الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “العاطي” فيلم عن المجتمع المثالي الذي يفتقد المشاعر ويكبت مواطنيه
“العاطي” فيلم عن المجتمع المثالي الذي يفتقد المشاعر ويكبت مواطنيه

“العاطي” فيلم عن المجتمع المثالي الذي يفتقد المشاعر ويكبت مواطنيه

القاهرة ـ إيهاب حمدي:
ماذا إذا قدر لأحدنا ان يعيش في مجتمع عبارة عن مجموعة من الأفراد يتشاركون في كل شيء دون منافسة وكل له دور في مجتمع يسيطر على افراده بحقن يأخذها كل واحد منهم تمنع عنه المشاعر والاحاسيس.
هذا المجتمع لا يوجد فيه صراع في المطلق ولا يوجد فيه غيرة ولا حب ولا كراهية ولا أي شيء ينم على مشاعر حقيقية لدى الانسان.
الانسان فيه عبارة عن آلة لا اكثر تأكل وتشرب وتعمل وتتزاوج لتنجب فقط افرادا للمجتمع يكونون أسرى قيادته وملكا لهم يصرفهم كيف يشاء.
مجتمع فيه القتل ليس قتلا، فليس للقتل معنى عندعم هو مجرد عملية تغيير للافراد لا اكثر.
عن هذا المجتمع يتحدث فيلم “العاطى” او ” ” The Giverحيث الشاب جوناس (برينتون ثويتس)؛ البالغ من العمر 16 عامًا، بعد ان اكمل تعليمه يستعد من أجل استلام ذكريات العالم ليس العالم الذى يعيش فيه بل العالم الخارجي.
لان المجتمع يوجه احد الأشخاص لتعلم الذكريات الخارجية التي لا يعلم عنها أفراد المجتمع شيئا هذه الذكريات هي في الحقيقية كل ما نعيشه نحن البشر من معاناة وفرح والم وصراع وحروب وكل المشاعر الإنسانية وكل اشكال الحياة على كوكب الأرض.
يتعرف جوناس على فيونا “اوديا رش” في مجتمعه الذى يحيا فيه وهم أصدقاء أو معارف لا اكثر ففي المجتمع ليس هناك شيء اكثر من المعارف.
يذهب جوناس الى المعطى “جيف بريدج” لتيعلم منه الذكريات التي ينبغي له ان يعرفها عن العالم الخارجي، عالم اجداده الذين تخلوا عنه لإنتاج هذا العالم الذى يحيا فيه.

اكتشاف العالم
يبدأ جونا صفة تعلم الذكريات فيعرف معنى الحب والكره والمشاعر ويرفض ان يأخذ الحقن التي تمنع عنه المشاعر وتمنع عنه حياة الإنسانية ويبدأ في التعرف على العالم الخارجي بكل تفاصليه ويبدأ يعرف انهم لا يحيون بانسانيتهم بل يحيون كالجمادات فقط.
يحاول جوناس ان يبث ما يعرف لصديقته فيونا التي تتردد في البداية لكنه يستطيع اقناعها بعد ذلك ويكشف عن حقيقة ما هم عليه لها.
في هذا العالم هناك من تسمي “الدر” وهى زعمية العالم او المجتمع والتي تجسد دورها “ميريال ستريب” تعرف او تكتشف تغيرا في سلوك جوناس فتبدأ في تتبع ما يفعله مع المعطى.
في هذه الاثناء يطلب جوناس من المعطى تعليمه كيفية تخليص المجتمع مما يحياه واستعادة ذكريات البشر لهم فيعرفه المعطى ان ذلك لن يتم الا بتجاوز حدود المجتمع البعيدة وانه ما ان يتجاوز الحدود حتى تعود الذكريات جميعها للافراد ويبدأوا يشعروا بالمشاعر الحقيقية.

رحلة الإنقاذ
يصمم جوناس على انقاذ مجتمعه مما يحياه من حياة مادية لا روح فيها، معاديا بذلك المجتمع ومخالفا للقوانين، وفى نفس الوقت تكتشف الدر ما فعله المعطى مع جوناس فتقوم بسجن المعطى وكذلك فيونا التي استطاع جوناس تغييرها.
في ذلك الوقت يستطيع جوناس الهروب من حراس المجتمع وعبور الحدود في طريقه لقطع الحدود كاملة حتى يستعيد المجتمع ذاكرته.
ما ان يقترب من نهاية الحدود ويجتازها حتى تعود الذكريات للمجتمع ويتحرر المجتمع من الحياة المادية االبائسة فتشرق الشمس بعد غياب سنوات وتعود المشاعر للافراد ويتحقق التحرر الكامل لأفراد المجتمع.
فيلم المعطي (The Giver) هو فيلم خيال علمي اجتماعي أميركي من إخراج فيليب نويس، سيناريو مايكل ميتنيك وروبرت ب. وادي، مستوحى عن الرواية التي تحمل نفس الاسم من تأليف لويس لوري.

إلى الأعلى