الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 م - ٢٦ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / استمرار حالة اضطراب الأسواق المالية.. وسوق مسقط ينخفض 32 نقطة

استمرار حالة اضطراب الأسواق المالية.. وسوق مسقط ينخفض 32 نقطة

حسين الرئيسي لـ”الاقتصادي”: وضع السوق جيد وعوامل خارجية وراء التراجع
كتب ـ سامح أمين:
استمرت أمس حالة الاضطراب في الأسواق العالمية مع استمرار تأثيرها السلبي على الأسواق المالية الإقليمية وان بحدة أقل مما كان الوضع عليه الوضع خلال الجلستين الماضيتين.
وتذبذب أداء اسواق الخليج أمس بين الارتفاع والتراجع حيث أنهى سوق مسقط للأوراق المالية تداولاته على تراجع 0.44% إلى 7,166.73 نقطة، علماً بأن هذه هي الجلسة الخامسة على التوالي التي يتراجع فيها المؤشر ومن هذه الجلسات كان هناك جلستان في أول أيام تداول الأسبوع الحالي سجل خلالهما السوق تراجعاً بنسب كبيرة بلغت 2.2% و1.6% على التوالي.
واستمر القطاع المالي بتسجيل اعلى الخسائر، حيث خسر مؤشره 1.07% مقابل تراجع بنسبة 0.49% للصناعة و0.09% للخدمات، وارتفعت قيمة التداول إلى 19.6 مليون ريال عُماني.
وأعلنت الكثير من الشركات عن نتائجها المالية للتسعة أشهر الأولى من هذا العام، ومن اهم هذه النتائج كانت نتائج شركة ريسوت للإسمنت والتي حققت أرباحاً بقيمة 20.9 مليون ريال عُماني مقابل 19.2 مليون ريال عُماني لنفس الفترة من العام السابق أي بنمو 8.7%، كما أعلنت الألمنيوم عن نتائجها ولكنها تراجعت بنسبة 50% تقريباً على أساس سنوي إلى 486 ألف ريال عُماني، إلا ان الشركة حافظت على أرباح الربع الثالث عند نفس مستوى الربع الثاني وذلك عند 162 ألف ريال عُماني، وأعلنت شركة حديد الجزيرة عن أرباح بقيمة 4.7 مليون ريال عُماني بنمو 29% على أساس سنوي.
وربط حسين بن علي الرئيسي الرئيس التنفيذي لشركة الأمين للأوراق المالية تراجع أسواق المال بالأوضاع السياسية والاقتصادية، وأن السلطنة لا تشهد أيا من هذه الأسباب، مشيرا إلى أن ما يحدث حاليا في سوق مسقط يعود لعوامل خارجية ومنها تراجع أسعار النفط بسبب ارتفاع المعروض العالمي والتقرير الأخير لصندوق النقد الدولي عن الاقتصاد العالمي.
وأضاف الرئيسي الرئيسي لـ “الوطن الاقتصادي” أن وضع سوق مسقط جيد ولا يوجد هناك ما يدعو للتسرع في عملية البيع، إضافة إلى أن السوق يمتاز عن غيره أن توزيعات الأرباح في الشركات هي من أفضل التوزيعات في المنطقة ومن المنطقي ان تكون هذه الميزة جاذبة للمستثمرين ولكن تخوف بعض المستثمرين وتسرعهم في عملية البيع هو ما أدى إلى تراجع السوق خلال هذه الفترة.
وتوقع الرئيس التنفيذي لشركة الأمين للأوراق المالية أن يشهد سوق مسقط خلال الأيام القادمة ارتفاعا، موضحا بأنه على حسب الدورة الاقتصادية فهذه فترة ارتفاع الأسعار، مطالبا المستثمرين بالتركيز على السوق المحلي والابتعاد عن التأثيرات الخارجية.
وعن صندوق التوازن الاستثماري قال الرئيسي إن ما يقوم به الصندوق خلال هذه الفترة امر طبيعي فهو كيان محفظي اقتصادي يقوم بعملية ضخ الأموال وذلك لوقت معين بعدها يتوقف عن ذلك، مطالبا الصناديق الاخرى مثل صناديق التقاعد أن تسهم في ضخ السيولة المالية للسوق وتعزيز ادائه بالشكل الذي يرتقي بالسوق.
وأكد على ان الشركات المساهمة بالسوق نتائجها المالية جيدة ومشجعة وليس هناك ما يدعو للقلق الحمد لله الوضع الاقتصادي والمالي للدولة مطمئن والحكومة ماضية في تنفيذ مشاريعها الانمائية والتنموية في مختلف محافظات السلطنة.

إلى الأعلى