الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / باكستان: مقتل وإصابة العشرات بغارة أميركية (دون طيار)
باكستان: مقتل وإصابة العشرات بغارة أميركية (دون طيار)

باكستان: مقتل وإصابة العشرات بغارة أميركية (دون طيار)

استمرار المناوشات الحدودية مع الهند والضحايا مدنيون
إسلام أباد ـ عواصم ـ وكالات: أعلن مسؤولون باكستانيون امس أن طائرة أميركية بدون طيار قصفت وقتلت 13 شخصا في منطقة قبلية باكستانية فيما استمرت المناوشات على الحدود مع الهند وهو ما اسفر عن اصابة عشرة مدنيين.
وأطلقت أول غارة بالطائرة بدون طيار صاروخين على مجمع بمنطقة شاوال في وزيرستان الشمالية بالقرب من الحدود مع أفغانستان مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص أمس.
وقال مسؤول عسكري إنه من المعتقد أن الضحايا ينتمون لمجموعة مسلحة من قومية الأوزبك.
بينما أوضح مسؤول بالمخابرات أن المجمع يستخدم كنقطة عبور لشن هجمات عبر الحدود ضد القوات الدولية في أفغانستان. وقتلت غارة أخرى لطائرة بدون طيار في نفس المنطقة أمس الأول خمسة مسلحين يتردد أنهم أعضاء في المجموعة الأوزبكية المرتبطة بمنظمة القاعدة. وتشهد منطقة وزيرستان الشمالية منذ نحو عقد من الزمان هجمات مسلحة وعمليات عسكرية وتقصفها بصورة دورية طائرات اميركية دون طيار ويطول القصف مدنيين لمجرد الغشتباه في تجمعاتهم. كما يمارسون أسلوب الكر والفر منذ أن شن الجيش الباكستاني هجوما عليهم في منتصف شهر يونيو الماضي. وقالت مصادر الجيش الباكستاني إن قوات الجيش قتلت أكثر من 1100 مسلح خلال هذه الحملة العسكرية، غير أنه من الصعب التحقق من هذه المزاعم بشكل مستقل، حيث إن الدخول إلى هذه المنطقة محظور. من جهة أخرى قال مسؤولون إن 10 مدنيين على الأقل أصيبوا امس خلال تبادل إطلاق النار بين قوات هندية وباكستانية في إقليم كشمير المتنازع عليه لليوم الثاني. وقتل 9 مدنيين في اشتباك وقع أمس الاول على الحدود بين الجارتين اللتين تمتلكان سلاحا نوويا . ودفع إطلاق النار أيضا آلاف الأشخاص إلى الفرار من منازلهم. وقال أجيت كومار ساهو ،وهو مسؤول رفيع في جامو، عبر الهاتف إن “الجانب الباكستاني فتح النار مجددا، ما أسفر عن إصابة 10 أشخاص”. وردت القوات الهندية، لعدة ساعات حتى توقف إطلاق النار.
وذكر مسؤولون هنود أن قوات باكستانية استهدفت منطقة أرنيا في جامو ، ما أسفر عن مقتل خمسة قرويين أمس الأول.
وقال ساهو إن “أكثر من 10 آلاف قروي غادروا منازلهم إلى مخيمات الإغاثة. كما طلبنا من السكان الانتقال إلى المخيمات كإجراء احترازي لمنع سقوط مزيد من الضحايا “.
وتم نقل 200 قروي آخرين إلى المخيمات في كاتوا، حسبما أفاد المسؤول المحلي شاهد إقبال. وهذا أكبر عدد من القتلى والجرحى يسقط في اشتباك منذ ألغت الهند جولة من محادثات السلام الشهر الماضي. وكانت منطقة كشمير الواقعة على جبال الهيمالايا محل نزاع بين الهند وباكستان منذ استقلالهما عام 1947. وترفض باكستان الاتهامات الهندية بتدريب وتسليح الانفصاليين في الشطر الذي تسيطر عليه من كشمير وإرسالهم إلى الجانب الهندي. وفي سياق منفصل فرض حظر التجول في أجزاء من مدينة سريناجار في كشمير بعد أن خرج المتظاهرون إلى الشوارع إثر اعتقال ياسين مالك رئيس جماعة جبهة تحرير جامو وكشمير اثناء محاولته المشاركة في صلاة العيد. وفرضت قيود مشددة على منطقة لال تشوك التي اجتاحتها الفيضانات بالمدينة وطوقت القوات المنطقة.
وأطلقت الشرطة أعيرة نارية في الهواء لتفريق المتظاهرين وأنصار جبهة تحرير جامو وكشمير الذين كانوا يحاولون دخول المناطق المحظورة ورمي الحجارة. ويحتفل آلاف المسلمين الهنود بعيد الأضحى في مختلف أنحاء الهند.
ويمثل إقليم كشمير الواقع بمنطقة الهيمالايا محورا للنزاع بين الهند وباكستان. وينقسم إلى شطرين أحدهما يخضع لسيطرة باكستان والآخر لسيطرة الهند.

إلى الأعلى