الأحد 15 سبتمبر 2019 م - ١٥ محرم ١٤٤١ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / افتتاح الدورة الرابعة للمعرض السنوي للفنون الرقمية بالجمعية العمانية للفنون التشكيلية بأكثر من 90 عملا فنيا
افتتاح الدورة الرابعة للمعرض السنوي للفنون الرقمية بالجمعية العمانية للفنون التشكيلية بأكثر من 90 عملا فنيا

افتتاح الدورة الرابعة للمعرض السنوي للفنون الرقمية بالجمعية العمانية للفنون التشكيلية بأكثر من 90 عملا فنيا

فيما توّج ياسر الضنكي وإلهام العبرية بـ «الأول» فـي مجالات المسابقة
كتب ـ فيصل بن سعيد العلوي :
تصوير ـ حسين المقبالي :
توّجت الجمعية العمانية للفنون التشكيلية التابعة لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم بديوان البلاط السلطاني مساء أمس الأول الفائزين في مسابقة المعرض السنوي للفنون الرقمية في دورته الرابعة والتي فاز فيها في مجال الملصق الإعلاني المصمم ياسر بن علي الضنكي بالمركز الأول، بينما نال المصمم محمود بن محمد السالمي جائزة المركز الثاني، وجاءت المصممة كوثر بنت سعيد المسكرية في المركز الثالث.
اما في مجال الصور المتحركة فانتزعت المصممة إلهام بنت سليمان العبرية جائزة المركز الأول، بينما فاز بجائزة المركز الثاني المصمم أحمد بن سرحان السعيدي، وحل المصمم محمد بن راشد الحبسي ثالثا.
كما منحت لجنة التحكيم جوائز تشجيعية مناصفة لكل من المصمم جاسم بن محمد الزدجالي، و العنود بنت عبدالله الكمشكية.
وقد شهد الحفل الذي رعاه معالي الدكتور حمد بن سعيد العوفي وزير الزارعة والثروة السمكية بمقر الجمعية تتويج الفائزين في بداية الحفل كما شهد افتتاح معرض الأعمال الفائزة والمشاركة في هذه الدورة، وقد استمع راعي المناسبة إلى شرح وافي للأعمال من المشاركين والفائزين.
وكان قد ألقى سعيد بن حمود الوهيبي عضو لجنة التحكيم ( من كلية الزهراء للبنات) كلمة اللجنة المكونة إضافة إليه كل من الدكتور روي وينر من الكلية العلمية للتصميم، وإيمان الحارثية من الكلية التطبيقية بنزوى، وقال سعيد الوهيبي إن المسابقة تستهدف حشد الإبداع والخروج بأعمال تحمل فيها روح وإبداعات المتسابقين وتعبر عن ثقافات إبداعية مختلفة.. موضحا أن اللجنة عملت على تقييم الأعمال المقدمة في مجالي تصميم الملصق الإعلاني والرسوم المتحركة والتي بلغت 88 عملا في مجال “المصلق الإعلاني”، و 5 أعمال في مجال “الرسوم المتحركة” ، حيث قررت اللجنة حجب جائزة فئة المقيمين غير العمانيين لقلة اعداد الاعمال المشاركة بواقع عملين فقط وعدم استيفاء احد شروط المسابقة.
وأوصت لجنة التحكيم في كلمتها بأهمية تكثيف الجهود من قبل المؤسسات التي تعنى بمجالات الفنون الرقمية لتشجيع كوادرها على المشاركة في هذه المسابقة، وحث المهتمين من العمانيين وغيرهم في هذا المجال على المشاركة في مثل هذه المسابقات.
وشهد المعرض الذي احتوى على أكثر عن 90عملا فنيا تنوعا في الطرح والأفكار التي قدمها المشاركون بمختلف فئاتهم، حيث جمعت الأعمال البيئة العمانية الخصبة والصور الشخصية المتنوعة والحياة والتراث والمكان واللغة عبر حروفها وكلماتها إضافة إلى التجريب بالبصمة الرقمية المتقنة والمعبرة عن مكامن الأحاسيس والإبداع الذي يتميز به كل مشارك، وقد أدهشت الأعمال المشاركة الحضور من الزوار والفنانين بمختلف توجهاتهم واستوقفت التقاطات الفنان في الأعمال العديد من الزوار لفهم مكامن الإبداع والحركة النوعية في العمل المشارك من التشكيل والصورة الرقمية التي وظفت وجسدت الموروث الفكري و المادي المحلي والتراث الإسلامي لإبراز الهوية العمُانية في مجمل الأعمال.
تجدر الإشارة إلى ان الجمعية العمانية للفنون التشكيلية هدفت من خلال معارضها السنوية إلى خلق مساحات فكرية خصبة تتضمن مختلف التجارب الفنية المعاصرة، فاتحة بذلك للفنان التشكيلي منابر إبداعية يستطيع من خلالها إبراز قدراته بما يتواكب مع الحراك الفني العالمي في شتى المجالات الفنية بما فيها من الموروث الثقافي والحضاري العُماني، من خلال جسور التواصل التي تمدها بين الجمهور والفنان التشكيلي بكل ما هو مستجد في الساحة التشكيلية العمانية لنشر الذائقة الفنية وإيجاد فرص لتحقيق النجاحات، وإثبات الذات.

إلى الأعلى