الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “المؤسسات الصغيرة والمتوسطة” تطلق مسابقة مهرجان التمور العمانية في نسختها الثانية

“المؤسسات الصغيرة والمتوسطة” تطلق مسابقة مهرجان التمور العمانية في نسختها الثانية

برعاية (الوطن) إعلاميا
كتب ـ هاشم الهاشمي:
أطلقت الهيئة العامة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة مسابقة مهرجان التمور العمانية في نسختها الثانية تزامنا مع أيام المهرجان والذي سيفتتح يوم غد الثلاثاء بساحة سوق نزوى.
المهرجان تنظمه الهيئة بالتعاون مع وزارة الزراعة والثروة السمكية والبوابة العربية للمعارض وبرعاية (الوطن) إعلاميا. وقال الدكتور يوسف بن محمد الرئيسي عضو لجنة التقييم بالمسابقة بأن المشاركين تم تقسيمهم إلى 3 فئات حسب استمارة تسجيل المشاركين وهي فئة مصانع التمور وفئة وحدات تعبئة تمور الصغيرة “المنزلية” وفئة المزارعين، مضيفا بأن كل فئة سمتنح 3 جوائز بحيث يكون إجمالي الجوائز 9 جوائز مقسمة على فئات المشاركة الثلاث، حيث تبلغ قيمة الجائزة الأولى 1000 ريال، أما الجائزة الثانية فتبلغ 500 ريال والجائزة الثالثة ستكون 300 ريال عماني.
وحول عملية تقييم المشاركين في المسابقة قال الرئيسي: يتم تقييم المؤسسات أو الشركات المشاركة من خلال لجنة تقييم متخصصة في مجال النخيل والتمور باتباع معايير تقييم علمية دقيقة، بحيث يتم تعبئة استمارة متخصصة لكل شركة أو مؤسسة ويأخذ التقييم المعايير تقييم المنتج من حيث تنوع المنتجات “تمور ثنر ـ عجينة التمر ـ نثر + مكسرات ـ معمول ـ دبس ـ خل ـ قهوة النوى”، أما معيار التقييم الثاني فهو الجودة من حيث التجانس في حجم المنتج وتجانس في اللون وخلوها من الآفات والعيوب الظاهرية، والمعيار الثالث فهو الإبداع في الإخراج والذي يقيم على أساس جمال العبوات والابتكار في الإخراج، وأما المعيار الرابع فيتضمن طرق التعبئة والتغليف وتشمل بطاقة البيانات الإيضاحية “تاريخ الصنع وتاريخ الانتهاء والصنف وبيانات القيمة الغذائية ومصدر التمر المستخدم”، مشيرا إلى أنه سيتم منح درجات محددة لكل معيار من المعايير ومن ثم تحدد الدرجة النهائية لجودة المنتج وتحديد الفائزين، منوها بأنه سيتم الإعلان عن الفائزين في اليوم الأخير للمهرجان.
وتهدف المسابقة إلى تشجيع المشاركين في الفئات المختلفة على الاستمرار في مجال تصنيع التمور لكي تسهم في رفع المردود الاقتصادي في هذا المجال مما يسهم في زيادة الوعي والاهتمام بالنخلة بشكل عام، كما تشكل هذه الصناعة مصدر دخل لشريحة كبيرة من العمانيين وبالأخص لأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتشكل أيضا مصدر دخل لفئة وحدات الإنتاج المنزلية.
كما يهدف المهرجان منتجي ومصنعي ومزارعي التمور العمانية والجهات الحكومية في عرض خدماتها لقطاع التمور والشركات الراعية من أجل التعريف بالتمور العمانية وأنواعها وتوفير سوق دائم لها إلى جانب التسويق للسلطنة مع الدول الخليجية التي لها مهرجانات بموعد ثابت وسنوي يقصده المهتمون بهذا القطاع وإيجاد فرص للمستهلك للبحث عن خيارات أكثر والتعرف على مؤسسات جديدة وتشجيع المزارعين والمنتجين والمصنعين على الاهتمام بجودة المنتجات والتغليف ومراعاة قواعد سلامة الغذاء.

إلى الأعلى