الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / أميركا: اشتباكات بين الشرطة ومحتجين غاضبين بعد مقتل شاب أسود ثان
أميركا: اشتباكات بين الشرطة ومحتجين غاضبين بعد مقتل شاب أسود ثان

أميركا: اشتباكات بين الشرطة ومحتجين غاضبين بعد مقتل شاب أسود ثان

ميزوري (اميركا) – رويترز: اشتبكت الشرطة الأميركية مع محتجين في منطقة سانت لويس بولاية ميزوري مساء الخميس لليلة الثانية بعد أن قتل ضابط شابا أسود وذلك قبل مسيرات مزمعة في مطلع الأسبوع احياء لذكرى مقتل شاب أسود آخر في أغسطس في نفس الولاية. وخلال ساعات الليل انتشر نحو 400 محتج عند العديد من الحواجز جنوب سانت لويس مرددين عبارات غاضبة في مواجهة صفوف من جنود الشرطة الذين حمل كثيرون منهم أدوات مستخدمة في مكافحة الشغب. وكان مئات المحتجين قد تجمعوا في وقت سابق في حي شاو حيث قتل الشاب الأسود فوندريت مايرز الأربعاء برصاص ضابط أبيض كان خارج نوبة العمل. وقالت الشرطة إنه دارت بينهما معركة بالأسلحة النارية. ويعمل الضابط في شركة أمن خاصة. ولم تحدد الشرطة هوية الضابط (32 عاما) وتقول إن مايرز أطلق النار عدة مرات عليه قبل أن يرد الضابط بإطلاق 17 رصاصة عليه ويرديه قتيلا. وأضافت أن الضابط لم يصب في الواقعة وانه حصل على اجازة ادارية لحين الانتهاء من التحقيقات. لكن الاحتجاجات اخذت طابعا فوضويا إذ اشتبكت مجموعة من جنود الشرطة مع عشرات المحتجين في وقت مبكر امس الجمعة ورشتهم برذاذ الفلفل لتفريقهم. وقال سام دوتسون قائد شرطة سانت لويس لمحطة تلفزيون فوكس 2 المحلية إن محتجا ألقى سكينا أصابت سترة أحد الضباط من عند الكتف. وأضاف أن أضرارا لحقت بإحدى سيارات الشرطة وبالعديد من المؤسسات والمنازل كما أحرقت الاعلام الأميركية. وقال دوتسون إنه تم اعتقال شخصين وأصيب ضابط بإصابات بسيطة. وتتأهب منطقة سانت لويس للمزيد من الاحتجاجات على مقتل الشاب الأسود الأعزل مايكل براون برصاص ضابط شرطة أبيض منذ شهرين ومن المتوقع أن يؤجج مقتل مايرز الموقف.
ويعتزم العديد من منظمات الحقوق المدنية وجماعات الاحتجاج تنظيم مسيرات مطلع الأسبوع في سانت لويس وضاحية فيرجسون بولاية ميزوري حيث قتل براون. وتطالب الجماعات باعتقال الضابط الذي قتل براون وتريد إلقاء الضوء على معاملة الشرطة للسود. وقال منظمو الاحتجاجات إن أنشطتهم ستكون سلمية لكنهم يخشون أن يفجر مقتل مايرز أعمال عنف.

إلى الأعلى