الجمعة 19 يوليو 2019 م - ١٦ ذي القعدة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / صفاء الحراصية الحاصلة على 99,7% في دبلوم التعليم العام تروي للوطن رحلتها مع التفوق
صفاء الحراصية الحاصلة على 99,7% في دبلوم التعليم العام تروي للوطن رحلتها مع التفوق

صفاء الحراصية الحاصلة على 99,7% في دبلوم التعليم العام تروي للوطن رحلتها مع التفوق

ـ أكدت على أهمية الاجتهاد والتخطيط وأن الدروس الخصوصية مضيعة لوقت الطالب المتفوق
قام بزيارة الأسرة – يعقوب بن محمد الغيثي :
عبرت الطالبة صفاء بنت سليم الحراصية الحاصلة على أعلى نسبة بولاية نزوى بمجموع 99.7% عن فرحتها الغامرة بتفوقها وروت للوطن قصتها مع التفوق وكيف كان وما ساعدها على ذلك .
تقول صفاء : في البداية أشكر أسرتي الكريمة على الجهود المبذولة وتوفير كافة الإمكانيات وتهيئتهم البيئة المناسبة للدراسة وأكدت أن حصولها على هذا التفوق جاء بعد جهد وعناء كبير مع الدراسة والمراجعة واستماعها لنصائح الأهل والمعلمين وأهدت نجاحها لوالدها.
وأشارت صفاء إلى أن لحظات انتظار النتائج كانت صعبة ويملأها الخوف والقلق لاسيما وأن هذه النسبة سيكون لها أثر في تحديد التخصص والجامعة التي سأكمل بها دراستي المستقبلية وكم كانت فرحتي غامرة بعد أن رأيت نظرة الفخر في عيني والدي وعائلتي الذين آمنوا دائما بقدرتي على الوصول لهذا الإنجاز.
وأضافت بأنها توقعت التفوق لأنها خططت لهذا الإنجاز جيدا منذ أول يوم دراسي وكانت أسرتي الداعم الأكبر ومصدر تحفيز وإلهام لي طوال مسيرتي الدراسية ولا أنسى فضل مدرستي نزوى للتعليم الأساسي وطيمساء للتعليم الأساسي وجميع معلماتي اللاتي بذلن كل جهدهن ووقفن بجانبي دائما وكن نعم المعلمات المجتهدات اللاتي يحرصن على مصلحة طالباتهن مع التأكيد على أنها لم تلجأ لدرس خصوصي بل اعتمدت على المدرسة وترى أن اللجوء لمعلم خصوصي قد يؤدي إلى تضييع وقت الطالب وقدمت النصيحة لزملائها المقبلين على الدراسة في الصف الثاني عشر بالاجتهاد منذ أول يوم دراسي والتخطيط جيدا حتى يضمن النجاح.
فيما أكد سليم بن خلفان الحراصي والد الطالبة الذي عبر عن سعادته بسماع النتيجة وحصول ابنته على 99.7% وذكر لنا رحلة الجد والاجتهاد والمتابعة المستمرة من قبل الأسرة وتوفير البيئة المناسبة للتعلم في البيت وأن هذه النتيجة لم تأت من فراغ وإنما بهمة وجهد وسهر الليالي لتتوج بعده ابنته صفاء بالمركز الأول.
جدير بالذكر أن صفاء هي الأبنة الأخيرة في العائلة من بين 3 ذكور و 7 إناث ووالدها متقاعد وأمها ربة منزل وكان لها الأثر الكبير والفعال والقدوة الحسنة في وصول صفا لهذا المستوى.

إلى الأعلى