السبت 24 أغسطس 2019 م - ٢٢ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق يطلق المرحلة الثانية من (إرادة النصر)
العراق يطلق المرحلة الثانية من (إرادة النصر)

العراق يطلق المرحلة الثانية من (إرادة النصر)

بغداد ـ د ب أ: أعلنت القوات العراقية أمس انطلاق المرحلة الثانية من عملية “إرادة النصر” العسكرية لتعزيز الأمن والاستقرار في شمال العاصمة بغداد، والمناطق المحيطة بها من المحافظات المجاورة. وقالت قيادة العمليات المشتركة، في بيان بثه موقع “السومرية نيوز” إن العملية تشمل شمال بغداد والمناطق المحيطة بها في ثلاث محافظات هي ديالى وصلاح الدين والأنبار. وأضافت أن هذه العملية تأتي بدعم جوي من القوة الجوية وطيران الجيش والتحالف الدولي، فضلا عن مفارز من رجال المرور والجنسية والشرطة النهرية. ونقل الموقع عن مصدر أمني قوله :”تزامنا مع بدء الحملة الأمنية بمشاركة جميع صنوف القوات العراقية، أغلقت القوات الأمنية في الطارمية مداخل القضاء من جهة العبايجي وطريق الشط والمشاهدة والزملة”. وأضاف المصدر أنه “لا يسمح بخروج ودخول المواطنين إلى القضاء إلا في الحالات الانسانية”. وقالت قيادة العمليات المشتركة، في بيان، إن العملية تشمل شمال بغداد والمناطق المحيطة بها في محافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار. وأضافت أن هذه العملية تأتي بدعم جوي من القوة الجوية وطيران الجيش والتحالف الدولي، فضلا عن مفارز من رجال المرور والجنسية والشرطة النهرية. وبالتزامن مع بدء الحملة الأمنية أغلقت القوات الأمنية في الطارمية مداخل القضاء من جهة العبايجي وطريق الشط والمشاهدة والزملة حيث تقرر عدم السماح بخروج ودخول المواطنين إلى القضاء إلا في الحالات الانسانية.
من جانبه، دعا رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة العراقية عادل عبد المهدي العراقيين إلى الوحدة والتعاون مع القوات المسلحة لتوفير الأمن والاستقرار. وقال عبد المهدي، خلال إشرافه على المرحلة الثانية من عملية “إرادة النصر”، إن على “القطعات العسكرية أداء واجبها بمهنية عالية، وباسناد وتعاون كاملين من المواطنين وأبناء العشائر والوجهاء وأهالي المناطق التي تشملها العملية العسكرية”. وأضاف أن “وحدة شعبنا وتعاونه مع قواتنا المسلحة كفيلان بتوفير الأمن والاستقرار وتوفير الشروط لتقديم الخدمات للمواطنين، فالأمن والخدمات لايمكن تجزئتهما”. وحيا عبد المهدي المقاتلين من مختلف التشكيلات المشاركة ، مشيدا بالتنسيق العالي فيما بينها، وبالعلاقة المتميزة بين القوات الأمنية والمواطنين، والتي تعد عاملا اساسيا في نجاح العملية وتحقيق اهدافها. وتفقد عبد المهدي برفقة وزيري الدفاع والداخلية وكبار القادة العسكرييين والأمنيين، القوات المشاركة ومقرات الوحدات العسكرية في منطقتي الطارمية والمشاهدة، والتقى بالقادة والآمرين واستمع إلى شرح مفصل عن الخطط والاجراءات والتشكيلات المشاركة في هذه العملية التي تستهدف تحقيق الأمن والاستقرار وسيادة القانون في هذه المناطق، ومنع فلول عصابة داعش من التسلل إليها أو اتخاذها ممرات لتنفيذ عمليات ارهابية.

إلى الأعلى