Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

اليوم الجمعية العمانية للسيارات تستقبل متسابقي الانجراف

s4

سليمان الرواحي: الموسم الجديد يشمل 34 جولة موزعة على 8 بطولات
قال سليمان بن عبدالله الرواحي مدير عام الجمعية العمانية للسيارات إن الجمعية دأبت على احتضان المواهب المجيدة والاعتناء بها في مختلف المسابقات في رياضة المحركات، وستقوم الجمعية اليوم الاثنين باستقبال المتسابقين في رياضة الانجراف والذين واصلوا تدريباتهم على حلبة الجمعية العمانية للسيارات واجتهدوا بشكل كبير ووصلوا إلى مستويات كبيرة في هذه الرياضة.
وأضاف أنه من واقع حرصنا بتنظيم مثل هذه الرياضات واقامة مثل هذه الفعاليات بشكل منظم، ارتأينا أن نقوم بدعم ورعاية هؤلاء المتسابقين من أجل المساعدة في رفع مستوياتهم من حيث التجهيز للمشاركة في البطولات المحلية والدولية.
وأوضح الرواحي: يأتي هذا الدعم بعد النجاح التي حققته الجمعية في المواسم الماضية من خلال تنظيم بطولات مختلفة، والجمعية أخذت على عاتقها وحسب الامكانيات المتوفرة أن تقدم الدعم والرعاية للمتسابقين لرياضة الانجراف ولكافة المتسابقين الأخرين في مختلف المسابقات الأخرى. وتابع مدير عام الجمعية العمانية للسيارات حديثه بالقول: أنهينا قبل فترة تكريم بعض المتسابقين الدوليين أمثال أحمد الحارثي وذلك نظير الانجازات والالقاب التي حققوها في مشاركاتهم الخارجية، كما سنواصل سياسة تكريم هؤلاء الابطال خلال الفترة المقبلة أمثال عبدالله الزبير وشهاب الحبسي والفيصل الزبير وغيرهم من المتسابقين وفي مختلف الرياضات والذين يشاركون خارجيا لرفع علم السلطنة في تلك المحافل الدولية، وسيكون لهم حصة من الرعاية والدعم حتى يكونوا على أتم الجاهزية والاستعداد للمشاركة في الموسم المقبل.

روزنامة الموسم المقبل
وحول المسابقات المحلية قال سليمان الرواحي مدير عام الجمعية العمانية للسيارات: روزنامة الموسم المقبل 2019 / 2020 ستكون حافلة بالمسابقات في مختلف الرياضات حيث ستنظم الجمعية 34 جولة موزعة على 8 بطولات مختلفة في رياضة المحركات، منها 3 جولات من بطولة عمان للانجراف وايضا 3 جولات في بطولة الانجراف الدولية بالضافة إلى اقامة بطولة عمان للراليات وبطولة رالي الصحراوي وسباقات الكارتينج بأنواعها المختلفة وغيرها من البطولات الأخرى التي ستكون حافزا للجماهير المتعطشة لمشاهدة هذه البطولات.
واضاف الرواحي: تعتبر روزنامة الموسم المقبل كفيلة لتطوير رياضة المحركات في السلطنة كما تعتبر مدخلا لتحقيق التعاون مع دول الخليج والشرق الأوسط للارتقاء برياضة المحركات على مستوى الخليج والمنطقة العربية، وقد استقطبت الجمعية العمانية للسيارات خلال السنوات الماضية مجموعة من عشاق رياضة المحركات في السباقات المختلفة والتي تنظمها الجمعية، وهدفت الى منح فئة الشباب العماني وقتا ممتعا ومارسوا هواياتهم المفضلة في الاماكن الآمنة طبقا للمعايير العالمية وكبديل حيوي عن الأماكن غير المجهزة، كما تعتبر هذه الفعاليات فرصة ذهبية للشباب لممارسة هواياتهم والاستمتاع وامتاع الجمهور بمهاراتهم، ولا شك في أن الروزنامة سوف تساهم بشكل كبير في افراغ طاقة الشباب في هواياتهم المفضلة وتمخض عنها ايضا ظهور اسماء جديدة في هذه الرياضة وعلا نجمها وتولد لديهم طموح بأن يمثلوا السلطنة في البطولات الاقليمية والعالمية خلال السنوات المقبلة، ويصبحوا سفراء لعمان في رياضة المحركات.

استراتيجيات واضحة
واشار الرواحي إلى أن تطوير رياضة السيارات والقيام بالدور الاجتماعي يعدان من أهم أهداف الجمعية العمانية للسيارات خلال المرحلة الحالية والمستقبلية، وقال: نعمل دائماً على تحقيق هذه الاهداف من خلال خطط عمل واضحة واستراتيجيات تضمن لهذه الرياضة التقدم للأمام، ولضمان نزاهة التنافسية وسلامة المتسابقين وسلامة جميع الجماهير ومحبي هذه الرياضة، ونتطلع قدما للمستقبل من خلال تشكيل قاعدة قوية ومتخصصة للنهوض برياضة السيارات والدراجات النارية، وتطويرها من الأفضل للأفضل، بالإضافة إلى تطبيق أعلى المعايير الدولية المعتمدة، وتقديم خلاصة الخبرات في الجمعية لضمان احترافية شباب السلطنة وإتاحة الفرصة لهم للمشاركة بجميع الأنشطة المتعلقة بهذه الرياضة في المحافل الدولية خلال المرحلة المقبلة بإذن الله.

إقبال كبير
واختتم مدير عام الجمعية العمانية للسيارات حديثه بالقول: إن نجاح الجمعية في تنظيم فعاليات كبيرة خلال السنوات الماضية كان مؤشرا مهما ليكسب الجميع الثقة في قدرات فريق العمل بالجمعية العُمانية للسيارات، والجمعية اليوم هي النواة والحاضن لتطوير رياضة المحركات في السلطنة وقد انعكس هذا النجاح على التنظيم والإقبال الكبير الذي تشهده رياضة المحركات في السلطنة وهو ما يؤهل الجمعية لأن تتواجد على خارطة رياضة المحركات الإقليمية والدولية، وقد حرصت الجمعية العُمانية للسيارات على تقديم رسالة هادفة للمجتمع من خلال التعريف بالطريقة الآمنة لممارسة رياضة المحركات في الأماكن المخصصة لها، موضحًا أن رياضة المحركات تتمتع بشعبية كبيرة في السلطنة، والجمعية لها دور كبير جدًا في احتضان مثل هذه الفعاليات وفقا للمقاييس والمعايير الدولية المتعارف عليها، واحتضان الشباب بالصورة الصحيحة وإرشادهم بكيفية تنظيم مثل هذه الفعاليات بصورة آمنة، كما تسعى الجمعية العُمانية للسيارات جاهدة في رفع ورقي رياضة المحركات في السلطنة وذلك من خلال تنظيم مجموعة من البطولات المحلية والإقليمية والدولية، لاستقطاب عشاق هذه الرياضات وتحفيزهم على ممارستها بشكل آمن وفقا للقواعد والمعايير التي يضعها الاتحاد الدولي للسيارات، والتي يشرف على تنفيذها خبراء ومراقبون من السلطنة وخارجها.


تاريخ النشر: 26 أغسطس,2019

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/345970

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014