الأحد 17 ديسمبر 2017 م - ٢٨ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / آراء / محاكاة النهج الصهيوني

محاكاة النهج الصهيوني

د. فايز رشيد

”الظاهرتان: إسرائيل والمنظمات الإرهابية رعى الغرب إنشاءها من العدم (وبخاصة بريطانيا في البداية، في إنشاء الكيان، الولايات المتحدة في رعايته فيما بعد، وفي إنشاء القاعدة وفروعها، وداعش): إنشاء إسرائيل ككيان مصطنع في منطقتنا من أجل أهداف استعمارية بحتة. كيان عدواني مهمته الرئيسية: الاعتداء على شعوب المنطقة ودولها.”
ــــــــــــــــــــــــ

أذكر في اواخر الخميسنيات (عند بداية تفتح الوعي لدي) وحتى منتصف الستينيات، كيف صوّر لنا الإعلام الرسمي العربي، إسرائيل!. تصورناها بعبعا سوبرمانيا قادرا على اجتراح المعجزات! تصورنا جنودها نوعا مختلفا من البشر اللا عاديين. قادرون على تنفيذ كافة المهمات القتالية، حتى المستحيلة منها. بالطبع الإعلام العربي حينها، كان يصبّ تركيزه على تصوير الوحشية الصهيونية. هذا جيد بالتأكيد، لكنه لم ينتبه للأسف إلى قضية مهمة وهي: أنه في ذات الوقت، وعن غير قصد، قام بتعظيم قدرات الإسرائيليين وبخاصة جنود الكيان! الأمر الذي ساهم في إنتاج حالة من الرعب المسبق في أذهان العرب من الإسرائيليين! وهو ما كان له دور كبير في هزيمة عام 1967. كنت أعيش آنئذ في مدينتي قلقيلية في الضفة الغربية، حين شاهدنا الإسرائيليين وجيشهم، كانوا باختصار: بشرا مثل كل الناس، يخافون إلى درجة الرعب! غالبية جنودهم من الشباب من ذوي العشرين سنة، عمرا. من الرعب يمشون متلفتين في كل اتجاه، يخيفهم حجر يلقى بالقرب منهم، مع إدراكهم بأن الضفة الغربية آنذاك خالية تماما من أية أسلحة. كان السؤال في أذهان غالبية الناس: أهؤلاء من انتصروا علينا؟ أخذ السؤال يتفاعل في الذهن مدة طويلة، حتى تم الاهتداء إلى الجواب الصحيح: إنهم انتصروا علينا ليس بقوتهم السوبر مانية، وإنما لأننا ضعفاء، ولم نعدّ للمعركة كما كان يتوجب. هذه إحدى الحقائق في صراعنا مع العدو الصهيوني.
بالطبع: المذابح الدائمة للكيان ساهمت في حالة الترويع منه ومن جيشه، وبالتالي في زيادة حالة الرعب من جيشه. لكن ثمة فارق كبير بين الإجرام كسمة للدولة ومستوطنيها، وبين القدرات القتالية للجنود الإسرائيليين. الإجرام والمذابح هما صفتان ملازمتان للوجود الصهيوني، لكنهما في ذات الوقت سلاح الضعفاء، يبررون عجزهم بجرائمهم وكافة أشكال مذابحهم. داعش يعيد إنتاج ذات الأساليب. ذبح البشر هو إحدى سماته الوجودية، لكنه يساعد على إيجاد وتعظيم حالة الرعب منه، وهو ما يؤهله أيضا إلى تحقيق المزيد من الانتصارات، سواء القديمة منها أو الجديدة. إنها الأساليب الصهيونية بامتياز: حين يلجأ داعش إلى ذبح الناس عند احتلال كل منطقة جديدة. إنه بذلك يخلق حالة ترويعية في نفوس الآخرين، كما أن في ذلك دعوة للناس من أجل الهجرة من مناطقهم، مما يزيد من خلق الحالة الترويعية. إنها ذات الاساليب الصهيونية.
الظاهرتان: إسرائيل والمنظمات الإرهابية رعى الغرب إنشاءها من العدم (وبخاصة بريطانيا في البداية، في إنشاء الكيان، الولايات المتحدة في رعايته فيما بعد، وفي إنشاء القاعدة وفروعها, وداعش): إنشاء إسرائيل ككيان مصطنع في منطقتنا من أجل أهداف استعمارية بحتة. كيان عدواني مهمته الرئيسية: الاعتداء على شعوب المنطقة ودولها .. تاريخا وحضارة ووجودا. كيان تاريخه حافل بالمذابح ضد الفلسطينيين والأمة العربية. كيان أتى لتخريب النسيج الاجتماعي لشعوب الأمة الواحدة، ومنع لقائها الجمعي، ومن أجل تفتيت دولها إلى دويلات متحاربة من خلال الصراعات المذهبية والطائفية والإثنية. كيان يسعى إلى تحقيق دولته الكبرى في معظم انحاء الوطن العربي. نفس الأهداف التي من أجلها أنشأت أميركا ” داعش”. هذا ما لا نتجناه على الدولة الأولى في العالم ( إنشاء داعش) … بل تؤكده في مذكراتها المنشورة حديثا في أميركا: وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون، وأثارت بذلك زوبعة كبيرة.
صحيح أن طرق القتل التي تطبقها داعش مقرفة ومقززة ويندى لها الجبين الإنساني، لكن الكيان يطبق نفس القتل بأساليب مختلفة ولكن بشكل أكبر، بل تفوق على داعش في حجم قتله .. إسرائيل تقتل الأطفال الذين لم يبلغوا بضعة أشهر من خلال تدمير البيوت على رؤوس أصحابها، بينما داعش لا تقتل أطفالا (أنا لا أدافع عنها بالطبع). داعش تهجر السكان، وهذا ما يقترفه الكيان الصهيوني بحق الفلسطينيين، بل إسرائيل فاقت داعش بتهجيرها للفلسطينيين في كل الحقبات والمراحل. داعش تتلمذ على يدي أستاذه الصهيوني في إثارة النزاعات الطائفية والمذهبية والإثنية في العالم العربي، لذلك كان قرار الأمم المتحدة: باعتبار الصهيونية شكلا من أشكال العنصرية والتمييز العنصري (صحيح ان أميركا ضغطت على غالبية دول العالم من أجل إلغاء القرار بعد انهيار الاتحاد السوفياتي ودول المنظومة الاشتراكية وتشكل عالم القطب الواحد، لكن الإلغاء لا يلغي جوهر القرار ومضامينه وتطبيقاته). دول أميركية لاتينية عديدة اعتبرت الكيان: (دولة إرهاب إبان العدوان الصهيوني الأخير على القطاع). في النهاية القتل هو القتل، و” لا يضير الشاة سلخها بعد ذبحها “! . وهو ما يقوم به داعش وبطريقة مبتكرة تحت غطاء إسلامي، وديننا الحنيف منه براء.
للعلم: منذ اللحظة الأولى لبدء العدوان الصهيوني على غزة، كان من المفترض في التنظيمات التي تطلق على أسمائها وصف “الجهادية” كداعش والنصرة وغيرهما، أن تترك معاركها التي تشنها ظلما وعدوانا على جبهات ودول عربية كثيرة، وتوجه كل أسلحتها إلى العدو الصهيوني، فوفقا للدين الإسلامي الحنيف: فإن الجهاد ضد إسرائيل هو الأهم والأولى، فهو الغاصب للأرض الإسلامية، وهو القاتل للبشر والمدنيين والأطفال الفلسطينيين، وهادم البيوت، وهو العدو الرئيسي للإسلام!. ولكن فإن كافة هذه التنظيمات وبدلا من الجهاد الأكبر المفترض أن تخوضه ضد عدو الدنيا والدين، واصلت مخططاتها التخريبية في العراق وسوريا واليمن وليبيا وتونس وغيرها، فـ(تحرير) الموصل ونينوى والرقة وعين العرب ودمشق وعرسال أولى من تحرير بيت المقدس والمسجد الأقصى، المهدد بالانهيار والمتعرض في كل يوم لهجمات المستوطنين واعتداءاتهم واستباحاتهم الدائمة.
”داعش” مستمر في تخريب وتدمير النسيج الشعبي فيما يحتله من مناطق من خلال: إثارة الصراعات المذهبية والطائفية والإثنية فيها، في الوقت الذي عاشت فيه المجتمعات العربية قرونا طويلة من الوئام الطائفي والسلام بين المذاهب والطوائف والأديان والإثنيات. لا فرق بين مسلم ومسيحي وبين سني وشيعي وبين عربي وآخر من قومية ثانية، الكل سواسية في دولتهم، فالدين لله والوطن للجميع، فالأقرب والأكرم لله جل شانه” أتقاكم”. إن أحد أخطر المخططات التي تنفذها داعش وأخواتها من التنظيمات الأصولية المتطرفة هو، تدمير التعايش في الدول العربية … وهو نفس الهدف الصهيوني منذ إنشاء الكيان حتى اللحظة.
معروف للجميع كيف قامت الولايات المتحدة بتسهيل هجرة المسيحيين والأقليات الأخرى من العراق من الدول العربية، إليها، وإلى الدول الأوروبية والغربية الأخرى، من خلال التنسيق بينها وبين تلك الدول، ومثلا : قامت بتهجير المسيحيين العراقيين وساعدت على اغتيال العلماء والكفاءات العراقية في مختلف التخصصات أثناء احتلالها المباشر للعراق، وبخاصة العلمية منها. داعش يقوم بنفس الدور التهجيري للأقليات: بداية تهجيرهم من أماكنهم تمهيدا لتهجيرهم إلى الغرب. هذا أيضا ما يمارسه وزميلاته الآن في سوريا في المناطق التي تمكن من السيطرة عليها.
هذا غيض من فيض الحقائق التي لا يجري التركيز عليه إعلاميا للأسف، في الربط ما بين الكيان والتنظيمات الا رهابية.. التي تعالج مرضاها في الكيان وتقوم بنشاطاتها في الجولان على مرأى ومسمع من القوات الصهيونية، والأخيرة لا تتحرك … بالطبع تحت إمرة السيد الأميركي وحلفائه. داعش وإسرائيل وجهان لعملة واحدة … فلماذا التركيز على داعش وتناسي مذابح العدو الصهيوني؟ ندرك الجواب الذي ستثبت صحته ….وهو ما سيجري من أحداث في المستقبل القريب.

إلى الأعلى