الإثنين 23 سبتمبر 2019 م - ٢٣ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / مدارس السلطنة تستقبل طلابها وتبدأ بتوزيع الكتب المدرسية وتنظيم حافلات نقل الطلاب
مدارس السلطنة تستقبل طلابها وتبدأ بتوزيع الكتب المدرسية وتنظيم حافلات نقل الطلاب

مدارس السلطنة تستقبل طلابها وتبدأ بتوزيع الكتب المدرسية وتنظيم حافلات نقل الطلاب

في أول أيام العام الدراسي الجديد
ـ المدارس مهيأة والطلاب يعربون عن سعادتهم ببدء العام الدراسي الجديد

مسقط ـ من عبدالله الجرداني:
صلالة ـ (الوطن):
نزوى ـ من سيف الهطالي:
سمائل ـ من يعقوب الرواحي:
صور ـ من عبدالله باعلوي:
صحار ـ (الوطن):
عبري ـ (الوطن):
استقبلت مدارس السلطنة صباح أمس طلبتها ايذانا ببدء العام الدراسي الجديد (2019/ 2020م)، حيث توجه 634770) طالبًا وطالبةً الى مدارسهم بمختلف محافظات السلطنة، وشهد هذا العام زيادة قدرها (30003) طلاب وطالبات عن العام الدراسي الماضي، منهم (319132) طالبًا، و(315638) طالبة، انتظموا للدراسة في (1166) مدرسة.
* مسقط
ففي محافظة مسقط استقبلت مدارس المديرية العامة للتربية والتعليم بالمحافظة (110294) طالباً وطالبة في (173) مدرسة بمختلف ولايات المحافظة، حيث انتظم الطلاب منذ اليوم الأول للعام الدراسي الجديد (2019 /2020م)، وقد استعدت المدارس بشكل مبكر لاستقبال الطلاب في عامهم الدراسي الجديد بأنواع مختلفة من المناشط والفقرات الجاذبة خاصة لطلاب صفوف الحلقة الأولى من التعليم الأساسي، وقد انتظم الطلاب بالحضور في يومهم الأول لمعرفة فصولهم واستلام الكتب المدرسية، فيما شهد الطابور المدرسي لمعظم المدارس محاضرات توعوية لتعريف الطلاب بالقواعد ولوائح الانضباط السلوكي وأهمية الانتباه إلى المعلم داخل الصف.
وقد سار اليوم الأول من العام الدراسي الجديد وفق ما خطط له، حيث وزعت الكتب المدرسية، وتم تحديد الحافلات التي تنفل الطلاب من وإلى منازلهم حسب روافد المدرسة من القرى والمناطق القاطنين بها، وقام الدكتور علي بن حميد الجهوري المدير العام ومساعدوه ومديرو الدوائر والمكاتب الإشرافية ورؤساء الأقسام والمشرفون الإداريون والتربويون، بزيارة استطلاعية لعدد من المدارس في مختلف الولايات لمشاركة الطلاب والمعلمين في أول يوم دراسي، متمنين لهم عاماً حافلاً بالعطاء والنجاح والتوفيق، كما تم تنظيم برنامج خاص لاستقبال طلاب الصف الأول ساهم في توفير البيئة المناسبة الحاضنة للطلبة الجدد فقد أظهرت إدارات المدارس والمعلمات الاهتمام البالغ بهم، حيث تم توزيع الحلويات والورود والبالونات عليهم، وتم تعريفهم بمرافق المدرسة المختلفة، ونفذّت المعلمات أنشطة مرحة لهم ووزعت جوائز وهدايا للطلاب والطالبات.
* ظفار
وفي محافظة ظفار استقبلت مدارس المحافظة امس أبناءها الطلبة والطالبات للعام الدراسي الجديد
(2020/2019)، حيث حرصت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار على ان تكون مدارس المحافظة على أتم الاستعداد لاستقبال طلابها من خلال الوقوف على برنامج اليوم الدراسي الأول.
وعلى ضوء ذلك قام الشيخ الدكتور الوليد بن سعيد سنان الهنائي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار بزيارة لعدد من مدارس المحافظة، حيث شملت الزيارة كل من مدرسة القرض للتعليم الاساسي
(1 ـ 4)، ومدرسة خالد بن الوليد للتعليم الاساسي (5 ـ 9) بولاية صلالة ومدرسة الراية للتعليم الاساسي (5 ـ 9) بولاية صلاله ومدرسة السيدة ميزون بنت أحمد للتعليم الاساسي (5 ـ 12) بولايه طاقة ومدرسة مرباط للتعليم الاساسي (1 ـ 4) بولايه مرباط.
وقد تضمنت الزيارة الاطلاع على المرافق المدرسية ومن ثم زيارة الفصول الدراسية والاستماع الى بعض الآراء والمقترحات من قبل الهيئات الإدارية والتدريسية حول الجوانب التدريسية والتعليمية في المدارس.
* الداخلية
وفي محافظة الداخلية بدأ طلبة مدارس المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة الداخلية مع أقرانهم الطلبة في مختلف ربوع السلطنة عامهم الدراسي الجديد (2019 /2020م)، مع بدايات صباح يوم أمس، محملين بالأماني والطموحات التي ستحدد طريق مستقبلهم.
حيث انتظم في المدارس الحكومية بتعليمية الداخلية 94758 طالبا وطالبة متوزعين في 152 مدرسة، يقوم بتدريسهم قرابة 9435 بين معلمين وأخصائيين وإداريين في الوظائف المساندة للعملية التدريسية، فباشر الطلبة عامهم الجديد مستهلين ومستبشرين بكل خير، حاملين بين أظهرهم حقائب تحمل معهم أحلاماً وطموحات تنقلهم للمستقبل، فتنوعت أساليب الاستقبالات بين مدرسة وأخرى، لتتحول المدارس إلى شعلة من الجد والنشاط والاجتهاد، مستهلة بدايات العام الدراسي الجديد بتحية العلم معلنة ولاءها وانتماءها لهذا الوطن الغالي، فيما باشر المعلمون بتوزيع الكتب الدراسية على الطلبة، لتكون بداية النهل من العلوم والمعارف من أول يوم دراسي.
وفي هذا الاطار أعرب الطلبة عن فرحتهم وسرورهم ببداية العام الدراسي، حيث يقول الطالب مرداس بن ناصر العبادي المقيد بالصف السابع بمدرسة الامام سلطان بن سيف: أنا سعيد ببداية العام الدراسي والعودة لمقاعد الدراسة، حيث بدأت شراء الأغراض المدرسية والاستعداد للدراسة، وأتمنى تحقيق نتيجة ممتازة في هذا العام الدراسي، كما أنصح زملائي الانضمام للجماعات الطلابية لتنمية مهاراتهم.
فيما قالت الطالبة لمار بنت يعقوب السليمانية الدارسة بالصف الرابع بمدرسة واحة الفكر: أنا فرحانة كثيراً ومتحمسة لبداية الفصل الدراسي وأكون مجتهدة وأحصل على المراكز الأولى بإذن الله، وأتمنى أن أكون معلمة لغة انجليزية في المستقبل.
أما زميلها الطالب محمد بن كريم النبهاني الدارس بالصف الرابع بمدرسة واحة الفكر فقال: أنا سعيد جداً لأني أبدأ فصل دراسي جديد وإن شاء الله أكون من الأوائل، وأقول لزملائي المتضايقين من بداية الدراسة، لا تزعلوا ولابد أن تدرسوا جيداً وتحترموا معلميكم، لأن المدرسة لها فوائد فهي تعلمنا كيف نحقق أهدافنا.
وختمت اللقاءات الطالبة أسيل بنت سيف الفهدية الدارسة بالصف العاشر بمدرسة الحوراء: بدأت أستعد للعام الدراسي من خلال قراءة الكتب القديمة المتوفرة لدينا في المنزل، ووضع جدول للمذاكرة اليومية، والاطلاع على فيديوهات تساعدني على المذاكرة وتنظيم وقتي خلال هذا العام، وإن شاء الله سأقوم بالمشاركة في الجماعات الطلابية كالإذاعة المدرسية وغيرها لتنمية مواهبي، أما عن الاستقبال فكان الاستقبال في بداية اليوم الدراسي الأول جميل جداً مليئاً بالتحفيز والتفاؤل ونأمل أن يكون عام خير وتوفيق بإذن الله.
كماانتظم صباح أمس أكثر من (23974) طالباً وطالبة يمثلون مختلف المراحل التعليمية بمدارس ولايتي سمائل وبدبد بتعليمية الداخلية، حيث قام الدكتور سيف بن محمد الرحبي مدير مكتب الإشراف التربوي بسمائل والمديرون المساعدون بمتابعة سير اليوم الأول من العام الدراسي والوقوف على إحتياجات المدارس من الكوادر التدريسية والإدارية والتأكد من وصول الكتاب المدرسي للطلاب من أول يوم دراسي.
حيث أوضح مدير المكتب التربوي بسمائل بأن مكتب الإشراف التربوي بسمائل أكمل جاهزيته لإستقبال الطلاب، حيث تم في هذا الجانب تشكيل لجان لمتابعة إحتياجات المدارس من الأثاث والكوادر التدريسية.
وقد باشرت اللجان اعمالها صباح امس وأطلعوا على الطبيعة إحتياجات المدارس، ومن المؤكد بأن اللجان المشكلة سوف تدرس كافة إحتياجات المدارس خلال الفترة القادمة وتوفيرها في أسرع وقت ممكن وبما إن الطالب يعتبر محور العملية التعليمية فقد تم تسليم الكتب الدراسية للطلاب من أول يوم دراسي في معظم مدارس الولايتين.
وأضاف الرحبي قائلاً: لقد بلغ عدد الطلاب الدارسين بمدارس ولايتي سمائل وبدبد (23974) طالباً وطالبة ينهلون العلم والمعرفة من (33) مدرسة منها (8) مدارس في ولاية بدبد و(25) مدرسة في ولاية سمائل، في حين بلغ عدد المعلمين والمعلمات بمدارس ولايتي سمائل (1813) معلماً ومعلمة وبلغ عدد الإداريين بالقطاع التربوي بالولايتين (214) إدارياً، مشيراً الى ان هناك مدارس جديدة في ولايتي سمائل وبدبد سوف يتم تشغليها خلال الفترة القادمة، وهما مدرسة أم قيس الأسدية من (10 ـ 12)، والمتوقع تشغليها خلال نوفمبر القام 2019م، ومدرسة معارج الآمال من (1 ـ 7) ومن المتوقع تشغيلها خلال الفصل الدراسي من العام الدارسي (2019 /2020م).
* جنوب الشرقية
كما استقبلت مدارس تعليمية محافظة جنوب الشرقية امس طلابها في أول يوم دراسي وسط استعدادات كاملة من كافة النواحي الفنية والإدارية، حيث بلغ عدد عـدد الطلبـة الملتحقين بمـدارس المحافظة لهذا العام الدراسي (2019 / 2020م)، (54285) طالباً وطالبة موزعين في 92 مدرسة بمختلف ولايات المحافظة
وقد باشرت المدارس أعمالها بفترة تسبق انتظام الطلاب في مقاعد الدراسة باستقبال طلابها سواء كانوا المستجدين أو المنقولين للمراحل الدراسية المختلفة، حيث تهيأت مدارس المحافظة لهذا اليوم بوضع برنامج متكامل لطلابها من خلال تشكيل اللجان المختلفة والتي قامت باستقبال الطلاب صباحاً وتوزيعهم في الفصول الدراسية حسب الكشوف المعدة إلى جانب تفعيل برنامج استقبال الطلبة المستجدين للمدارس (1 ـ 4) وبرنامج اليوم الأول للمدارس (5 ـ 12).
وقد بدأ اليوم الدراسي بطابور الصباح والذي قدم فيه مختلف البرامج وألقيت الكلمات التي تتحدث عن اليوم الدراسي وتوعية الطلبة والطالبات بأهمية العلم وتبصيرهم بمميزات المدرسة وغرس الحب والانتماء لها والعطاء لخدمة الوطن والمجتمع وتعزيز زيادة انتماء الطالب للمدرسة ومدى التزامهم بالقوانين والأنظمة المدرسية والتقيد بها والاهتمام بالمذاكرة والتحصيل الدراسي، كما توجه الطلبة والطالبات للفصول الدراسية وقامت اللجان المدرسية المشكلة على مستوى المدرسة بتوزيع الكتب الدراسية وحث الطلاب على الجد والمثابرة والمحافظة على الكتاب المدرسي إضافة إلى تعريف الطلاب المستجدين بمرافق المدرسة والمحافظة عليها وتوعيتهم بأهمية التغذية السليمة والتطرق إلى الكثير من الجوانب والمتعلقة بالحقيبة المدرسية والأسلوب الأفضل للمذاكرة والانضباط المدرسي وتوزيع الطلاب على الحافلات المدرسية كما صاحب برنامج استقبال الطلاب مجموعه من الفقرات الترفيهية للطلاب المستجدين.
من جانب آخر قام عبدالله بن علي الفوري مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الشرقية واللجان المشكلة بالمديرية بزيارات للمدارس بهدف الاطمئنان على سير العمل ومتابعة كافة الأعمال المتعلقة كل في مجال اختصاصه وتوافـر كافـة المستلزمات وتزويدها بالاحتياجات المناسبـة مـن أجل توفير بيئة مدرسية ملائمـة تحقـق الراحة النفسية للطلاب وللكوادر التدريسية وخلـق مناخ علمي وتربوي ناجح.
* شمال الباطنة
وفي محافظة شمال الباطنة استقبلت مدارس تعليمية شمال الباطنة طلابها بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد
(2019 /2020م)، حيث أكملت كافة الاستعدادات والتجهيزات الإدارية والفنية وذلك من خلال تشكيل اللجان وحصر احتياجات المدارس وتجهيز الخطط الإشرافية وآليات تنفيذ البرامج التربوية والتعليمية التي تخدم الطلاب والمدارس، والتأكيد على جاهزية مصادر التعلم والاجهزة التعليمية والحواسيب ووسائل نقل الطلبة بالإضافة الى برامج الانماء المهني.

(٣٧٢٣٩) طالب وطالبة ينتظمون في (٨٣) مدرسة في محافظة الظاهرة
عبري الوطن
انتظم في مدارس محافظة الظاهرة (٣٧٢٣٩) طالب وطالبة في ( ٨٣) مدرسة موزعة على ولايات المحافظة الثلاث عبري وينقل وضنك .
حيث بلغ عدد المعلمين والمعلمات (3723) معلماً ومعلمة، وعدد (833) من الإداريين والإداريات، بينما بلغ عدد الطلاب الذين سيتم استقبالهم للعام الدراسي الجديد حوالي (37239) طالباً وطالبة، منهم (3926) طالباً وطالبة في الصف الأول الأساسي موزعين على (83) مدرسة حكومية وقد اكملت المديرية العامة للتربية والتعليم كافة التحضيرات والتجهيزات لاستقبال الطلاب والطالبات في اول يوم دراسي
* الظاهرة
استقبلت المديرية العامة للتربية والتعليم بالظاهرة العام الدراسي الجديد (2019/ 2020م) وذلك من خلال تشكيل اللجان وحصر احتياجات المدارس وتجهيز الخطط الإشرافية وآليات تنفيذ البرامج التربوية والتعليمية التي تخدم الطلاب والمدارس والوقوف على المشاريع الجديدة والعمل على تجهيزها بالشكل المطلوب استعداداً لتشغيلها في أول يوم دراسي، بالإضافة إلى متابعة تنفيذ عدد من أعمال الإضافات في بعض المدارس وأعمال الصيانة اللازمة لمختلف المرافق المدرسية هذا وتشهد محافظة الظاهرة تنفيذ عدد من المشاريع الجديدة التي تنفذها الوزارة وهي: مدرسة جديدة في جبل السراة بعبري وأخرى بولاية ينقل، ومن المؤمل أن تبدأ الدراسة فيها في الفصل الدراسي الثاني.

إلى الأعلى