الأحد 20 أكتوبر 2019 م - ٢١ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / منوعات / أجهزة السمع لكبار السن تقلل من خطر إصابتهم بالخرف والاكتئاب
أجهزة السمع لكبار السن تقلل من خطر إصابتهم بالخرف والاكتئاب

أجهزة السمع لكبار السن تقلل من خطر إصابتهم بالخرف والاكتئاب

واشنطن ـ العمانية : كشفت دراسة جديدة أن أجهزة السمع تفيد كبار السن بطرق متعددة تبدأ من السلامة البدنية حتى صحة الدماغ، حيث يعاني شخص واحد من كل 4 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 65 و74 عاما من ضعف السمع. ووفقا لموقع “medicalnewstoday” ربط الخبراء بين ضعف السمع وزيادة احتمال الإصابة بالخرف والاكتئاب والقلق ومشاكل المشي والسقوط، وكشفت دراسة في مجلة جمعية أمراض الشيخوخة الأميركية أن استخدام جهاز السمع يجعل هذه المشاكل أقل احتمالا بحدوثها.
وقال مسئولو الفريق البحثي من جامعة ميشيجان الأميركية : “نحن نعلم بالفعل أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع لديهم المزيد من الأحداث الصحية الضارة، لكن هذه الدراسة تسمح لنا برؤية آثار التدخل والبحث عن الارتباطات بين أدوات السمع والنتائج الصحية.” وتتبع العلماء صحة المشاركين من عام واحد قبل تشخيصهم إلى 3 سنوات بعد ذلك، وسمح ذلك للباحثين بتحديد أي تشخيص جديد للإصابة بالخرف أو الاكتئاب أو القلق أو إصابات السقوط، ولاحظ الباحثون فروقا ذات دلالة إحصائية بين نتائج المصابين بفقدان السمع والذين ارتدوا السمع مقارنة مع من لم يفعلوا ذلك. وتبين أن ارتداء سماعة الأذن أدى إلى تخفيض الخطر النسبي للتشخيص بالخرف بما في ذلك مرض الزهايمر بنسبة 18 في المائة، وتقليل الخطر النسبي للتشخيص بالاكتئاب أو القلق بنسبة 11 في المائة، وأيضا تقليل الخطر النسبي للإصابات المرتبطة بالسقوط بنسبة 13 في المائة. وبحثت الأبحاث السابقة في الروابط بين فقدان السمع والخرف وأمراض الصحة العقلية، ويعتقد بعض الخبراء أن العزلة الاجتماعية والتي تأتي أحيانا مع فقدان السمع قد تؤدي إلى تحفيز أقل للدماغ وفي النهاية تدهور إدراكي. ووافقت إدارة الأغذية والدواء (FDA) على أدوات السمع التي تباع بدون وصفة طبية للبيع في عام 2020 في محاولة لجعل أجهزة السمع متاحة على نطاق واسع للأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع من المعتدل إلى المتوسط .

إلى الأعلى