الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تبادل إطلاق نار مدفعي بين كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية

تبادل إطلاق نار مدفعي بين كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية

سيول ـ ا ف ب : تبادلت الكوريتان اطلاق النار على حدودهما البرية بعدما القى جنود من كوريا الجنوبية منشورات معادية لبيونج يانج، كما اعلن الجيش الكوري الجنوبي. وقال مسؤول في رئاسة الاركان “حصل تبادل لاطلاق النار”، ولم يقدم مزيدا من التفاصيل. ولم تتوافر معلومات عن احتمال سقوط ضحايا. فقد قام عشرات من الناشطين الكوريين الجنوبيين صباح امس الجمعة بالقاء حوالى 200 الف منشور فوق الحدود بواسطة عشرة بالونات، في الذكرى التاسعة والستين لتأسيس الحزب الواحد الحاكم في كوريا الشمالية. وتقول وسائل الاعلام الكورية الجنوبية نقلا عن مصادر عسكرية ان حرس الحدود الكوريين الشماليين اطلقوا النار على البالونات وسقطت مقذوفات على الجانب الجنوبي من الحدود. واطلق الجيش الكوري الجنوبي النار انتقاما، كما قال المصدر نفسه. ومنذ سنوات، يوزع هؤلاء الناشطون الكوريون الجنوبيون الذين هرب عدد كبير منهم من كوريا الشمالية منشورات فوق الحدود. وفي فترات التوتر الحاد بين الكوريتين، اتخذت سيول تدابير لمنع عمليات توزيع المنشورات. لكن الحكومة اعطت موافقتها على العملية على رغم تحذيرات بيونج يانج التي نبهت الى ان عواقب “كارثية” ستنجم عن هذا النوع من التحركات. على صعيد اخر، تغيب الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج-اون الذي لم يظهر في أي مناسبة عامة منذ اكثر من شهر، عن الاحتفال الذي اقيم امس الجمعة في ذكرى تأسيس الحزب الحاكم . ولم يرد اسم الزعيم الكوري الشمالي في لائحة نشرتها وكالة الانباء الرسمية للمسؤولين الذين زاروا ضريح والده كيم جونج-اي وجده كيم ايل-سونج في بيونج يانج. لكن باقة زهور تحمل اسم زعيم الحزب الشيوعي وضعت قرب تمثالي والده وجده في ضريح قصر كومسوزان، للاحتفال بالذكرى التاسعة والستين لتأسيس الحزب الواحد. ولم يظهر حفيد كيم ايل-سونج مؤسس النظام الشيوعي الذي يبلغ الثلاثين او الحادية والثلاثين من العمر، على شاشة التلفزيون الرسمي منذ الثالث من سبتمبر. والمحطات السياسية الكبيرة كثيرة في كوريا الشمالية، لكن ذكرى حزب العمال الكوريين الحزب الوحيد الذي يطبق المفاهيم اللينينية بالغة الاهمية. ولم يتغيب كيم جونج-اون عن هذه الذكرى منذ خلف في ديسمبر 2011 والده بعد وفاته. الا ان هوانج بيونج-سو نائب الرئيس الذي انتخب اخيرا من اللجنة الوطنية للدفاع والذي يعتبر المسؤول الثاني في النظام، كان موجودا وفي عداد وفد رفيع المستوى قام بزيارة مفاجئة نهاية الاسبوع الماضي الى كوريا الجنوبية.

إلى الأعلى