الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / زوايا اقتصادية : الاتصالات والإنترنت رسوم في ظل خدمة ضعيفة

زوايا اقتصادية : الاتصالات والإنترنت رسوم في ظل خدمة ضعيفة

تكرر مشكلة الاتصالات مع كل مناسبة خاصة في إجازة عيدي الأضحى والفطر حيث يزداد معها التواصل بين الأهل والأصدقاء والزملاء لتقديم التهاني ومعرفة اخبار بعضهم البعض وقبل ان يظهر الواتسب كان الناس يتبادلون الرسائل النصية والتي يقفز عددها خلال فترة الذروة لتصل الى ملايين الرسائل الا انه ومع تطور عالم الاتصالات وثورة المعلومات أصبح التواصل يتم عبر قنوات افتراضية أكثر سرعة ودقة وأقل تكلفة.
رغم تزايد عدد المشتركين ووجود شركتين تقدمان خدمة الاتصالات والانترنت في السلطنة الا ان مشكلة الاتصال وضعف الشبكة تزداد عاما بعد عام خاصة في المحافظات والولايات خارج محافظة مسقط ففي مرات عديدة تحاول الاتصال بشخص ما تجد الشبكة مشغولة او يرد عليك جهاز الحاسب الالي التابع للشركة ان الشبكة مشغولة ويطلب منك معاودة الاتصال مرة أخرى وأحيانا تتداخل الخطوط بعضها البعض فعندما تتصل تسمع محادثة أخرى تدخل أنت معها في النص فإذا كان لديك الفضول تستطيع متابعة الحديث بالكامل.
كنا نظن مع وجود مشغلين اثنين للاتصالات النقالة والانترنت في السلطنة سوف تتحسن جودة الاتصالات وترخص الخدمة وتصبح أسرع من ذي قبل وتنتهي مشكلة احتكار الاتصالات من قبل شركة واحدة إلا أنه حصل العكس فالمشكلة ظلت قائمة وهذا يدعونا للتساؤل كيف يدفع العميل المستهلك قيمة مكالمة او فاتورة هاتف وهو لم يستفد من الخدمة وفي المقابل إذا تأخر عن سداد فاتورته لشهر واحد سوف يتم قطع الخدمة مباشرة وأحيانا دون سابق انذار وفي هذه الحالة الا يحق للمستهلك ان يشتكي من عدم حصوله على الخدمة المطلوبة وفي الوقت المحدد؟ الا يدخل هذا ضمن الاستغلال التجاري؟
خدمة الانترنت والتي أصبحت ضرورية جدا ومن الأساسيات فمن خلالها يتم الولوج الى مواقع رسمية وتصفح الجرائد والمجلات ومتابعة الاخبار والتواصل الاجتماعي بين مختلف شرائح المجتمع في الداخل والخارج إضافة الى ذلك فأن الانترنت هو العنصر الأساسي المحوري في ما يسمى بالحكومة الإلكترونية وفي دول كثيرة من ضمنها دول فقيرة أصبح الانترنت متواجدا في كل مكان حتى في الشوارع والحدائق والأماكن العامة وتقدم الخدمة بالمجان أو بأسعار رمزية لا تقارن بأسعارها عندنا وتكون سريعة جدا بحيث يمكنك الدخول والولوج الى أي موقع بسرعة عالية كما يمكنك تحميل الصور ومقاطع الفيديو خلال ثوان معدودة.
ورغم أن السلطنة تستعد للدخول الى الحكومة الإلكترونية في نهاية عام 2015 نجد ان بعض المناطق لا تشملها التغطية ومناطق أخرى تكون الشبكة فيها ضعيفة جدا وفي الوقت الذي يقوم المشغل بتشغيل الشبكة من الجيل الرابع في محافظة مسقط وبعض المدن الرئيسة نجد أن بعض القرى ما زالت تستخدم الجيل الأول والثاني بل يكاد بعض القرى تكون غير مشمولة بالتغطية بشكل كامل من هنا ينبغي الإسراع في تعزيز الاتصالات وتقوية شبكة المعلومات وإذا اقتضى الامر السماح لمشغل ثالث لمنافسة المشغلين الاخرين وتطوير الخدمة.

سالم العبدلي
ـ تابعونا على صفحتنا في الفيس بك https://www.facebook.com/salim.alabdali.39

إلى الأعلى