الجمعة 18 أكتوبر 2019 م - ١٩ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / التشكيلية نجاة مكي تقارب بتجربتها السرديات الجغرافية والتاريخية بالمجمع الثقافي بالحصن
التشكيلية نجاة مكي تقارب بتجربتها السرديات الجغرافية والتاريخية بالمجمع الثقافي بالحصن

التشكيلية نجاة مكي تقارب بتجربتها السرديات الجغرافية والتاريخية بالمجمع الثقافي بالحصن

دشن أمس الأول الموسم الافتتاحي للمجمّع الثقافي في منطقة الحصن بأبوظبي والذي يتضمن معارض وحلقات عمل وفعاليات متنوعة انطلاقاً مع الجهود التي يقوم بها المجمّع الثقافي ضمن أعمال التجديد الحديثة وافتتاح مساحاته ومرافقه الأصلية تجسيدا لرؤيته للنهوض بالوعي الفني والثقافي عند أفراد المجتمع وبناء جسور التواصل والتبادل الثقافي والحضاري حول العالم ، حيث يشهد الموسم افتتاح مساحات ومرافق جديدة في المجمّع الثقافي، بما فيها مكتبة أبوظبي للأطفال ومسرح يتسع لـ900 مشاهد.
ويستضيف المجمّع الثقافي على مدار العام سلسلة من المعارض المعاصرة لفنانين من دولة الإمارات وإقليميين ودوليين. وتُقام هذه المعارض تحت إشراف قيمين فنيين في مختلف المساحات المنتشرة داخل المجمّع الثقافي، بما فيها الطابق الأرضي والقاعة الرئيسية والمساحات الأخرى المرممة حديثاً، تأكيداً على رؤية منطقة الحصن المستقبلية.
وأنطلق الموسم الافتتاحي مع معرض “نجاة مكي: إضاءات” وهو معرض فردي يقدم مجموعة كبيرة من أعمال الفنانة التشكيلية نجاة مكي التي تعرف قي معرضها على النهج التجريبي والمنفتح الذي تتبنّاه في مقاربتها للسرديات الجغرافية والتاريخية التي تأثّرت بها، وسيتضمن الحدث برنامجاً عاماً يشمل سلسة من الحوارات الفنية وحلقات العمل والدورات التدريبية والجولات الإرشادية وغيرها من عروض الأفلام إلى جانب البرامج الإبداعية الأخرى، كما تستضيف مكتبة الأطفال معرضاً في بعنوان “رحلة بين الكلمات”، والذي يسلّط الضوء على تصميم المكتبة الفريد كمساحة تعليمية تشجّع على الإبداع والابتكار.

إلى الأعلى