الأحد 25 أغسطس 2019 م - ٢٣ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يصد هجوما إرهابيا بريف إدلب
الجيش السوري يصد هجوما إرهابيا بريف إدلب

الجيش السوري يصد هجوما إرهابيا بريف إدلب

دمشق ـ الوطن:
تصدت وحدات من الجيش العربي السوري لهجوم عنيف شنته مجموعات إرهابية على النقاط العسكرية العاملة على حماية قرية القصابية بريف إدلب الجنوبي بعد اشتباكات عنيفة ودمرت عربات وآليات لإرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التابعة له. وأوضحت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” أن وحدات من الجيش خاضت اشتباكات عنيفة مع مجموعات إرهابية شنت هجوما على محور قرية القصابية التي حررها الجيش مؤخرا بريف إدلب الجنوبي مستخدمة في هجومها إرهابيين انتحاريين بأحزمة ناسفة وعربات ومدرعات. واضافت “سانا” أن الاشتباكات انتهت بإفشال الهجوم الإرهابي والقضاء على الانتحاريين قبل وصولهم إلى أهدافهم وتدمير آليتين مصفحتين وعربة مشاة “بي ام بي” والقضاء على أعداد من الإرهابيين وإصابة آخرين. كما لفتت الوكالة السورية إلى أن التنظيمات الإرهابية المهاجمة اعتدت بعدد من الصواريخ على مدينة محردة وبلدة جورين بريف حماة الشمالي الغربي ما تسبب بأضرار مادية في المكان.
إلى ذلك، أكد الرئيسان السوري بشار الأسد، والروسي فلاديمير بوتين استمرارهما في محاربة الإرهاب والتطرف الدوليين. جاء ذلك خلال تبادل الأسد وبوتين أمس برقيات تهنئة بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الجمهورية العربية السورية وجمهورية روسيا الاتحادية، حسبما أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا). ووفقا للوكالة، عبر الرئيس الأسد في برقيته عن “فائق الاعتزاز والفخر بالصداقة التاريخية والروابط الأخوية التي تجمع بين البلدين والشعبين السوري والروسي،” مؤكدا حرص بلاده حكومة وشعبا “على المضي قدما في تعزيز العلاقات والارتقاء بها في جميع المجالات بما يعود بالنفع المتبادل على البلدين ويحقق مصالحهما.” وقال الأسد :”إننا في سوريا كنا، وسنبقى دائما مطمئنين للعلاقات مع روسيا الاتحادية لأنها تستند إلى أسس قوية من الثقة والاحترام المتبادلين ولأن روسيا أثبتت عبر التاريخ أنها دولة عظمى بما يعنيه ذلك من احترام للقانون الدولي وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول واحترام إرادة الشعوب والعمل على إرساء أسس الأمن والاستقرار في شتى أنحاء العالم ونشر قيم المحبة والسلام في مواجهة الإرهاب والتطرف البغيض الذي تدعمه بعض الدول خدمة لمصالحها الضيقة”. من جانبه، أكد بوتين استمرار بلاده في دعم سوريا في الدفاع عن سيادتها وسلامة أراضيها ومساعدتها في عملية إعادة الإعمار. وقال بوتين: “لقد تم اكتساب الخبرة الواسعة خلال العقود الماضية في التعاون الثنائي في مختلف المجالات، واليوم تتحالف روسيا وسوريا في محاربة الإرهاب والتطرف الدوليين”.

إلى الأعلى