الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مجلس المناقصات يسند مشروعات ب918 مليون ريال بنهاية سبتمبر الماضي

مجلس المناقصات يسند مشروعات ب918 مليون ريال بنهاية سبتمبر الماضي

أغلبها في الطرق وتشمل القطاعات الصحية والرياضية والخدمية
مسقط ـ العمانية: أسند مجلس المناقصات في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري مشروعات ب 918.6 مليون ريال عماني مقابل مليار و500 مليون ريال عماني خلال نفس الفترة من عام 2013.
ورفعت مناقصات البنية الأساسية التي أُسندت العام الماضي من إجمالي قيمة المناقصات المسندة في عام 2013 حيث تم إسناد عدد من المشروعات الحيوية في قطاع الطرق من بينها الحزم الثالثة والرابعة والخامسة والسادسة من طريق الباطنة الجنوبي السريع بتكلفة إجمالية تبلغ 514.6 مليون ريال عماني.
وشهد العام الجاري اكتمال إسناد مناقصات مشروعين حيويين في قطاع الطرق، هما ازدواجية طريق بدبد – صور، وإنشاء طريق الباطنة الجنوبي السريع، فقد أسند مجلس المناقصات في شهر فبراير الماضي المرحلة الثانية من ازدواجية طريق بدبد – صور ليكتمل بذلك إسناد مناقصات هذا الطريق الحيوي الذي يربط محافظة مسقط بمحافظتي شمال وجنوب الشرقية.
وسوف يساهم طريق بدبد صور بعد اكتماله في انسيابية الحركة المرورية بين مسقط وولايات محافظتي شمال وجنوب الشرقية وانتعاش الحركة التجارية والسياحية بالمحافظتين إضافة إلى فوائده الاجتماعية، وسيتم تنفيذ المرحلة الثانية البالغة تكلفتها 189.8 مليون ريال عماني على جزءين؛ الجزء الأول من ولاية إبراء إلى ولاية الكامل والجزء الثاني من ولاية الكامل إلى ولاية صور.
كما أسند مجلس المناقصات في اجتماعه في 20 يوليو الماضي الحزمة الثانية من مشروع طريق الباطنة الجنوبي السريع بتكلفة 142.9 مليون ريال عماني، ويعد الطريق أحد المشروعات الحيوية التي تنفذها الحكومة لربط مختلف محافظات السلطنة بطرق سريعة، كما يساهم في انتعاش الحركة التجارية والسياحية في عدد من محافظات السلطنة، وتحقيق انسيابية الحركة المرورية من محافظات البريمي والظاهرة وشمال وجنوب الباطنة إلى محافظة مسقط، وازدادت أهمية الطريق بعد أن أصبح ميناء صحار بمحافظة شمال الباطنة هو الميناء الرئيسي لأنشطة الاستيراد والتصدير بالسلطنة، ويبلغ طول الطريق حوالي (272) كيلومترا ويبدأ من نهاية طريق مسقط السريع بولاية بركاء وينتهي بخطمة ملاحة بولاية شناص عند حدود السلطنة مع دولة الامارات العربية المتحدة، ويتكون من أربع حارات في كل اتجاه.
وأشارت الإحصائيات التي أعدتها وكالة الأنباء العمانية إلى أن قطاع الطرق جاء في مقدمة القطاعات الأعلى من حيث القيمة، فبالاضافة إلى المناقصتين السابقتين أسند مجلس المناقصات في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري عددا من مشروعات الطرق الحيوية من بينها: إجراء إضافات وتحسينات على طريق خصب تيبات الساحلي بمحافظة مسندم بنحو (42) مليون ريال عماني، وازدواجية طريق طاقة مرباط بمحافظة ظفار بمبلغ (40.4) مليون ريال عماني، وازدواجية عدد من الطرق بولاية الرستاق بمحافظة جنوب الباطنة بمبلغ (27.7) مليون ريال عماني، وتصميم وتنفيذ الطرق الداخلية بولايات صور وجعلان بني بوعلي وجعلان بني بوحسن والمضيبي وإبراء وبدية والقابل بمحافظتي جنوب وشمال الشرقية.
وشملت مناقصات الطرق أيضا إسناد مشروع إنشاء أنفاق على طريق الباطنة القائم (المرحلة الثالثة) الجزء الأول بقيمة (22.6) مليون ريال عماني، والجزء الثاني بقيمة (17.5) مليون ريال عماني.
وتشهد شبكة الطرق تحديثا مستمرا يواكب الحركة التجارية والسياحية والنمو السكاني والعمراني، وتعمل السلطنة على إنشاء عدد من الطرق الرئيسية السريعة والمزدوجة التي تربط بين مختلف المحافظات وتتمتع بكافة عناصر السلامة المرورية وتعمل في مختلف الأجواء المناخية لتتيح للمواطنين والمقيمين التنقل السريع بين أرجاء السلطنة بكل سهولة ويسر، كما يتم العمل على ربط المناطق الريفية بالمراكز الحضرية عن طريق إنشاء طرق اسفلتية داخلية.
وقام مجلس المناقصات في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري بإسناد العديد من المشروعات الحيوية الأخرى في القطاعات المختلفة، فقد تم إسناد مشروع إنشاء الطرق وتسوية المواقع للمنطقة السكنية الجديدة بولاية لوى بمحافظة شمال الباطنة بمبلغ (25.1) مليون ريال عماني، ومشروع توسعات منطقة صحار الصناعية (المرحلة السابعة) بمبلغ (19.6) مليون ريال عماني.
وفي القطاع الصحي تم إسناد عدد من المشروعات من بينها: توريد أدوية لوزارة الصحة، وتوفير فنيين لصيانة الأجهزة والمعدات بالمستشفى السلطاني بمحافظة مسقط، وتشغيل وصيانة المعدات الكهربائية والميكانيكية والصيانة المدنية بمستشفى جامعة السلطان قابوس للفترة من 1 مايو 2014م وحتى 30 أبريل 2017م، وإسناد تقديم خدمات التموين والتغذية وخدمات النظافة والغسيل ومكافحة الحشرات للمستشفيات والمجمعات الصحية التابعة لوزارة الصحة بمختلف محافظات السلطنة، وتوريد وتركيب وتشغيل معدات طبية للمركز الوطني لعلاج أمراض القلب بالمستشفى السلطاني.
وفي القطاع الرياضي تم إسناد عدد من المشروعات من أبرزها إنشاء المجمع الرياضي بولاية الرستاق بمبلغ 17.9 مليون ريال عماني، وإنشاء المجمع الرياضي بولاية إبراء بمبلغ 12.8 مليون ريال عماني.
وشملت المناقصات المسندة في الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري أيضا: مشروع تشغيل وصيانة محطة تحلية المياه المتنقلة سعة 5 ملايين جالون بالغبرة بمحافظة مسقط، وإسناد توريد سلعة الأرز للهيئة العامة للمخازن والاحتياطي الغذائي، وإنشاء مركز نزوى الثقافي، وإنشاء خط المياه الناقل من سد وادي ضيقة بالمزارع بولاية قريات إلى خزان ديم بولاية العامرات بمحافظة مسقط، وإسناد مشروع إنشاء شبكات توزيع المياه في يتي والحصن وبندر الجصة بمحافظة مسقط، وتوريد أجهزة لتعزيز أنظمة الرصد الجوي التابع لوزارة النقل والاتصالات، واعتماد البرامج التدريبية للمجلس العُماني للاختصاصات الطبية على المستوى الدولي، وتقديم خدمات الاتصالات لشؤون الطيران المدني لعامي 2013م و2014م.
وقام مجلس المناقصات في اجتماعه التاسع عشر في 17 سبتمبر الماضي باعتماد فتح المظاريف المالية لعدد من المشاريع التنموية والخدمية؛ من أهمها: المرحلة الثالثة من مشروع إنشاء مطار صحار وتتضمن مبنى المسافرين والمباني والخدمات الأخرى، وتقديم الخدمات الاستشارية لإدارة مشروع إنشاء طريق الباطنة السريع، وازدواجية طريق عبري – الدريز – مسكن (الجزء الثاني)، ومشروع رفع كفاءة دوار صلان بولاية صحار بمحافظة شمال الباطنة، ومشروع تطوير ميناء الصيد البحري بقريات، ومشروع ازدواجية طريق بركاء – نخل بمحافظة جنوب الباطنة.
كما تم اعتماد العروض الفنية لتقديم الخدمات الاستشارية لإدارة مشروع طريق
دبا – ليما – خصب (المرحلة الثانية) بمحافظة مسندم، وهو ما يعني أن الربع الأخير من العام الجاري سوف يشهد إسناد العديد من المشروعات الاقتصادية والتنموية التي تساهم في تحقيق أهداف التنمية الشاملة التي تشهدها البلاد.

إلى الأعلى