الخميس 12 ديسمبر 2019 م - ١٥ ربيع الثانيI ١٤٤١ هـ
الرئيسية / منوعات / باحثون يرسمون صورة للساعات الأخيرة قبل الارتطام الذي أدى إلى انقراض الديناصورات

باحثون يرسمون صورة للساعات الأخيرة قبل الارتطام الذي أدى إلى انقراض الديناصورات

أوستن (أميركا) ـ د.ب.أ: لم يمر أكثر من 15 دقيقة منذ أن فزع قطيع الديناصورات جراء أول صدمة تسبب فيها الضوء، أصبح جميع أفراد القطيع موتى الآن، وهو الشيء نفسه الذي انسحب على معظم الديناصورات التي كانت تعيش معهم، احترقت ساحات الغابات الوارفة، واندلعت النيران في أودية الأنهار”. هكذا كان وصف خبير الديناصورات، ستيف بروسات لآثار ارتطام هائل لكويكب بسطح الأرض قبل نحو 66 مليون سنة على منطقة تبعد ألف كيلومتر. وقدمت دراسة حديثة الآن دلائل على أن مثل هذه الأحداث وقعت بالفعل بهذا الشكل، في الساعات التالية لارتطام الكويكب الهائل الذي كان قطره يزيد عن 10 كيلومترات. ويرجح الباحثون أن الارتطام الذي أدى لانقراض الديناصورات، ربما تسبب في حدوث زلازل وأمواج مد وجزر عاتية، تسونامي، وحرائق في الغابات وأطلق كميات هائلة من الكبريت. ودعم الباحثون تحت إشراف سيان كوليك، من جامعة تكساس، هذه النظرية الآن من خلال دراستهم وبتحليل عينة حفرية أخذت من باطن الحفرة التي سقط فيها الكويكب، حسبما أوضح الباحثون في دراستهم في مجلة “بروسيدنجز” التابعة للملكية الأمريكية للعلوم. تعود العينة التي حللها الباحثون إلى مقطع من سلسلة دائرية من التلال في الفوهة التي تسبب فيها سقوط الكويكب. ويوجد هذا المقطع من الهوة تحت المياه قبالة ساحل شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية. وتكونت في هذا الموضع خلال الـ 24 ساعة التالية لسقوط الكويكب طبقة سمكها 130 مترا من الترسبات، حسبما أوضح الباحثون.

إلى الأعلى