الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م - ١٧ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / حملة فلسطينية لمنع استيراد منتجات الاحتلال على وقع دعوات لغطاء دولي لإدارة عملية السلام
حملة فلسطينية لمنع استيراد منتجات الاحتلال على وقع دعوات لغطاء دولي لإدارة عملية السلام

حملة فلسطينية لمنع استيراد منتجات الاحتلال على وقع دعوات لغطاء دولي لإدارة عملية السلام

القدس المحتلة ـ الوطن: أطلقت مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة أمس حملة فلسطينية لمنع استيراد منتجات الاحتلال الإسرائيلية إلى الأسواق الفلسطينية.وشارك ممثلون عن فصائل ولجان شعبية في مؤتمر صحفي عقدته “اللجنة الوطنية لمنع إدخال منتجات الاحتلال للأسواق الفلسطينية”أمام معبر بيتونيا التجاري غرب رام الله. وسلم نشطاء في الحملة مذكرة للوكلاء وعدد من التجار والشاحنات المتواجدين على المعبر والمحملة بمنتجات الاحتلال، تدعو لمنع دخولها بكل أنواعها للأسواق الفلسطينية خصوصا تلك التي لها بديل محلي أو عربي أو أجنبي.وأكدت المذكرة أن إطلاق الحملة يأتي تماشيا مع قرار القيادة الفلسطينية الذي تم إعلانه في 25 من الشهر الماضي بشأن وقف العمل بالاتفاقيات مع إسرائيل وإعادة النظر بكافة مستويات العلاقة معها.ودعا نشطاء الحملة إلى”أوسع انخراط شعبي لتعميق ثقافة مقاطعة منتجات إسرائيل باعتبارها نمط حياة، وبرنامج عمل يومي للشعب الفلسطيني ردا على سياسات الاحتلال”.
إلى ذلك، دعا مسؤول فلسطيني إلى غطاء دولي متعدد الأطراف لا يقتصر على الولايات المتحدة الأميركية لإدارة عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية. وأكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير نائب رئيس الوزراء زياد أبو عمرو، في بيان عقب اجتماعه مع الممثل الألماني لدى فلسطين كريستيان كلاج برام الله، موقف القيادة الفلسطينية الرافضة للقرارات الأميركية “التي تمس جوهر الثوابت الفلسطينية”. وبحسب البيان، أطلع أبو عمرو الدبلوماسي الألماني على”آخر التطورات التي تمر بها القضية الفلسطينية في هذه الظروف الصعبة خاصة العلاقة مع إسرائيل”.وشدد على “خطورة ما تمارسه إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني من هدم للبيوت خاصة في واد الحمص” جنوب شرق القدس التي جرى فيها الشهر الماضي هدم عشرات الشقق السكنية بدعوى عدم الترخيص.كما أشار أبو عمرو إلى “خطورة الوضع الاقتصادي الذي يعيشه الشعب الفلسطيني الناتج عن استمرار اسرائيل لاقتطاعها من أموال عائدات الضرائب الفلسطينية”.وأكد بهذا الصدد “رفض القيادة الفلسطينية استلام هذه الأموال منقوصة والتزامها صرف مخصصات أسر الشهداء والجرحى”. وأضاف البيان أن أبو عمرو بحث مع الدبلوماسي الألماني”الزيارة المرتقبة للرئيس محمود عباس إلى ألمانيا خلال الأيام المقبلة للقاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للتباحث في العديد من القضايا”.

إلى الأعلى