الإثنين 23 سبتمبر 2019 م - ٢٣ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / النزاعات العالمية وحرائق الأمازون تلقي بظلالها على قمة (السبع) بفرنسا
النزاعات العالمية وحرائق الأمازون تلقي بظلالها على قمة (السبع) بفرنسا

النزاعات العالمية وحرائق الأمازون تلقي بظلالها على قمة (السبع) بفرنسا

السيسي يعرض الرؤية الأفريقية إزاء سبل تحقيق التنمية
بياريتس (فرنسا) ـ وكالات: انطلقت مساء أمس قمة مجموعة الدول السبع الصناعية بفرنسا، التي خيمت عليها أجواء الخلاف بين الولايات المتحدة والصين حول الإجراءات الحمائية وحرائق الأمازون، الأمر الذي يسلط الضوء على صعوبة مهمة الرئيس إيمانويل ماكرون في تحقيق نتائج ملموسة في ملفات التجارة وإيران وتغير المناخ.
وتعقد القمة على مدى 3 أيام في منتجع بياريتس الفرنسي المطل على المحيط الأطلسي وسط خلافات حادة حول جملة من القضايا العالمية التي قد تزيد من الانقسام بين دول تبذل جهودا مضنية للتحدث بصوت واحد. ويريد ماكرون الذي يستضيف هذه القمة أن يركز زعماء بريطانيا وكندا وألمانيا وإيطاليا واليابان والولايات المتحدة على الدفاع عن قضايا الديمقراطية والمساواة بين الجنسين والتعليم وتغير المناخ. ودعا الرئيس الفرنسي زعماء من آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية للمشاركة في القمة من أجل دعم تلك القضايا العالمية. لكن ربما يتغير جدول أعمال ماكرون بسبب اشتداد الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة وجهود الحكومات الأوروبية المكثفة من أجل تخفيف التوتر بين واشنطن وطهران وتصاعد التنديد الدولي بشأن الحرائق غير القانونية في غابات الأمازون.
وقال مصدر دبلوماسي فرنسي إن ماكرون يبحث عقد مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في ختام هذه القمة وإنه قرر بالفعل عدم إصدار بيان ختامي لتجنب تكرار الفشل الذي لحق بالقمة السابقة. وسيسعى رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون لتحقيق التوازن بين عدم تنفير حلفاء بريطانيا الأوروبيين وعدم غضب ترامب وربما تهديد العلاقات التجارية في المستقبل. ومن المقرر أن يجري جونسون محادثات ثنائية مع ترامب صباح اليوم الأحد. ومع ذلك قلل دبلوماسيون من احتمال أن يتحد جونسون وترامب ضد باقي الزعماء بسبب التحالف الوثيق بين سياسة بريطانيا الخارجية وأوروبا فيما يتعلق بمجموعة من الملفات بدءا من إيران ومرورا بالتجارة وانتهاء بتغير المناخ.
من جانبه، يعرض الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الرؤية الأفريقية إزاء سبل تحقيق السلام والتنمية، حيث صرح المتحدث الرسمى باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي بأن قمة الدول السبع تتناول هذا العام عدداً من الموضوعات، من بينها قضايا الأمن الدولي ومكافحة الإرهاب والتطرف، ومواجهة استخدام الإنترنت للأغراض الإرهابية، وسبل مواجهة الإتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية، وكذا مكافحة عدم المساواة ودعم تمكين المرأة خاصة في أفريقيا، فضلاً عن قضايا البيئة والمناخ والتنوع البيولوجي، وتطورات النظام الاقتصادي والمالي العالمي. وأضاف المتحدث أنه من المنتظر أن يلقي الرئيس المصري كلمة أمام قمة شراكة مجموعة السبع وأفريقيا، باعتبار مصر رئيس الاتحاد الأفريقي، تتناول عرض الرؤية الأفريقية إزاء سبل تحقيق السلام والتنمية المستدامة، وترسيخ أسس الشراكة العادلة بين أفريقيا ودول مجموعة السبع في إطار المصالح المشتركة والمتبادلة.

إلى الأعلى