الإثنين 23 سبتمبر 2019 م - ٢٣ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن: معرض يدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

رأي الوطن: معرض يدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

يمثل نشر ثقافة ريادة الأعمال إحدى الأولويات في العديد من دول العالم، وعلى رأسها السلطنة، حيث تعد إقامة مؤسسات صغيرة ومتوسطة متنوعة بين القطاعات إحدى الخطوات المهمة في التوجه نحو التنويع الاقتصادي المأمول، فالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة تمثل بما تملكه من سمات تكوينية أحد الأعمدة الرئيسية في إقامة اقتصاد وطني قادر على النمو المستدام المتواصل، يستطيع فتح الآفاق نحو تعظيم الفائدة الاقتصادية، واستيعاب الجانب الابتكاري الذي يشهد قفزات في العديد من البلدان حول العالم، ويمثل أساسا للنمو القادر على تلبية احتياجات الشعوب الاقتصادية، ويمتاز بقدرته أيضا على استيعاب أكبر عدد ممكن من الأيدي العاملة على تنوع القطاعات التي يتصدى لها، لذا تحرص بلدان المعمورة قاطبة على تقديم يد العون لتلك المؤسسات التي تمثل أكثر من 90%، من اقتصاديات الدول الكبرى، والتي تستوعب أكثر من 60% من الوظائف حول العالم.
وبرغم تعدد الجهات التمويلية العاملة على نشر ثقافة العمل الحر، وتقديم يد العون لأصحاب المؤسسات متناهية الصغر كصندوق الرفد وغيره من الجهات، لكن يبقى الدور المنوط بالهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة) هو الدور المحوري لمساندة ودعم تلك المؤسسات بكافة الأوجه والاشكال، كونها الحاضنة الرئيسية لتلك المؤسسات المنوط بها ذلك العمل، بهدف غرس ثقافة ريادة الأعمال والعمل الحر لدى الناشئة والشباب وزيادة قدرة المؤسسات على تحقيق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني، والمساهمة في التنويع الاقتصادي، ودعم الابتكار، واستخدام التقنيات الحديثة.
ولعل استضافة الهيئة بالتعاون مع مؤسسة أورانس للأعمال والمعهد الوطني العماني للتدريب، معرض “الصناع” العالمي الذي سينطلق بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض في الـ 8 من أكتوبر المقبل ويستمر ثلاثة أيام وذلك، وهو أحد المعارض المهمة التي ستشكل فارقا للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة المشاركة فيه، وذلك بهدف إبراز المواهب والمشاريع العمانية، وتعريف الزوار بأحدث المشاريع والابتكارات التكنولوجية والحرفية والفنية العمانية، حيث سيتم فرز طلبات المشاركة في المعرض من خلال لجنة ستركز على المشاريع التي تحتوي على أفكار إبداعية حديثة، وستكون المشاركة مجانية لدعم رواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، فهذه الافكار البناءة هي وحدها القادرة على تطوير ودفع قدرات مشاريع رواد الاعمال، من مختلف القطاعات المتنوعة ما بين المشاريع الهندسية الصناعية، والمشاريع العلمية، والفنية، والتعليمية، ومشاريع التسلية، كونها ستدشن تطبيقا خاصا بالمعرض يسمح للمشاركين برفع مقاطع فيديو تعريفية بمشاريعهم وذلك بعد مراجعتها من قبل اللجنة، كما يتيح التطبيق للصانع تسجيل مشروعه في التطبيق مع فرصة المتابعة المستمرة لحالة مشروعه، مما سيصقل التجارب الشابة ويضعها على طريق التطوير المتواصل.
وبرغم الأهمية الكبرى للمعرض، الذي سينفذ لأول مرة في السلطنة، إلا أنه ليس الخطوة الوحيدة لـ (ريادة)، حيث يتزامن مع معرض الصناع العالمي ملتقى (ابدأ مشروعك) الذي تنظمه الهيئة خلال نفس الفترة بهدف تحويل الأفكار الابتكارية إلى مشاريع للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وذلك من خلال عرض فرص استثمارية لرواد الأعمال لإنشاء ألف مؤسسة صغيرة ومتوسطة جديدة وتوفير 3 آلاف فرصة عمل للقوى العاملة الوطنية، وجميعها خطوات سيكون لها مردود في القريب العاجل، على صناعة قصص نجاح من المشاركين في مثل هذه الفعاليات، ما سيكون لها أثر ايجابي على نشر ثقافة ريادة الاعمال.

إلى الأعلى