الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م - ١٧ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن : التجارة الإلكترونية وأهمية تطوير قطاعاتها

رأي الوطن : التجارة الإلكترونية وأهمية تطوير قطاعاتها

يأتي مؤتمر عُمان للتجارة الإلكترونية الذي تنظمه وزارة التجارة والصناعة بالتنسيق والتعاون مع شركة أنوفكسيس بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض الذي تنطلق أعماله اليوم تعبيرًا عن الاهتمام الذي تبديه السلطنة تجاه الاقتصاد الوطني والعمل على تطويره ونموه بوجه خاص، والعمل على تحقيق تنمية شاملة ومستدامة، وذلك من خلال التوظيف الرصين والدقيق للتقنيات الحديثة، واستثمارها في كل ما من شأنه أن يخدم الاقتصاد والتنمية.
ويمثل المؤتمر فرصة مناسبة للبحث في جميع ما يتعلق بقضايا التجارة الإلكترونية، واستعراض الخبرات وتجارب الدول في تنشيط الاقتصاد، وربط المعاملات وإنجازها إلكترونيًّا، وكذلك ربط جميع المتعاملين من مؤسسات وشركات ومنتجين وموردين إلكترونيًّا، حيث من المؤكد أن المؤتمر سيحظى بمشاركة لفيف من كبار الاقتصاديين وذوي التجارب في مجال إنجاز المعاملات إلكترونيًّا، ومن ذوي العلاقة بمجال التقنيات والاتصالات.
عالم التجارة والاقتصاد يوصف بأنه عالم متعدد النشاطات والتوجهات، وفي هذا العصر بدأ يرتبط بالتقنيات الحديثة والاتصالات، انطلاقًا من الحاجة الماسة إلى اغتنام الفرص المتاحة التي تختصر الوقت وتوفر الجهد، وتمتاز بالسرعة، وتتجاوز جميع العقبات التي تحول دون إتمام المعاملات، كالمسافات والجغرافيا والجوانب المادية الأخرى.
وتنبع أهمية المؤتمر من حيث إن التجارة الإلكترونية أصبحت من المتطلبات المهمة للتنمية الاقتصادية، وتطوير قطاعات الإنتاجية والتسويقية، وإيجاد المنافذ والشركاء، والاستفادة من الفرص التي يوفرها هذا النوع من التجارة، حيث سيستعرض المؤتمر ـ وحسب القائمين عليه ـ أهم معطيات النمو التي أسهمت في تطور التجارة الإلكترونية والتحول الرقمي في العالم، وسيتمكن الحاضرون من خلال جلساته من الوقوف على أهم الاعتبارات والخطوات الواجب على المؤسسات الحكومية والشركات العاملة في هذا الحقل الأخذ بها لأجل تحقيق نمو اقتصادي مستدام، وصولًا إلى تعظيم الربحية والتركيز على كيفية تسخير وإدراك الإمكانات غير المستغلة لاستخدام التجارة الرقمية كركيزة أساسية لاستراتيجية إدارة مصالح مؤسساتهم التجارية وتحقيق أهدافها.
إن هذا التحول الذي تسعى إليه السلطنة ليكون إضافة واعدة ومجدية يتطلب عملًا كبيرًا من حيث البنية الأساسية المتعلقة بقطاع التقنيات والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتذليل العقبات والصعاب، وإرساء بنية صلبة من القوانين والتشريعات التي تحافظ على سرية هذا النوع من التجارة وصونه، وتطوير المؤسسات ذات العلاقة بالتجارة الإلكترونية؛ فالمؤتمر “سيعمل على مناقشة الخيارات الأكثر فاعلية لسهولة الأعمال التجارية عبر الإنترنت مع جذب الاستثمارات إلى المنطقة وتقديم عُمان كوجهة تجارية استثمارية كبيرة وواعدة في حقل التجارة الإلكترونية”.
لقد أضحت التجارة الإلكترونية تلعب دورًا ملموسًا في العديد من الدول المتقدمة، من خلال إسهامها في التنشيط الاقتصادي ورفع معدلات النمو، وزيادة الإنتاجية، وفي مجال الترويج والدعاية، وتعيين الوكلاء والمندوبين والمسوقين، وباتت أداة مهمة في تسويق المنتجات، وتمكين المستهلكين من الوصول إلى مبتغاهم بكل سهولة ويسر، وتوفير المعلومات وزيادة التنافسية وغير ذلك من الإيجابيات التي يحملها قطاع التجارة الإلكترونية التي تفتح مجالًا للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لارتياد غمار هذا النوع من التجارة.

إلى الأعلى