الأحد 15 ديسمبر 2019 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / بحث تعزيز التعاون المشترك بين السلطنة وكينيا
بحث تعزيز التعاون المشترك بين السلطنة وكينيا

بحث تعزيز التعاون المشترك بين السلطنة وكينيا

في إطار تقوية وتجديد العلاقات المشتركة بين السلطنة وكينيا استقبلَ سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية صباح أمس معالي نجيب بلالا وزير السياحة والحياة البرية الكيني والوفد المرافق له وذلك خلال زيارته الرسمية للسلطنة والتي تستمر حتى 19 يوليو الجاري يلتقي خلالها عددا من المسؤولين حيث اطلع على تجربة السلطنة في مجال إدارة الوثائق وحفظها وإدارة المستندات والوثائق الإلكترونية .
في بداية اللقاء رحب سعادة الدكتور رئيس الهيئة بالوفد الكيني مشيراً إلى العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تطويرها وزيادة التنسيق والتعاون القائم في مجال الوثائق والمحفوظات والدراسات التاريخية كما قدم سعادة الدكتور رئيس الهيئة نبذة عن الدور الحيوي لهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية في حفظ ذاكرة الوطن وبناء نظم حديثة لإدارة الوثائق والمحفوظات وفق أحدث المواصفات العالمية إلى جانب مهام الهيئة في تعريف المجتمع المحلي والدولي وإسهاماتها في الجوانب التاريخية والحضارية للسلطنة من خلال إقامة المؤتمرات والندوات والمعارض الوثائقية المحلية والعالمية.
وقال معالي نجيب بلالا وزير السياحة والحياة البرية الكيني في تصريح له: الزيارة امتداد لعمق العلاقات التاريخية والأخوية والأسرية التي تربط الشعبين الشقيقين والروابط التاريخية لامتداد هذا التواصل الحضاري بين شرق أفريقيا وعمان والتي تمتد لقرون حيث ترتبط حكومتا بلدينا بعلاقات متينة واليوم نحاول تقوية وتجديد هذه العلاقات .
وحول زيارته لهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية قال معاليه : لقد انبهرت حقا خلال زيارتي لهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية بما تمتلكه وتعرضه من تاريخ مجيد يتعلق بعمان وبشرق أفريقيا، وينبغي الحرص على تقوية هذه العلاقات بناء على الروابط التجارية القديمة والتي ينبغي تجديدها وتجديد العلاقات التاريخية ولا يخفى عليكم مدى استفادة ساحل شرق أفريقيا من اللغة السواحلية المشتقة من اللغة العربية التي أحضرها العمانيون إلى المنطقة.
هذا وقد تضمن برنامج الوفد جولة لمختلف تقسيمات الهيئة التخصصية والفنية حيث تم تسليط الضوء على الهيئة وأهم أهدافها والاختصاصات والأعمال التي تقوم بها وكذلك تقديم نبذة شاملة حول نظام إدارة الوثائق والمحفوظات التي تعمل عليه الهيئة في الجهات الخاضعة لقانون الوثائق والمحفوظات إضافة إلى عرض منظومة إدارة الوثائق والمراسلات الإلكترونية وإدارة المحفوظات بالهيئة كما تضمن برنامج الوفد زيارة المديرية العامة لتنظيم الوثائق وإعطائهم نبذة حول نظام التصنيف المتبع بالهيئة كما شمل البرنامج زيارة قسم الميكروفيلم إلى جانب زيارة المختبر البيولوجي وقسم التعقيم والتعرف على اَلية العمل في كل قسم إضافة لزيارة قسم الوثائق الخاصة والاطلاع على أعمال القسم والدور الكبير الذي يقوم به الكادر الوظيفي في سبيل حفظ الوثائق المختلفة إلى جانب الدور الكبير في نشر الوعي بين أفراد المجتمع بأهمية المبادرة بتسجيل وتوثيق وثائقهم المختلفة لدى الهيئة وتعريف المجتمع بالهيئة وأهدافها ورسالتها ورؤيتها في حفظ وصيانة الوثائق والمحفوظات.
بعد ذلك قام الوفد الكيني بجولة استطلاعية في المعرض الدائم للوثائق والمحفوظات الوطنية تعرف من خلاله على المكنون التاريخي والموروث الحضاري التي تزخر به السلطنة، واختتم الوفد الكيني زيارته للهيئة بزيارة معمل الإتلاف الاَمن للوثائق التابع لهيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، وتعرف إلى آلية العمل بالمعمل من حيث تقديم كافة الحلول وخدمات الإتلاف الآمن للوثائق الورقية والأوعية الإلكترونية وما يشابهها لكافة الجهات والمؤسسات الحكومية والشركات والمؤسسات الخاصة والأفراد حسب الإجراءات القانونية والإدارية المتبعة في ذلك باستخدام أحدث التقنيات والتكنولوجيا العصرية .
من ناحية أخرى التقى سعادة الشيخ خليفة بن علي الحارثي وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية بديوان عام الوزارة أمس معالي نجيب بالالا وزير السياحة والحياة البرية بجمهورية كينيا الذي يزور السلطنة حاليًا تم خلال اللقاء مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها في شتى المجالات حضر اللقاء عدد من المسؤولين من الجانبين .

إلى الأعلى