الإثنين 23 سبتمبر 2019 م - ٢٣ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / آراء / أصداف: رواد الأعمال العرب والعقبات

أصداف: رواد الأعمال العرب والعقبات

وليد الزبيدي

تواجه رواد الأعمال في منطقتنا العديد من العقبات التي تحول بينهم ونجاح مشاريع كبيرة قد تحقق طفرة في نوع الخدمات التي تقدمها، وفي مقدمة تلك العقبات ضعف أو انعدام التمويل اللازم لانطلاق تلك المشاريع.
زار في العام الماضي وفد من رجال الأعمال الأميركيين المملكة الأردنية بحثا عن شباب يطمحون لطرق أبواب مشاريع جديدة تعتمد تقنيات العصر، وأجروا لقاءات وعقدوا اجتماعات مع شباب يملكون عقولا خلاقة، وعقدوا اتفاقات مع عدد منهم للاستثمار في مشاريع ما زالت عبارة عن فكرة أولية، أو مشروع انطلق في طوره الأول على أمل تطويره والارتقاء به إلى مراحل متقدمة.
منذ سنوات يطرق المبدعون في بلادنا أبواب أصحاب الأموال والمراكز التجارية على أمل الحصول على تمويل لإطلاق مشاريعهم الناشئة، لكن واستنادا إلى معلومات يتداولها العديد من الشباب المبدعين، فإن غالبية رجال المال يسألون السكرتير أو مدير مكتبه عن مظهر الشخص الذي يرغب بلقاء صاحب الشركة ليطرح عليه مشروعا يعتمد التقنيات، وفي أغلب الاحيان يرفض صاحب المال مقابلة هؤلاء لأنهم يرتدون ملابس بسيطة ولم يملكوا سيارات فارهة، ويتكرر الموقف مع الكثيرين، ورغم إصرار بعض الشباب على طرق الأبواب عسى أن يلتقوا رجل أعمال يقدر عقول الشباب لا يحكم عليهم من ماركات ملابسهم، لكن وللأسف الشديد غلب الاحباط العزيمة عند غالبية هؤلاء، فاضطروا للانزواء وربما غادر الكثير منهم حقل الإبداع التقني تحت ضربات أصحاب أموال لا يفكروا بعمق في مشاريع قد تدر عليهم أموالا أكثر مما يتصورون بكثير.
شاهدت قبل مدة برنامجا عن أحد رواد الأعمال من مصر، يقول سافرت إلى الولايات المتحدة في العام 2008 مع زوجتي وطفلي ومعي ألفا دولار فقط، ولأنه انخرط في بيئة سليمة وفيها أصحاب أموال يقدرون العقول وما تقدمه من إبداع فقد أسس شركة برمجيات وحصلت على تمويل جيد، ما شجعه على تطوير مشروعه حتى أصبحت قيمة الشركة ثمانية مليارات دولار أي ما يعادل ميزانية بعض الدول.
لقد واجه جيف بيزوز ذات المعضلة في المجتمع الأميركي قبل عشرين عاما, عندما شرع باولى خطوات تأسيس متجر أمازون الشهير، يقول زرت مائة رجل أعمال وطرحت عليهم الفكرة و لم يقتنع بها أحد على الاطلاق، لكنه أصرّ على تنفيذ مشروعه الذي اوصله إلى أغنى رجل في العالم، كما أن مشروعه احدث نقلات نوعية في الكثير من المجالات، منها توزيع الكتاب و القراءة الإلكترونية و تسهيل التسوق في مختلف أنحاء العالم.
بدون شك قد يلتفت بعض أصحاب الأموال في منطقتنا إلى سوق الاستثمار في مشاريع الشباب الرائدة لكن ذلك قد يستغرق فترة طويلة، عندها تكون اهم الاستثمارات قد وقعت تحت سيطرة أموال غربية وأميركية، و الدعوة موجهة للانتباه لهذا القطاع في الاستثمار وفي دعم أفكار الشباب بمشاريع رائدة.

إلى الأعلى