الأحد 25 أغسطس 2019 م - ٢٣ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / لبنان: تعزيز قدرات القوات البحرية يحمي موارد النفط والغاز

لبنان: تعزيز قدرات القوات البحرية يحمي موارد النفط والغاز

بيروت ـ د ب أ : قال رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري أمس أن تعزيز قدرات القوات البحرية اللبنانية سيلعب دورًا محوريًا في حماية الموارد الوطنية من النفط والغاز. وشدد الحريري، خلال كلمة اثناء زيارته للقيادة البحرية للقوات الدولية العاملة بالجنوب “يونيفيل” في مرفا بيروت ، على التزام الحكومة اللبنانية بالقرار 1701 و القرار 2433 الذي ينص على أن يقوم لبنان بوضع خطة لتعزيز وتطوير قدراته البحرية، مشيرا إلى أنه يعمل دون كلل للقيام بذلك. وقال الحريري إنه سيبذل قصارى جهده لكي يقر مجلس الوزراء هذه الخطة قبل 31 اغسطس المقبل ، وهو تاريخ تجديد ولاية اليونيفيل. وأضاف” تندرج هذه الخطة ضمن أولوياتي لتعزيز مؤسسات أمن الدولة والحفاظ على سلطتها على المياه الإقليمية اللبنانية، من أجل مكافحة الأنشطة الإرهابية والهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر وتهريب البضائع والمواد غير المشروعة، كما يأتي ذلك في وقت أعمل فيه جاهدا على بدء مفاوضات بشأن حدودنا البحرية”. وشدد على ضرورة العمل لضمان تمكين قوات “يونيفيل” من القيام بوظيفتها بأقصى طاقتها مع العمل على تعزيز القوات المسلحة اللبنانية والقوات البحرية حتى تتمكن من تحمل هذه المسؤوليات شيئاً فشيئاً. من جانبه ، أكد الجنرال ديل كول أن عمليات التدريب البحرية المشتركة التي تجري بتنسيق وثيق بين البحرية التابعة للجيش اللبناني و “يونيفيل” تهدف إلى تعزيز القدرات اللبنانية لتمكينها من تأمين حماية المياه والسيطرة على الممرات البحرية اللبنانية والمياه الإقليمية.
على صعيد آخر، جدد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون حرص لبنان على استمرار القوات الدولية العاملة في الجنوب (اليونيفيل) في أداء مهمتها تطبيقا لقرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1701. وأعرب عن أمله في أن يتجاوب مجلس الأمن مع مطلب لبنان تمديد ولاية هذه القوات من دون أي تعديل في مهامها أو تقليص في ميزانيتها “تمكينا لها من الاستمرار في لعب دورها بالتعاون مع الجيش اللبناني”. وخلال استقباله ليان كوبيتش المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان، أكد عون أن “ثمة تساؤلات حول الأسباب التي تمنع المجتمع الدولي من دعم مطلب لبنان بعودة النازحين السوريين إلى المناطق الآمنة في سورية، لاسيما وأن التقارير التي ترد من المنظمات الدولية والهيئات الانسانية تشير إلى تحسن في الوضع الأمني في معظم المناطق السورية”. ووفقا لبيان للرئاسة اللبنانية، فقد لفت عون إلى أن “عملية العودة الآمنة للنازحين السوريين من لبنان إلى سوريا مستمرة، وأصبح عدد النازحين العائدين يناهز 313 ألف نازح، لم يتعرضوا لأية مضايقات”.

إلى الأعلى