في الضفة-بواسطة ما يعرف باسم “الكواشين”-مع تسجيل الأرض كما يجري اليوم، بحيث يتم في نهاية الأمر الحصول على تسجيلات لحقوق الأرض التي سيتم تثبيت حدودها في خريطة دقيقة.
وذكر المكتب الوطني أن بلدية الاحتلال صادقت الأسبوع الماضي خلال جلستها الأسبوعية، على ميزانية تقدر بنحو 31 مليون شيكل للبدء بخط للقطار الخفيف يربط بلدة صور باهر بمنطقة حاجز قلنديا ضمن خطة لربط المستوطنات والأحياء الاستيطانية جنوب المدينة بشمالها، وسيكون في حال تنفيذه أطول خطوط القطار الخفيف في القدس.


تاريخ النشر: 30 يونيو,2019

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/338078

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014