الأحد 25 أغسطس 2019 م - ٢٣ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / رغم التحديات .. تقدم نحو الأهداف

رغم التحديات .. تقدم نحو الأهداف

منذ الإعلان قبل 4 أعوام عن أجندة وأهداف التنمية المستدامة 2030، وعلى الرغم من تحديات متعددة، استطاعت السلطنة ترجمة التزامها الدولي بتحقيق تلك الأهداف بحلول عام 2030 من خلال إدماجها في استراتيجيات طويلة الأجل وخطط وبرامج عمل تنموية متوسطة وقصيرة الأجل، كانت الأجندة الأممية مرتكزًا رئيسيًّا من مرتكزاتها.
ومع مشاركة السلطنة في أعمال المنتدى السياسي رفيع المستوى الذي تحتضنه الأمم المتحدة يوم غد الخميس سيتم استعراض التقرير الوطني الطوعي الأول للسلطنة لأهداف التنمية المستدامة 2030، حيث يعكس التقرير بشكل متكامل التقدم المحرز الذي حققته السلطنة على صعيد تحقيق هذه الأهداف، إذ يتناول الاستراتيجيات والخطط الوطنية التي اعتمدتها السلطنة لبلوغ تلك الأهداف مع تسليط الضوء على التحديات والخطط المستقبلية لتحقيقها، وكذلك الممارسات والمبادرات الحالية والتي تسهم في بلوغ المستهدفات والأولويات الوطنية للتنمية المستدامة.
ولعل ما يساعد على المضي قدمًا في تحقيق هذه الأهداف هو اعتماد السلطنة على مشاركة مجتمعية واسعة على المستويين الوطني والمحلي، مع الأخذ بعين الاعتبار أولويات المجتمعات المحلية وتطلعاتهم المستقبلية عند إعداد وثيقة الرؤية، وإتاحة الفرصة لشرائح المجتمع المختلفة للمشاركة الفاعلة في جهود التنمية المستدامة في السلطنة.
وعلى الرغم من وجود العديد من التحديات والتي تتمثل في المتغيرات الاقتصادية الإقليمية والعالمية، وخصوصًا تقلبات أسعار النفط العالمية والأوضاع الجيوسياسية الإقليمية المضطربة والانعكاسات السلبية لذلك على الأوضاع المالية للسلطنة.. إلا أن السلطنة ارتأت أن تحقيق الالتزامات مرهون بالقدرة على مواجهة هذه التحديات، وهو ما يتطلب جهدًا دوليًّا وإقليميًّا مشتركًا مع الاستفادة من رصيد السلطنة المتراكم جراء نهجها الحكيم، سواء في التعامل داخليًّا أو العلاقات الخارجية المتينة التي تربطها بمحيطها العربي والإقليمي والدولي.

المحرر

إلى الأعلى