الجمعة 20 سبتمبر 2019 م - ٢٠ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / المحليات / أحوال كبرة سوق عبري
أحوال كبرة سوق عبري

أحوال كبرة سوق عبري

ولاية عبري تعد المركز الإداري لمحافظة الظاهرة وهي ملتقى القوافل التجارية والسياحية، حيث تتعدد بها القرى بين الصحراوية والجبلية والريفية وتتصف بسعة رقعة مساحة أراضيها، فمن يزور هذه الولاية العريقة يلاحظ منذ وصوله ملامح الحياة الحديثة وتطور بنيتها ومشاريعها التي اكسبتها رونقا زاهيا شانها شان مثيلاتها من الولايات والمدن العمانية.
ولتكتمل الصورة البهية في هذه الولاية بملامحها فإن الحاجة داعية من المجلس البلدي ولجنة شئون البلدية بالولاية للوقوف على حالة سوق ولاية عبري و”كبرة” السوق ووضعها الحالي والتي بذلت فيها كل الامكانيات والجهود من وزارة البلديات الاقليمية وموارد المياه كمجمع تسويقي وحرفي لأهالي قرى الولاية وجاراتها من ولايات الظاهرة الاخرى.
اليوم من يذهب لكبرة سوق عبري يرى واقعها الذي آلت إليه من غياب تنظيم لحركة البيع والشراء لمختلف المنتجات وبعثرة هنا وهناك في جوانبها وعرض بعض المحصولات من الخضراوات والفواكه لبعض الأهالي الذين يسعون في طلب رزقهم في مكان مفتوح تلفحهم لهيب الحرارة وتفسد بضاعتهم التي تمثل مصدر قوتهم وأفراد أسرتهم وتعرضهم للخسارة.
هنا لابد من نظرة مستقبلية وطويلة الأمد في إقامة مشروع للسوق في عبري أو تطوير أركان السوق الحالي ترضي طموح البائع والمشتري وليس ما نراه حالياً من صورة قاتمة لحالة كبرة سوق هذه الولاية من سوء حالتها التي لاتتناسب مع النمو العمراني والاجتماعي.
نتمنى أن تبادر الجهات الحكومية المعنية مع شركات ومؤسسات القطاع الخاص العاملة في نطاق الولاية من تبني مشروع سوق عبري وتطوير مرافقه من وجود خدمات ومواقع مهيئة ومناسبة لكل الأحوال وفصول السنة والتي يطمح إليها الجميع من باعة ومتسوقين وزائرين.

سعيد بن علي الغافري
مسؤول مكتب (الوطن) بعبري

إلى الأعلى