الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تحضيري وزراء السياحة بـ(التعاون) يناقش ايجابيات التأشيرة الموحدة
تحضيري وزراء السياحة بـ(التعاون) يناقش ايجابيات التأشيرة الموحدة

تحضيري وزراء السياحة بـ(التعاون) يناقش ايجابيات التأشيرة الموحدة

بمشاركة السلطنة
شاركت السلطنة أمس ممثلة بوزارة السياحة في الاجتماع التحضيري الأول لأصحاب السمو والمعالي الوزراء المسؤولين عن السياحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي والذي يقام في دولة الكويت وترأس وفد السلطنة المشارك في الاجتماع التحضيري سعادة ميثاء بنت سيف بن ماجد المحروقية وكيلة وزارة السياحة.
وتضمن جدول الأعمال الخاص بالاجتماع عددا من المواضيع من ضمنها مناقشة المجلس للتقارير المقدمة من اللجان الفنية المكلفة من قبل الهيئة الاستشارية للمجلس الأعلى لدول الخليج العربي بشأن التأشيرات السياحية الخليجية الموحدة حيث تم سابقا تشكيل لجنة خاصة من الخبراء من مختلف دول الخليج لدراسة الملف من ناحية اقتصادية وفنية، حيث أوضحت اللجنة أن المشروع سيتيح للسائح سهولة التحرك بين دول المجلس فبمجرد الحصول عليها من أي سفارة أو قنصلية في دولة واحدة، كما أكد أن المشروع سينعكس إيجابا على حركة خطوط الطيران من جميع دول العالم إلى المطارات الخليجية، وعلى حركة السياح عبر المنافذ البرية والبحرية، وعلى قطاعات الفندقة والسياحة والخدمات، التي ستستفيد أيضا من هذا المشروع، ما سيفتح المجال لتحقيق عوائد إيجابية كبيرة على القطاع السياحي في المنطقة وتفعيل أكبر للسياحة البينية بين دول الخليج.
كما اطلع المجلس على التقرير المقدم من قبل الأمانة العامة بشأن عمل لجنة التعاون السياحي والتي تم تشكيلها منذ عام 2002 م، لدعم السياحة في دول المجلس لتصبح مقصدا سياحيا متكاملا وتطوير صناعة السياحة في المنطقة وتفعيل دور القطاع الخاص في تنمية السياحة واشراك المجتمع المحلي الخليجي في التنمية السياحية، وقدم التقرير عددا من المواضيع التي تم مناقشتها عبر اجتماعات اللجان المختلفة.
ففي جانب التدريب السياحي اطلع المجلس على المبادرات السابقة الخاصة بتسهيل الحصول على معلومات عن البرامج ومركز التدريب المتخصصة في المجال السياحي بين دول المجلس للاستفادة منها في مجال التدريب وتصميم البرامج والدورات التدريبية بالتعاون مع المنظمات العالمية وتحديث الدورات والبرامج وفق التطورات المتسارعة في القطاع السياحي والنمو في الطلب على الكوادر المدربة في القطاع.
وعن دور القطاع الخاص في تنمية القطاع السياحي، اطلع المجلس على الجهود الرامية إلى اشراك القطاع الخاص في الاجتماعات المشتركة مع لجنة التعاون السياحي ومناقشة التحديات التي تواجه القطاع ضمن مواضيع تهم تطوير هذا الجانب، كالملتقى الخليجي للاستثمار، والتثقيف التربوي للتوعية بالفرص الوظيفية في القطاع السياحي، ودراسة سوق العمل في المجال.
ولتفعيل دور السياحة البينية تمت مناقشة المواضيع التي تتعلق بهذا الجانب ضمن مواضيع مفصلة كالجودة السياحية، ومراكز المعلومات السياحية، والفرص الاستثمارية والتجارب الخليجية في مجال تطوير المواقع والوجهات السياحية.
كما ناقش الاجتماع مقترح لتأسيس جهاز مستقل يعنى بتنشيط وتطوير السياحة البينية لدول المجلس، وتشكيل فريق متخصص لدراسة تأسيس هذا الجهاز، ودراسة مقترح لإنشاء اتحاد خليجي يعنى بالحرف والصناعات اليدوية يتبنى العديد من البرامج والمشاريع التي تهدف إلى تطوير هذا القطاع والارتقاء به.
وفي مجال التوعية السياحية اطلع المجلس على المبادرات والجهود لتفعيل دور الإعلام في مجال التوعية في هذا الجانب واتباع استراتيجيات للتوعية بأهمية القطاع السياحي في دول المجلس و تبني البرامج التعليمية والتخصصات في مجال السياحة والضيافة في مقررات الجامعات والكليات والمعاهد المتخصصة، لضمان مشاركة وتفاعل المجتمع المحلي مع التطورات المستمرة والمشاريع السياحية الهادفة للنهوض بالقطاع السياحي.
واطلع المجلس كذلك على التوصيات والمبادرات التي تخص توطين الوظائف في القطاع السياحي والتي أكدت على وضع برامج للتوعية المهنية تهدف إلى تحفيز المواطن الخليجي للالتحاق بالمهن السياحية لطلبة الجامعات والمدارس من خلال التوجيه المهني وغرس مفاهيم وأخلاقيات العمل في القطاع السياحي، ووضع استراتيجية للجهات الداعمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة مثل الهيئة العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وبنك التنمية وصندوق الرفد من أجل دعم المشروعات السياحية وتبسيط الاجراءات التي تعنى بالقطاع السياحي والاستثمار والعمل في القطاع، والاستفادة من تجربة السلطنة في مجال تشجيع الانخراط في الوظائف الخاصة بالقطاع السياحي، حيث تمثل السلطنة نسبة جيدة للتعمين في الوظائف المرتبطة بالقطاع السياحي مقارنة بدول الخليج الأخرى، وتتوفر بالسلطنة المراكز التعليمة السياحية التي تخرج الكوادر العاملة في القطاع السياحي، ككلية عمان للسياحة، وقسم السياحة بجامعة السلطان قابوس، ومعهد الضيافة كما يدرس تخصص السياحة في المؤسسات التعليم العالي الأخرى ويعمل الكثير من الخريجين في المؤسسات السياحية المختلفة في السلطنة.
كما ناقش الاجتماع كذلك التقارير المقدمة من اللجان الفنية الأخرى، ومواضيع تخص التعاون لتوفير المعلومات والاحصائيات السياحية وتوفيرها للدول الأعضاء والاتفاق فيما يخص معايير الجودة وتعميمها وتزويد الأمانة العامة رزنامة الفعاليات السياحية التي تقام في كل دولة من دول المجلس، كما تم تقديم تقريرا عن المبادرات والانجازات للمجلس الوزاري العربي للسياحة.
يذكر أن التوصيات والتصورات النهائية للاجتماع التحضيري سترفع للاجتماع التأسيسي الأول لوزراء السياحة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي الذي ستختتم أعماله يوم الثلاثاء القادم الموافق 14 من أكتوبر الجاري.
وتشير التقارير إلى أن دول مجلس التعاون تتجه لتطوير مرافق وخدمات ومشاريع سياحية قادرة على جذب السياح من مختلف دول العالم، وتعزيز التعاون السياحي واجراءات تنقل السياح لتفعيل التكامل بين دول مجلس التعاون في المجال السياحي.

إلى الأعلى