الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 م - ٤ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / جامعة الدول العربية تدعو العالم لـ الاعتراف ” رسميًا ” بفلسطين
جامعة الدول العربية تدعو العالم لـ الاعتراف ” رسميًا ” بفلسطين

جامعة الدول العربية تدعو العالم لـ الاعتراف ” رسميًا ” بفلسطين

القاهرة ـ من أحمد إسماعيل والوكالات :
وجه الشيخ صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية لدولة الكويت التي ترأس حاليًا مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة واللجنة الوزارية لمتابعة مبادرة السلام العربية رسالة إلى “مارغوت فالستورم” وزير خارجية مملكة السويد رحب فيها وثمّن عاليًا الموقف التاريخي الذي عبرت عنه الحكومة السويدية في بيانها الصادر بتاريخ 3/10/2014 بشأن الاعتراف بدولة فلسطين. فيما دعا الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، جميع الدول إلى الاقتداء بمواقف حكومة السويد ومجلس العموم البريطاني بشأن الاعتراف رسميًا بالدولة الفلسطينية . واعرب العربي عن تقديره لموقف حكومة السويد التي سبق وأن أعلنت عن عزمها الاعتراف رسميًا بالدولة الفلسطينية. ودعا الأمين العام، في بيان له أمس الأربعاء جميع الدول إلى الاقتداء بهذا الموقف الذي من شأنه أن ينعكس إيجابيًا على الجهود المبذولة لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية. من جهته، أشاد الشيخ الصباح، بالعلاقات التاريخية والعريقة التي تربط مملكة السويد الصديقة بدولة الكويت والدول العربية بشكل عام، معتبرًا أن هذا الموقف السويدي سيساهم بلا شك في استتباب مقومات السلام والأمن في المنطقة وإنهاء الصراع الذي طال أمده واستمر لأكثر من ستة عقود متتالية.
من جانب اخر، كشف المندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية وسفير دولة فلسطين لدى القاهرة جمال الشوبكي عن شرطين وضعتهما الدول المانحة مقابل الإيفاء بالتزاماتها المالية لإعادة إعمار ما دمره الاحتلال في قطاع غزة تتمثلان في هدنة دائمة وعودة السلطة الى قطاع غزة. وأوضح الشوبكي في تصريح لوكالة “معا” الفلسطينية أن الدول المانحة اشترطت في مؤتمر إعادة إعمار قطاع غزة الذي عقد الأحد الماضي في القاهرة بضرورة توصل الفلسطينيين والإسرائيليين إلى هدنة دائمة وثابتة ، إضافة الى عودة السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة بحيث تمارس الحكومة الفلسطينية أعمالها بحرية داخل القطاع وعلى المعابر جميعها إضافة إلى وجود الأمم المتحدة ، مقابل تدفق أموالها إلى القطاع وإيفائها بالتزاماتها المادية. وقال الشوبكي إن عدم تنفيذ هذين الشرطين من شأنه أن يحول دون إعمار غزة بشكل سريع وثابت ، موضحا أن خطة السلطة لإعادة الإعمار تمتد من ثلاث إلى خمس سنوات. وأضاف إن السلطة ستبدأ بالإعمار من القضايا الرئيسية الممثلة بتوفير منازل للسكان الذين دمرت أماكن سكنهم إضافة إلى توفير شبكات كهرباء وماء وبنية تحتية صحيحة وبناء مدارس ومستشفيات ومن ثم الثانوية. وحول استئناف مفاوضات وقف إطلاق النار ، رجح الشوبكي أن تتم خلال الأيام القريبة المقبلة الدعوة لاستئناف مفاوضات وقف إطلاق النار التي سيتم خلالها بالاتفاق على هدنة دائمة وثابتة وبحث ملفات الأسرى وجثث الجنود الإسرائيليين ورفع الحصار.

إلى الأعلى