الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مؤتمر عمان الأول للعلاقات العامة يستعرض تطوير ممارسات العاملين في العلاقات العامة وفق المستجدات والمتغيرات المتسارعة
مؤتمر عمان الأول للعلاقات العامة يستعرض تطوير ممارسات العاملين في العلاقات العامة وفق المستجدات والمتغيرات المتسارعة

مؤتمر عمان الأول للعلاقات العامة يستعرض تطوير ممارسات العاملين في العلاقات العامة وفق المستجدات والمتغيرات المتسارعة

بمشاركة من داخل السلطنة وخارجها
المرهون : دوائر العلاقات العامة تعد الواجهة الأساسية التي تعكس جودة الأداء والتنظيم في مختلف الوحدات

تغطية ـ خالد العامري ومحمد السعيدي :
بدأت أمس أعمال مؤتمر عمان الأول للعلاقات العامة بفندق كراون بلازا تحت رعاية معالي الشيخ خالد بن عمر بن سعيد المرهون وزير الخدمة المدنية بحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة والمسؤولين بالمؤسسات الحكومية والمتحدثين من داخل السلطنة وخارجها والمعنيين بجوانب العلاقات العامة في القطاعين العام والخاص ومشاركون بلغ عددهم اكثر من 300 مشارك ومشاركة من مؤسسات القطاعين العام والخاص .
بدء المؤتمر بكلمة ألقاها فيصل الزهراني رئيس الجمعية الدولية للعلاقات العامة -فرع الخليج- قال فيها: إن مؤتمر عمان الأول للعلاقات العامة يعد فاتحة خير لتطوير صناعة العلاقات العامة في السلطنة والرقي بقدرات ومهارات العاملين بالقطاع، مشيراً إلى الأهمية البالغة التي تكتسبها الآن وظائف العلاقات العامة الحديثة، باعتبارها وظائف لا تستغني عنها أية منشأة حكومية أو خاصة، ربحية أو غير ربحية.
كما ألقى حسن عبدالأمير من البنك الوطني العماني كلمة نيابة عن نائب رئيس الجمعية الدولية للعلاقات العامة فرع الخليج قال فيها: إن العلاقات العامة في السلطنة كغيرها من دول المنطقة تشهد نموا مطردا يعكس نمو النشاط الاقتصادي والاستثماري في البلاد مع بروز أجيال جديدة من القيادات في القطاعين العام والخاص تؤمن بأهمية العلاقات العامة ودورها في صنع الصورة الذهنية والعلامة التجارية للجهات والمؤسسات.
عقب ذلك قدم الدكتور سعود صالح من المملكة العربية السعودية عرضا مرئيا حول تطوير مهام الممارسين لهذا العمل والوسائل المطلوبة في هذا المجال وتعريف الاعلام الجديد وتأثيرات ثورة المعلومات الرقمية. بعدها قام معالي الشيخ راعي الحفل بتكريم المتحدثين والمؤسسات الراعية ورؤساء الجلسات والوسائل الاعلامية المختلفة.
وعقب الافتتاح الرسمي للمؤتمر صرح معالي الشيخ خالد بن عمر المرهون وزير الخدمة المدنية بأن المؤتمر يكتسب أهمية كبيرة، نظرا للواقع الذي أصبحت تمثله دوائر العلاقات العامة في مختلف الوحدات الحكومية، فهي تعد الواجهة الأساسية التي تعكس جودة الأداء والتنظيم الذي يكتنف عمل تلك الوحدات، الأمر الذي يحتم ضرورة تكاتف الجهود من أجل تطوير قدرات العاملين بتلك الدوائر بصفة مستمرة، بغية إكسابهم المهارات اللازمة لأداء عملهم وفقا لآخر الأساليب المتجددة المرتبطة بهذا المجال، منوها معاليه إلى أن محاور هذا المؤتمر وأوراق العمل المقدمة فيه من قبل مسؤولين وخبراء ومتخصصين في مجال العلاقات العامة من داخل وخارج السلطنة، من شأنها أن تحدث نقلة نوعية في هذا المجال، وأن تعزز من قدرات العاملين بمجال العلاقات العامة بمختلف المؤسسات الحكومية والخاصة.
وقد شهد المؤتمر أمس عقب حفل الافتتاح عقد 3 جلسات تضمنت كل جلسة مناقشة 4 أوراق عمل حول صناعة العلاقات العامة والتحديات التي تواجهها في ظل المستجدات والمتغيرات في العالم وأفضل الممارسات للعلاقات العامة للعاملين في هذا المجال.
حيث استعرض المهندس سليمان بن محمد المنذري في ورقته التي قدمت في مستهل الجلسة الأولى استراتيجيات وآليات عمل العلاقات العامة في شركة نفط عمان، قسمها إلى العلاقات العامة كالفعاليات والمعارض والمؤتمرات والتواصل مع الجمهور، ثم العلاقات الخارجية والاتصالات الخارجية، وعلاقات المجتمع والاستثمار الاجتماعي والعلاقات الصناعية والحكومية.
وحول بحوث العلاقات العامة في السلطنة جاءت ورقة الدكتورة إيمان محمد زهرة أستاذ العلاقات العامة المساعد بجامعة السلطان قابوس، أشارت فيها إلى أن البحث العلمي يعد من أقدم التوجهات في البحوث الإعلامية في دراسات الاتصال ببعض الدول العربية، وبعض هذه الدراسات يرجع تاريخها إلى الستينات من القرن الماضي.
أما الدكتور سمير محمد محمود أستاذ الصحافة والنشر الإلكتروني بجامعة السلطان قابوس فقد قدم ورقة حول تجربة العلاقات العامة في شركات القطاع الخاص والهيئات الحكومية في السلطنة، وقام خلالها بإلقاء الضوء على التجربة من خلال رصد وتحليل واقع الممارسة الإعلامية لأخصائيي العلاقات العامة، وتأهيلهم وإعدادهم والوقوف على ما يقدمونه من مواد إعلامية.
وحول دور العلاقات العامة في نشر الوعي الصحي بالمستشفيات في السلطنة جاءت ورقة الدكتور هند عباس حلمي رئيس قسم دراسات الاتصال بكلية العلوم التطبيقية بنزوى، استهلتها بالإشارة إلى الدور الرائد للسلطنة في تقديم الخدمات الصحية والتأكيد على أن القطاع الصحي شهد تطورات متسارعة للوصول إلى المعايير العالمية في الخدمة الطبية.
وفي الجلسة الثانية التي أقيمت تحت عنوان صناعة العلاقات العامة قدم عيسى بن سالم البلوشي مدير عام الاتصالات بالشركة العمانية لدرفلة الألمونيوم وخبير الموارد البشرية ورقة حول دور شبكات التواصل الاجتماعي في العلاقات العامة بالمؤسسات الكبرى في السلطنة، وناقش خلالها الاستثمار الأمثل لتوظيف شبكات التواصل الاجتماعي في خدمة العلاقات العامة بينما استعرض المهندس عبد الواحد بن عبد العزيز الفارسي رئيس الاتصالات بالإنابة في شركة عمران نموذجا لاستراتيجية متكاملة للعلاقات العامة والتواصل المؤسسي تنفذها شركة عمران وتهدف إلى إعداد منهجية شاملة تجاه القطاع السياحي والشراكات الاستراتيجية مع مختلف الجهات المعنية، واطلاع مختلف الجهات والمؤسسات والجمهور على مشاريع عمران القائمة والأصول السياحية التي تديرها، والترويج للشركة كمحرك استراتيجي فاعل للقطاع السياحي.
أما الدكتور حسني محمد مرسي أستاذ الصحافة والنشر الإلكتروني بجامعة السلطان قابوس فقدم ورقة عن صناعة العلاقات العامة ومدخل الاتصالات التسويقية المتكاملة في حين استعرضت الدكتورة لؤلؤة حسن بودلامة في ورقتها التي حملت عنوان (صناعة العلاقات العامة بعد الربيع العربي) مجموعة من المشاكل التي تعاني منها العلاقات العامة في الوطن العربي.
وجاءت الجلسة الثالثة تحت عنوان: أفضل الممارسات في مجال العلاقات العامة واستهلّها الدكتور محمد نجيب الصرايرة الأستاذ بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس، وكانت الورقة حول الوظيفة الاتصالية للعلاقات العامة وسلط خلالها الضوء على التطورات الحديثة التي شهدها مفهوم العلاقات العامة، مع التركيز على مفهوم العلانية في إطار الممارسة الاتصالية للعلاقات العامة، والأدوات التقليدية والجديدة التي يمكن استخدامها في هذا المجال.
اما التدريب العملي للعلاقات العامة، كان محور تركيز الورقة التي قدمتها كل من طاهرة محمد العامري ورحاب النيادي المحاضرتين بقسم دراسات الاتصال بكلية العلوم التطبيقية في نزوى، واستعرضتا دراسة وصفية لتجربة برنامج العلاقات العامة بالكلية في مجال التدريب العملي، حيث ركزت الدراسة على آلية التطبيق العملي المتاحة لطالب العلاقات العامة في كلية العلوم التطبيقية بنزوى، وتحليل ماهيتها وخصائصها ومواردها ومدى مناسبتها لسوق العمل، من خلال تحليل مشاريع التخرج للطلبة طوال السنوات الثلاث الماضية لإيجاد مناطق القوة في هذه المشاريع تخدم الاحتياجات الفعلية للعلاقات العامة في السلطنة.
بينما ركز خالد الخليفي المدرب والمحاضر من دولة الكويت في ورقته على أفضل الممارسات في مجال العلاقات العامة مستعرضاً نماذج وممارسات ناجحة قادت مؤسسات إلى النجاح منها ما هو في القطاع الخاص أو الحكومي .
أما الدكتور محمد الشعشعي مدير دائرة النشر والمطبوعات بمكتب الإعلام بجامعة ظفار فقد قدم ورقة حول أساليب الاتصال في الوزارات الحكومية العمانية وتأثيرها على صورتها الذهنية لدى الجمهور العماني، ووضع من خلال الدراسة مجموعة من الأهداف أهمها معرفة أساليب الاتصال المستخدمة في المؤسسات الحكومية العمانية، ورصد تأثيرها على الصورة الذهنية لدى الجمهور العماني وتحليل مدى قدرتها على تحقيق الأهداف المرجوة، وتحديد الوسائل الرئيسية التي تعتمد عليها المؤسسات الحكومية في تكوين تلك الصورة لدى جمهورها.
كما سيواصل المؤتمر اليوم برنامجه في ختام اعماله حيث من المقرر ان تقام جلسات وحلقات عمل حول اساسيات العلاقات العامة ووضع الاستراتيجية الاتصالية والمسؤولية الاجتماعية وفن المراسم والاتيكيت.

إلى الأعلى