الجمعة 19 يوليو 2019 م - ١٦ ذي القعدة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / السلطنة وأوزبكستان توقعان مذكرة تفاهم فـي مجال الوثائق والمحفوظات
السلطنة وأوزبكستان توقعان مذكرة تفاهم فـي مجال الوثائق والمحفوظات

السلطنة وأوزبكستان توقعان مذكرة تفاهم فـي مجال الوثائق والمحفوظات

تتضمن بناء السلطنة لمعهد أبي الريحان البيروني

وقعت السلطنة وجمهورية أوزبكستان مذكرة تفاهم في مجال الوثائق والمخطوطات والدراسات التاريخية بين البلدين في إطار سعي هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية لإيجاد علاقات مع المؤسسات العلمية والحضارية والفكرية والاستفادة من المعارف العلمية وقع الاتفاقية من الجانب العماني سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، ومن الجانب الأوزبكي سعادة البروفيسور بهرام عبدالحليموف نائب رئيس أكاديمية العلوم ومدير معهد أبي الريحان البيروني للدراسات الشرقية.
تضمنت مذكرة التفاهم تشجيع التعاون في مجال نسخ وطباعة المخطوطات والكتب وتبادلها وحفظ وصيانة المستندات والتقنيات المصاحبة إضافة إلى التعاون في مجال نشر المطبوعات الوثائقية والثقافية والأدبية والتاريخية وإقامة الأنشطة المختلفة، والتعاون في مجال تراث المخطوطات التاريخية والكتب وتبادلها، كما تضمنت مذكرة التفاهم تنظيم المؤتمرات والمعارض الوثائقية والتاريخية والثقافية المشتركة بين البلدين وتعزيز تبادل الخبرات وتدريب العاملين وبناء قدراتهم الذاتية.
جدير بالذكر أن معهد ومكتبة أبو الريحان البيروني تضمان كنوزا من العلوم والتراث الإسلامي ومخطوطات نفيسة وقيمة ستسهم في خدمة البحث العلمي والفكري في البلدين وبموجب ذلك ستعمل الهيئة على إعداد برنامج عمل لتنفيذ بنود الاتفاقية والاستفادة المشتركة من المحتويات العلمية والتاريخية لمحتويات المعهد ومكتبة أبي الريحان البيروني .
وقد أكد نائب رئيس أكاديمية العلوم ومدير المعهد بأن الخطوة الأولى لهذا التعاون هو بناء معهد أبو الريحان وتشييده بمعونة سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ والخطوة الثانية هو توقيع مذكرة التفاهم مع هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية حيث أكد سعادته بأن الهيئة تمتلك القدرات والإمكانات الفنية والعلمية والخبرة الكاملة والمتطورة في مجال الوثائق والمخطوطات والدراسات والبحوث وصيانة الوثائق والمخطوطات ولهذا فإن الاستفادة المتبادلة ستكون كبيرة بين المؤسستين وسنعمل على تفعيل مذكرة التفاهم ووضع البرامج المناسبة لها خلال خطة عمل لهذا الغرض.

إلى الأعلى