السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السلطنة تفوز بجائزة الإجادة الحرفية على مستوى الدول الآسيوية والمحيط الهادي لعام 2014م
السلطنة تفوز بجائزة الإجادة الحرفية على مستوى الدول الآسيوية والمحيط الهادي لعام 2014م

السلطنة تفوز بجائزة الإجادة الحرفية على مستوى الدول الآسيوية والمحيط الهادي لعام 2014م

بهدف تشجيع الحرفيين على إنتاج أعمال تستخدم المهارات والتصاميم والعناصر الزخرفية التقليدية بطريقة مبتكرة
فازت السلطنة ممثلة بالهيئة العامة للصناعات الحرفية بجائزة الإجادة الحرفية لعام 2014م والتي نظمها مجلس الحرف العالمي في إندونيسيا تحت مظلة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) وذلك على مستوى دول قارة آسيا والمحيط الهادي، وشهدت المنافسة مشاركة أكثر من 250 منتج حرفي من أقاليم جنوب وشرق وغرب آسيا بالإضافة الى إقليم المحيط الهادي، وحاز 114 حرفياً من أصل 253 على جائزة الإجادة الحرفية من 4 مناطق رئيسية شاركت من أقاليم قارة آسيا ودول المحيط الهادي وهي غرب آسيا وجنوب آسيا وجنوب شرق آسيا بالإضافة الى جنوب المحيط الهادي، ولقد استضافت أعمال المسابقة جمهورية إندونيسيا ممثلة بوزارة التجارة بالتعاون مع مجلس الحرف الوطني الإندويسي. وتهدف جائزة الإجادة الحرفية إلى تشجيع الحرفيين على انتاج أعمال تستخدم المهارات والتصاميم والعناصر الزخرفية التقليدية بطريقة مبتكرة، من أجل التأكيد على استمراريتها وحفظها فتصلح أن تكون نموذجاً لمعايير الجودة، وتساعد على رفع مستوى الوعي الدولي لجمال وأهمية هذه المنتجات، كما تعمل على الترويج لها لتمكنها من المنافسة في الأسواق العالمية، مما يؤدي إلى إنعاش وتحسين الاوضاع المعيشية للحرفيين، وقد تنوعت المنتجات الحرفية المشاركة ضمن منافسات المسابقة حيث اشتملت على المنسوجات القطنية والحريرية والقطع المصنوعة من الألياف الطبيعية والخزف بالإضافة الى نقش وتطعيم الخشب وتشكيل الأصداف وغيره وصياغة المشغولات الفضية والنحت، وقد شاركت في المسابقة بالإضافة الى السلطنة كل من الكويت وإيران، والأردن وفلسطين وأستراليا والهند وبنجلاديش وسريلانكا وبوتان وإندونيسيا وماليزيا وجمهورية لاوس وتايلاند.
وتشكلت اللجنة المحكمة لمنافسات جائزة الإجادة الحرفية لعام 2014م من سبعة محكمين دوليين من الولايات المتحدة الأميركية وماليزيا وإندونيسيا بالإضافة الى ممثلين عن مجلس الحرف العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) كما تضمنت اللجنة مشاركة السلطنة ممثلة بالهيئة العامة للصناعات الحرفية ودولة الكويت بصفة مراقب.
وتألفت لجنة التحكيم من الدكتورة غادة الحجاوي القدومي رئيسة مجلس الحرف العالمي لإقليم آسيا والمحيط الهادي من دولة الكويت وسورابي روجانا فونجسي رئيسة إقليم آسيا المحيط الهادي سابقا من تايلاند، ومانجاري نيرولا نائبة رئاسة الإقليم لجنوب آسيا من الهند، وإيدريك أونج النائب الأول لرئاسة الإقليم ونائب منطقة جنوب شرق آسيا من ماليزيا، وريتشارد انجلهارت، مستشار سابق بمنظمة اليونسكو لإقليم آسيا والمحيط الهادي من الولايات المتحدة الأميركية، وجوديث تشانج تانج مستشارة تسويق من سنغافورة، وبنكي سودرمان نائب الرئيس التنفيذي لمدينة التسوق الكبرى في إندونيسيا، فيما قام بإدارة جلسات التحكيم كل من إيدريك أونج من ماليزيا، وياسمين ويرجاوان من إندونيسيا وقد حضر كل من أحمد بن صالح الفارسي (رئيس مكتب الرئيسة) ممثلا عن الهيئة العامة للصناعات الحرفية باعتباره نائباً لرئيسة الهيئة نائبة رئيس مجلس الحرف العالمي لإقليم آسيا والمحيط الهادي، والدكتور علي صالح النجادة من الكويت بصفة مراقب، وقد اشادت اللجنة المحكمة ضمن منافسات المسابقة بمستويات الاجادة الحرفية التي تفردت بها المنتجات الحرفية العمانية المشاركة، كما أكدت اللجنة على إجادة السلطنة وتقدمها حرفياً في مجال الاستفادة من تقنية التوليف الحرفي وعدم المساس بالسمات المعبرة عن الهوية الوطنية وآصالة الحرف.
واشتملت الصناعات الحرفية العمانية الفائزة ضمن منافسات المسابقة الخنجر العُماني في مجال المشغولات الفضية بالإضافة منتج السفرة أو السماط السعفي أو ما يعرف محلياً بالعزاف في مجال السعفيات وسوف يتم عرض المنتجات الفائزة لمدة شهر في الجمهورية الإندونيسية يليها عرضها في معرض دولي خاص بمناسبة الاحتفالية بمرور خمسين عاماً على تأسيس مجلس الحرف العالمي (1964-2014) ما بين 18-22 أكتوبر 2014م.

إلى الأعلى