الأحد 25 أغسطس 2019 م - ٢٣ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن : نمو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مؤشر إيجابي

رأي الوطن : نمو المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مؤشر إيجابي

ارتفع في الآونة الآخيرة إقبال الشباب من الباحثين عن عمل على إنشاء المشاريع الصغيرة والمتوسطة، حيث أكدت المؤشرات الاقتصادية التي أعلنتها الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) أن عدد المؤسسات المسجلة لديها قد بلغ بنهاية شهر مايو المنصرم حوالي 39 ألفًا و473 مؤسسة بارتفاع بلغ ألفين و184 مؤسسة عن نهاية عام 2018م، والذي بلغ عدد المؤسسات المسجلة بالهيئة في نهايته 37 ألفًا و289 مؤسسة، وهو ما يؤكد أن سياسة التحفيز ونشر ثقافة ريادة الأعمال بدأت تؤتي أكلها، وأن الجهود التي تبذلها الجهات الساعية لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة سواء كانت جهات حاضنة أو جهات ممولة، بدأت في الصعود، ما سيكون مردوده إيجابيًّا على مستوى نمو الاقتصادي الوطني ككل، وسيكون لتنمية تلك المؤسسات تأثير كبير في تحقيق التنويع الاقتصادي المأمول، الذي تسعى إليه السلطنة في ختام رؤيتها 2020.
ولعل هذه الزيادة المطردة تبث في النفس الطموح، وتفتح الطريق نحو تركيب اقتصادي صحي، يتكون في معظمه من تلك المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، التي تمتلك في سمات تكوينها عوامل تنموية كبيرة، سواء من حيث نمو الناتج المحلي الإجمالي، أو من حيث قدرتها الاجتماعية على توزيع مكتسبات النهضة في ربوع الوطن، أو من حيث ما تملكه من سمات في توفير المزيد من فرص العمل للكوادر الوطنية في مختلف القطاعات الاقتصادية، كالصناعة خصوصًا التحويلية منها، والزراعة والثروة السمكية والسياحة والقطاع اللوجيستي…إلخ، وجميعها من القطاعات التي تعول عليها الخطة الخمسية التاسعة في تعديد مصادر الدخل الوطني، وما تملكه تلك المؤسسات من قدرات على توطين التقنية والعمل الابتكاري، وتحقيق القيمة المضافة على كافة المكونات الطبيعية العمانية وثروات الوطن، ما سيقلل فاتورة الاستيراد ويعظم التصدير، بشكل سيكون له مردود واسع على الميزان التجاري للبلاد.
وما يؤكد أن العوائد الاقتصادية والاجتماعية من تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تتوزع بين محافظات وولايات السلطنة، هو المؤشرات الاقتصادية التي أشارت إلى بلوغ عدد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المسجلة بـ(ريادة) في محافظة مسقط بنهاية شهر مايو الماضي 13 ألفًا و69، يليها محافظة شمال الباطنة في المرتبة الثانية في عدد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بإجمالي عدد بلغ 6 آلاف و182 مؤسسة، وفي محافظة الداخلية بلغ إجمالي المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المسجلة بـ(ريادة) 5 آلاف و145 مؤسسة، وارتفع العدد أيضًا بمحافظة ظفار ليبلغ 3 آلاف و348 مؤسسة.
كما ارتفع إجمالي عدد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المسجلة بـ(ريادة) في محافظة جنوب الباطنة ليبلغ ألفين و936 مؤسسة، فيما بلغ إجمالي عدد المؤسسات بمحافظة شمال الشرقية ألفين و722 مؤسسة، وفي محافظة الظاهرة بلغ الإجمالي ألفين و411 مؤسسة، في حين ارتفع العدد بمحافظة جنوب الشرقية ليبلغ ألفين و258 مؤسسة، أما في محافظة البريمي فقد بلغ عدد المؤسسات الصغيرة والمتوسطة 812 مؤسسة، فيما بلغ العدد في محافظة الوسطى 436 مؤسسة، كما بلغ العدد بمحافظة مسندم 154 مؤسسة، وهي أرقام تؤشر جميعها على النمو الذي تشهده المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في كافة ربوع السلطنة، ويتبقى أن تستمر الجهود الحكومية والخاصة في دعم تلك المؤسسات والعمل على تحفيز الشباب على إقامة مشاريعهم الخاصة، ما ينعكس بشكل فوري على الاقتصاد الوطني ككل.

إلى الأعلى