الإثنين 9 ديسمبر 2019 م - ١٢ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / منوعات / رقص ببغاء (الكوكاتو) يظهر استجابته للموسيقى وليست قاصرة على البشر
رقص ببغاء (الكوكاتو) يظهر استجابته للموسيقى وليست قاصرة على البشر

رقص ببغاء (الكوكاتو) يظهر استجابته للموسيقى وليست قاصرة على البشر

كانبرا ـ د ب أ: كشفت دراسة علمية أن ببغاء راقص من نوع الكوكاتو حقق شهرة على الإنترنت يعرض عدة حركات إبداعية ومتميزة، ما يدل على أن حركات الرقص العفوية والمتنوعة ليست قاصرة على البشر. ويتراقص الكوكاتو “Snowball” ذو العرف الأصفر تلقائيا مع الموسيقى المفضلة له، حيث يعرض العديد من الحركات الإبداعية والمتميزة، بما في ذلك حركات الرأس ورفع القدم. وقالت الدراسة التي نشرت في دورية “كارنت بيولوجي” الأميركية: الحركة التلقائية مع الموسيقى تحدث في كل ثقافة بشرية، وهي أساس للرقص”. وأفاد الباحثون بأن مثل هذه الحركات “تحدث في الببغاوات، ربما لأنهم (مثل البشر، وعلى عكس القرود) متعلمون للأصوات ويحتوي المخ لديهم على روابط سمعية-حركية قوية”، ما يوفر قدرات معالجة معقدة. وحصل Snowball على شهرة على يوتيوب وفي عناوين الأخبار قبل عقد من الزمن بعد رقصه على إيقاع أغنية “Everybody” لفرقة البوب الأميركية “Backstreet Boys”. وتظهر مقاطع فيديو جديدة منشورة على يوتيوب ببغاء الكوكاتو وهو يستجيب موسيقيا لأغنية “Girls Just Want to Have Fun” للمغنية الأميركية سندي لوبر، وأغنية “Another One Bites the Dust” لفرقة الروك الإنجليزية “كوين”، وذلك بحركات متنوعة عفوية باستخدام أجزاء مختلفة من جسده، على الرغم من عدم تلقيه أي تدريب رسمي على الرقص. وقال كبير معدي الدراسة، أنيروده باتل، وهو خبير في علم النفس بجامعتي تافتس وهارفارد: “الأمر الأكثر إثارة للاهتمام بالنسبة لنا هو التنوع الكبير في تحركاته مع الموسيقى”. وكشفت تحليلات مقاطع الفيديو أن الطائر الموهوب لديه مجموعة متنوعة من 14 حركة رقص بالإضافة إلى حركتين مركبتين، وأن هذا السلوك “يمكن أن يكون علامة على الإبداع”، وفقا للدراسة.

إلى الأعلى