السبت 19 أكتوبر 2019 م - ٢٠ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / آراء / منبوشات خطيرة

منبوشات خطيرة

د. محمد الدعمي

لم تمنع حركات الاحتجاج الاجتماعي الأسود، وأوضاع الاحتقان السياسي التي تسببت بها موجة العنصرية ضد السود والمكسيكان (اللاتينو) في الولايات المتحدة الأميركية، أقول لم تمنع شبكة الـــCBS الواسعة الانتشار هناك وعبر العالم من إذاعة تسجيلين صوتيين خطيرين لا يمكن أن يمرا دون ملاحظة ودون التسبب بكهربة الأجواء السياسية الراهنة هناك.
في يوم الـ31 من يوليو الماضي قدمت الشبكة أعلاه في نشرة أخبارها المسائية هذين التسجيلين الخطيرين اللذين يعودان لأكثر من نصف قرن من السنين. وهما تسجيلان لمهاتفتين جرتا بين الرئيس الأميركي آنذاك، ريتشارد نيكسون ورونالد ريجان، حاكم ولاية تكساس وقتذاك، الذي تسنم رئاسة الولايات المتحدة في سنين لاحقة.
المكالمتان احتوتا على ألفاظ وتعابير احتقار وازدراء عنصرية ضد المواطنين الأميركان السود، درجة وصف السود بأنهم “قرود”!
وعلى الرغم من أن ردة الفعل العنيفة التي أتوقعها لم تأتِ مباشرة (ربما بسبب قدم التسجيلين المنبوشين)، إلا أن للمرء أن يتوقع إزالة “القدسية” التي يحيط بها الجمهوريون شخصية الرئيس الراحل رونالد ريجان، بوصفه أنموذجا للإدارة الجمهورية المثالية، وباعتباره الرئيس الذي حقق الانتصار الساحق على المعسكر الشيوعي في بداية تسعينيات القرن الماضي؛ هذه “الهالة” التي أحيطت بها شخصية الرئيس ريجان لا بد أن تمحى في وقت قريب إذا ما أصرت القيادات السوداء على ذلك: وهذا سيعني، بطبيعة الحال، إزالة تماثيله القائمة ورفع اسمه عن واحد من أهم مطارات الولايات المتحدة الأميركية في واشنطن العاصمة! إذ لا يمكن لحركة حقوق الإنسان الخاصة بالأميركان السود أن تمر على هذين التسجيلين المنبوشين (من أين؟ لا أدري) بأيدٍ خفيفة ودون ملاحظة كافية، خصوصا في أجواء التوتر السياسي/الاجتماعي السائد الآن بسبب حركة “الحياة السوداء مهمة” Black Life Matters! زد على ذلك الأجواء الاجتماعية المتكهربة التي تسبب بها الرئيس الجمهوري الحالي، دونالد ترامب، الذي يدافع عن نفسه اليوم ليذب عن شخصيته تهمة العنصرية وكراهية الملونين، مدعيا حصول السود على ما لم يحصلوا عليه من إنجازات عبر عقود إدارات سواه من الرؤساء الأميركان السابقين.

إلى الأعلى