السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / خام عمان دون “سعر الموازنة”
خام عمان دون “سعر الموازنة”

خام عمان دون “سعر الموازنة”

ترقب اجتماع “أوبك ” و”الطاقة الدولية” تتوقع استمرار الانخفاض
درويش البلوشي في تصريح سابق: الانخفاض “وقتي”.. والوضع المالي “مطمئن”

مسقط ـ “الوطن”:
سجل سعر تسوية العقد الآجل لخام عمان في بورصة دبي للطاقة (DME) يوم أمس سعرا بلغ 83.06 دولار للبرميل متراجعا 4 دولارات للبرميل عن سعر تسوية يوم أمس الاول.
وببلوغ سعر خام عمان هذا السعر يكون قد تراجع عن السعر المعتمد في موازنة 2014 لبرميل النفط والذي تم تحديده بـ85 دولارا للبرميل على أساس انفاق يبلغ 13.5 مليار ريال عماني وايرادات 11.7 مليار ريال عماني مما قد يدفع بالحكومة ـ حسب محللين ومتابعين اقتصاديين ـ لوضع خيارات وبدائل قد تستدعي تقليل حجم الانفاق وتأجيل بعض المشاريع غير الاستراتيجية واصدار الصكوك والسندات في حالة استمرار الأسعار بالتراجع لما دون 80 دولارا.
وكان معالي درويش بن اسماعيل البلوشي الوزير المسؤول عن الشؤون المالية قد قال في العاشر من سبتمبر الماضي حول ما إذا استمرت أسعار النفط بالتراجع لمستوى دون 85 دولارا للبرميل أن الانخفاض الحاصل في الاسعار هو أمر وقتي وله علاقة بالاختلال بين العرض والطلب، متوقعا أن تبقى أسعار النفط في معدلها المرتفع فوق مائة دولار. وقال: نحن نتابع الاسعار واذا كانت الاتجاهات أخذت منحى التراجع بشكل هيكلي يؤثر على المدى المتوسط والبعيد فعندئذ لكل حادثة حديث.
وقال الوضع المالي للسلطنة مطمئن وفي مستويات جيدة رغم الزيادة في وتيرة الانفاق مؤكدا أنه سيبقى على المدى المنظور وعلى ضوء المؤشرات المالية الموجودة لدينا ومؤشرات أسعار النفط سليما خاصة بالنسبة للايرادات والانفاق والأصول الحكومية والمدخرات والمديونية وغيرها من المؤشرات الاخرى.
ووصل سعر التداول أمس الأربعاء في بورصة دبي للطاقة لما دون 85 دولاراً للبرميل، للمرة الأولى منذ حوالي أربعة أعوام بتراجع يزيد عن 4 دولارات للبرميل لسعر تسوية العقد في اليوم السابق.
وكان تداول العقد الآجل لخام عمان تسليم شهر ديسمبر قد وصل إلى 83.06 دولار للبرميل قبل استقراره على سعر تسوية بلغ 83.74 دولار للبرميل، وذلك عند الساعة 12:30 بالتوقيت المحلي لإمارة دبي، بانخفاض بلغ 4.28 دولار عن اليوم السابق، وتم تداول ما يزيد عن 3,000,000 برميل خلال فترة تسوية العقود.
وكان سعر تداول العقد الآجل لخام عمان قد سبق وأن تراجع إلى ما دون 85 دولاراً للبرميل في شهر ديسمبر من العام 2010، غير أنه متوسط سعر التداول السنوي بقي أعلى من 100 دولار للبرميل منذ ذلك الحين.
وكان أعلى سعر لتداول العقد الآجل لخام عمان هذا العام قد وصل إلى 111 دولاراً للبرميل في شهر يونيو، غير أنه شهد الآن هبوطاً كبيراً بما يزيد عن 27 دولاراً للبرميل خلال أربعة أشهر، أو ما يعادل 25%. وبلغ متوسط سعر التداول السنوي للعام 2014 حتى الآن 103.43 دولار للبرميل الواحد.
وجاء تراجع أسعار النفط أمس بعد أن خفضت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها لنمو الطلب على النفط إلى أدنى مستوى لها في خمس سنوات. وذكرت الوكالة التي تتخذ من باريس مقراً لها في تقريرها الشهري الصادر يوم أمس الاول توقعها بأن تصل زيادة الطلب على النفط هذا العام إلى 700,000 برميل في اليوم، بانخفاض عن تقديراتها السابقة بأن تصل الزيادة إلى 900,000 برميل في اليوم. كما أشار التقرير في نفس الوقت إلى ارتفاع إنتاج النفط إلى حوالي 910,000 برميل في اليوم في الشهر الماضي.
وقال كريستوفر فيكس الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للطاقة: إننا نشهد تراجعاً مماثلا لذلك الذي شهدناه في العام 2012، والذي أدى إلى انخفاض أسعار النفط الخام بحوالي 30 دولار للبرميل الواحد. ولايزال المناخ الاقتصادي يمر بمرحلة ضعف عام، ولذلك فإن أسواق النفط تترقب ما سيسفر عنه اجتماع “أوبك” الذي من المقرر أن يعقد في الشهر القادم، لمعرفة الخطط التي سيعتمدها المنتجون الرئيسيون لمعالجة وضع زيادة العرض الراهن.
وقد بلغ حجم إنتاج السلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية خلال النصف الأول من العام الجاري 2014م نحو 170.8 مليون برميل وبمتوسط اليومي حوالي 943,7 ألف برميل. كما وبلغ إنتاج النفط الخام نحو 155.6 مليون برميل. أما المكثفات النفطية فكانت 15.2 مليون برميل خلال النصف الأول من العام الحالي 2014م.
وسجل الاحتياطي العام المؤكد للسلطنة من النفط الخام والمكثفات النفطية بنهاية عام 2013م، حيث بلغ نحو 5151 مليون برميل. ونتيجة لجهود الاستكشاف وتطوير الحقول المنتجة، حيث يتم سنوياً إضافة كميات جديدة من احتياطيات النفط والمكثفات تعادل أو تزيد من الكميات المنتجة في تلك السنة مما يجعل الاحتياطي محافظاً على مستواه.

إلى الأعلى