الأربعاء 17 يوليو 2019 م - ١٤ ذي القعدة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / استقالة السفير البريطاني بواشنطن بسبب مذكرات مسربة

استقالة السفير البريطاني بواشنطن بسبب مذكرات مسربة

لندن ـ وكالات: استقال السفير البريطاني لدى واشنطن أمس بعدما وصفه الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنه “مخبول” و”غبي”، وذلك بعد الكشف عن مذكرات سرية يصف فيها السفير الإدارة الأميركية بأنها خرقاء.
وقال السفير كيم داروك في خطاب استقالته “منذ تسريب الوثائق الرسمية من السفارة دارت تكهنات كثيرة بشأن منصبي ومدة بقائي كسفير”. وأضاف “أريد وضع حد لهذه التكهنات. الوضع الحالي يجعل من المستحيل بالنسبة لي أن أمارس مهامي كما أريد”. من ناحيتها قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي إنها تأسف لأن السفير البريطاني لدى الولايات المتحدة شعر باضطراره للاستقالة من المنصب مشيرة إلى أنه من المطلوب أن يستطيع المسؤولون “إسداء النصح كاملا وبصراحة”. وقالت ماي للبرلمان “تحدثت هذا الصباح إلى السير كيم داروك. أخبرته أنه لأمر يدعو إلى الأسف الكبير أن يشعر باضطراره لترك منصبه”. من جهتها أكدت وزارة الخارجية الأميركية أمس، أنها لم تتلق أي تعليمات خاصة بعدم التعامل مع السفير البريطاني لدى واشنطن كيم داروتش وقالت المتحدثة باسم الخارجية مورجان أورجتوس “سنواصل التعامل مع جميع الأفراد المعتمدين حتى نتلقى أي توجيهات إضافية من البيت الأبيض أو الرئيس، حيث سنلتزم بالطبع بتوجيهات الرئيس”. وكان تراب قد جدد هجومه على داروتش ووصفه بأنه “رجل غبي للغاية”، وذلك في رد جديد على برقيات مسربة انتقد فيها السفير الإدارة الأمريكية. وكتب ترامب على تويتر “السفير الأحمق الذي تم دسه على الولايات المتحدة، شخصا لا نشعر بالسعادة لوجوده.. إنه رجل غبي للغاية”. وكانت برقيات مسربة من السفير البريطاني إلى لندن قد أظهرت انتقاده للبيت الأبيض ووصفه بأنه لا يقوم بعمله كما ينبغي وأن رؤية الرئيس قصيرة المدى. وقال ترامب إنه جرى إبلاغه بأن داروتش شخص “أحمق مغرور”، مضيفا أنه يجب أن يخبره أحد أن “الولايات المتحدة لديها أفضل اقتصاد وجيش من أي مكان في العالم بفارق كبير.. وهما يشهدان نموا بشكل أكبر وأفضل وأقوى.. شكرا لك.. أيها الرئيس”.

إلى الأعلى