Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

نفط عمان بـ (59.15) دولار وبرنت يرتفع 64 سنتا

ee

التوترات الجيوسياسية تلقي بظلالها على الأسواق
مسقط ـ العمانية ـ عواصم ـ وكالات: بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر أكتوبر المقبل أمس (59.15) دولار أميركي.
وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس ارتفاعا بلغ (5) سنتات مقارنة بسعر يوم الجمعة الماضي الذي بلغ (59.10) دولار اميركي.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر سبتمبر المقبل بلغ (63) دولارًا أميركيًا و(87) سنتًا للبرميل مرتفعا بمقدار دولارين اميركيين و(15) سنتاً مقارنة بسعر تسليم شهر اغسطس الجاري.
من جانب آخر ارتفعت أسعار النفط الخام أمس الاثنين بعد الهجوم على منشأة نفط سعودية في مطلع الأسبوع بينما يبحث المتعاملون عن أي مؤشرات على تراجع التوترات التجارية بين الصين والولايات المتحدة.
لكن تقريرا متشائما لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أثار مخاوف بشأن نمو الطلب على النفط.
وارتفع خام القياس العالمي مزيج برنت 64 سنتا أو نحو 1.1 في المائة إلى 59.28 دولار للبرميل. كما ارتفع خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 55 سنتا أو واحدا في المائة إلى 55.42 دولار للبرميل.
وقال إدوارد مويا كبير محللي الأسواق في أواندا بنيويورك: يستفيد النفط من التفاؤل العام المتمثل في أننا لن نشهد سيناريو الحرب التجارية الرهيبة بعدما نبه هجوم بطائرة مسيرة على منشآت للنفط والغاز في السعودية الأسواق بأن التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط لن تنتهي قريبا.
من ناحية أخرى، قال لاري كودلو المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض إن ممثلي الشؤون التجارية في الولايات المتحدة والصين سيجرون محادثات في غضون عشرة أيام وإنه “إذا نجحت هذه الاجتماعات… نعتزم دعوة (ممثلي) الصين للحضور إلى الولايات المتحدة” لدعم إحراز تقدم في المفاوضات من أجل إنهاء الحرب التجارية التي باتت تشكل خطرا محتملا على النمو الاقتصادي العالمي.
من جهة اخرى أظهرت بيانات أن روسيا ظلت أكبر مورد للنفط الخام إلى ألمانيا في النصف الأول من 2019، لكن صادراتها نزلت 24 بالمائة بعدما توقفت الإمدادات عبر خط الأنابيب دروجبا بين نهاية أبريل ويونيو بسبب مشكلة تلوث.
وأظهر تقرير إحصائي شهري لمكتب التجارة الخارجية بالمكتب الاتحادي للشؤون الاقتصادية ومراقبة الصادرات أن واردات النفط من روسيا شكلت 30.5 بالمائة من إجمالي ما استوردته ألمانيا من الخام في الفترة من يناير إلى يونيو الماضيين.
وبلغت الواردات من روسيا 12.7 مليون طن في النصف الأول من 2019، مقارنة مع 16.6 مليون طن قبل عام. كما أنفقت ألمانيا 18.2 مليار يورو (20.21 مليار دولار) على واردات الخام خلال هذه الفترة، بما يقل 7.6 بالمائة مقارنة بها قبل عام. وانخفض إجمالي حجم الواردات 6.4 بالمائة مقارنة مع مستواه قبل عام إلى 41.6 مليون طن، إذ شكلت الواردات من النرويج وبريطانيا 24.5 بالمائة وأعضاء أوبك 22.3 بالمائة.
على صعيد أخر أظهرت بيانات رسمية أمس الاثنين أن صادرات السعودية من النفط الخام انخفضت في يونيو إلى 6.72 مليون برميل يوميا من 6.94 مليون برميل يوميا في مايو.
وتقدم السعودية وغيرها من الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بيانات التصدير الشهرية لمبادرة البيانات المشتركة (جودي) التي تنشرها على موقعها الإلكتروني.
من ناحية اخرى قال مصدران مطلعان في بكين لرويترز أمس: إن مؤسسة البترول الوطنية الصينية (سي.إن.بي.سي) وهي من أكبر مشتري النفط الفنزويلي، أوقفت تحميل شحنات الخام في أغسطس عقب أحدث عقوبات أميركية على الدولة المُصدرة للنفط في أميركا الجنوبية.
وجمدت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مطلع الشهر الجاري جميع أصول حكومة فنزويلا في الولايات المتحدة في حين كثف مسؤولون أميركيون التهديدات ضد الشركات التي تتعامل مع فنزويلا.
وقال أحد المصدرين “الأمر التنفيذي لترامب تضمن توجيهات لمتابعة الإجراءات الخاصة بالعقوبات التي ستعلنها الخزانة الأميركية… سي.إن.بي.سي قلقة من احتمال تضررها جراء عقوبات ثانوية.
وصرح مصدر ثان وهو مسؤول تنفيذي في شركة رئيسية لتسويق الخام الفنزويلي في الصين، أن شركته أُبلغت بقرار التعليق.
وأضاف: أُبلغنا بأن تشاينا أويل لن تحمل أي شحنات نفط في أغسطس ولا نعلم ماذا سيحدث بعد ذلك.


تاريخ النشر: 20 أغسطس,2019

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/345162

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014