الأحد 15 سبتمبر 2019 م - ١٥ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عُمان يتراجع 3 سنتات .. وأوبك تخفض توقعاتها لطلب النفط في 2020

نفط عُمان يتراجع 3 سنتات .. وأوبك تخفض توقعاتها لطلب النفط في 2020

مسقط ـ العمانية ـ عواصم ـ وكالات: بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر نوفمبر القادم أمس (82ر61) دولار أميركي.
وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس اانخفاضا بلغ (3)سنتًا مقارنة بسعر يوم الثلاثاء الماضي الذي بلغ (85ر61) دولار اميركي.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر أكتوبر القادم بلغ (59) دولارا أميركيا و(68) سنتا للبرميل منخفضا بمقدار أربعة دولارات و(20)سنتا مقارنة بسعر تسليم شهر سبتمبر الجاري.
من جانب أخر خفضت أوبك أمس الأربعاء توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2020 بسبب تباطؤ اقتصادي، في تقديرات تقول المنظمة إنها تبرز أهمية المساعي الجارية لمنع تكون تخمة جديدة.
وفي تقرير شهري، قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) إن الطلب العالمي على النفط سينمو بمقدار 1.08 مليون برميل يوميا، بما يقل 60 ألف برميل يوميا عن التقديرات السابقة، وأشارت إلى أن السوق ستشهد فائضا.
والتوقعات الأضعف في ظل النزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد تعزز مبررات المنظمة وحلفائها مثل روسيا للإبقاء على سياستهم لخفض الإنتاج أو تعديلها.
وقلصت أوبك في التقرير توقعاتها لنمو الاقتصاد العالمي في 2020 إلى 3.1 بالمائة من 3.2 بالمائة، وقالت إن زيادة الطلب على النفط في العام المقبل سيفوقها “نمو قوى” لإمدادات المنتجين المنافسين مثل الولايات المتحدة.
وقال التقرير “يسلط هذا الضوء على المسؤولية المشتركة بين جميع الدول المنتجة لدعم استقرار سوق النفط لتفادي تقلب غير مرغوب والانتكاس إلى اختلال السوق”.
وتنفذ أوبك وروسيا ومنتجون آخرون اتفاقا لخفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا منذ أول يناير الماضي. ومدد التحالف، المعروف باسم أوبك+، في يوليو الماضي الاتفاق حتى مارس 2020، ومن المقرر أن تجتمع اللجنة المعنية بمراجعة الاتفاق اليوم الخميس.
وقلصت أسعار النفط المكاسب التي حققتها في وقت سابق بعد نشر التقرير لتقبع عند ما يقل قليلا عن 63 دولارا للبرميل. وعلى الرغم من التخفيضات التي تقودها أوبك، نزل النفط من ذروة أبريل 2019 فوق 75 دولارا تحت ضغط مخاوف التجارة والتباطؤ الاقتصادي.
وقال التقرير إن مخزونات النفط في الاقتصادات الصناعية هبطت في يوليو الماضي، في تطور قد يهدئ مخاوف أوبك من تخمة محتملة. وعلى الرغم من ذلك، تجاوزت المخزونات في يوليو الماضي متوسط خمس سنوات، المعيار الذي تتابعه أوبك بشكل وثيق، بمقدار 36 مليون برميل.

إلى الأعلى