السبت 25 نوفمبر 2017 م - ٦ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / الفلاح الخيرية بفلسطين توزع لحوم الأضاحي العمانية على المتضررين وعلى أصحاب البيوت المهدمة والفقراء والمساكين
الفلاح الخيرية بفلسطين توزع لحوم الأضاحي العمانية على المتضررين وعلى أصحاب البيوت المهدمة والفقراء والمساكين

الفلاح الخيرية بفلسطين توزع لحوم الأضاحي العمانية على المتضررين وعلى أصحاب البيوت المهدمة والفقراء والمساكين

إشادة فلسطينية بالدور الريادي لسماحة المفتي العام للسلطنة
عبّر الفلسطينيون عن شكرهم وامتنانهم لسماحة الشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام في سلطنة عُمان لدعمه وتقديمه يد العون والمساعدة ووقوفه بجانب الشعب الفلسطيني .. جاء ذلك عندما وزعت جمعية الفلاح الخيرية فلسطين لحوم الأضاحي على المتضررين وعلى أصحاب البيوت المهدمة من الحرب الإسرائيلية والفقراء والمساكين والذين بلغ عددهم أكثر من 5000 أسرة فقيرة ومتضررة في فلسطين وذلك بدعم من أهل الخير في السلطنة وبرعاية كريمة من سماحة الشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام في السلطنة.
وقال الشيخ الدكتور رمضان طنبورة رئيس جمعية الفلاح الخيرية في فلسطين: إن توزيع لحوم الأضاحي يأتي ضمن سياسة الجمعية القائمة على إغاثة الفقراء والمحتاجين والأيتام والأرامل والمرضى والعاطلين عن العمل، حيث تعمل جمعية الفلاح على إيصال لحوم الأضاحي لكل بيت وذلك من أجل التخفيف عليهم في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها أهالي قطاع غزة.
وأشار الشيخ طنبورة إلى أن مشروع الأضاحي هو جزء من عشرات المشاريع التنموية التي تنفذها الجمعية في فلسطين، خصوصاً في ظل حالة الفقر والبطالة الواسعة تعزيزا لروح التكافل والترابط الاجتماعي.
وأكد الشيخ طنبورة بأن الجمعية مستمرة في تنفيذ برامجها الخيرية والإغاثية بهدف التخفيف من معاناة أبناء الشعب الفلسطيني، مثنيا على جهود الخيرين من كافة الدول العربية والإسلامية في تقديم مساعداتهم عبر جمعية الفلاح للفلسطينيين والتي كان آخرها مشروع الأضاحي الذي نفذته الجمعية.
وتقدم الشيخ طنبورة بجزيل الشكر والامتنان للشعب العماني الكريم المعطاء ممثلين بحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وللحكومة العُمانية ولأهل الخير والإحسان في السلطنة الذين أصبح لهم باع طويل في تقديم أعمال الخير والمساعدة لأبناء شعبنا الفلسطيني على الأصعدة المختلفة، وهذا دليل على عمق الإحساس والمسؤولية لتجسيد معاني التكافل الاجتماعي والعطاء بين المسلمين ويدل على روحية تضامنية عالية تنم عن بذرة الخير المتأصلة لهم ، سيما وأن شعبنا يمر في ظروف اقتصادية صعبة متمنيا لصاحب الجلالة وافر الصحة والعافية وان يديم الله له العمر المديد والرأي السديد.
كما شكر الشيخ طنبورة كافة المؤسسات الخيرية العمانية ولصاحب اليد البيضاء سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة على جهوده ورعايته للكثير من برامج ومشاريع جمعية الفلاح في فلسطين والتي تعبر عن مدى الإخوة والمحبة التي يوليها سماحة الشيخ لفلسطين، وشاكرا المؤسسات العمانية التي ساهمت في تخفيف معاناة شعبنا وخص بالذكر الهيئة العمانية للأعمال الخيرية ممثلة برئيسها التنفيذي السيد على بن إبراهيم بن شنون الرئيسي وممثلها في غزة المهندس وائل سويرح وأعضاء الوفد الكرام الذين زاروا غزة مؤخرا برفقتهم مساعدات السلطنة، كما وشكر المبادرة الأهلية العمانية “بادر” ممثلة بالسيد أحمد عبد الله باعمر على جهودهم الطيبة في فلسطين.
وثمّن الشيخ طنبورة دور أبناء عُمان الخيرين في دعم العديد من البرامج التي تنفذها الجمعية منها برنامج إفطار الصائم والرغيف الخيري والسلة الغذائية إضافة إلى توزيع المساعدات المالية على الأسر الفقيرة والمحتاجة وكفالات الأيتام وبرنامج توزيع أموال الزكاة والصدقات وزكاة الفطر.

إلى الأعلى