الخميس 17 أكتوبر 2019 م - ١٨ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الرياضة / قارب “عُمان للإبحار” يحقق هدفه من المشاركة الأولى في جولة بريتاني للإبحار الشراعي بفرنسا
قارب “عُمان للإبحار” يحقق هدفه من المشاركة الأولى في جولة بريتاني للإبحار الشراعي بفرنسا

قارب “عُمان للإبحار” يحقق هدفه من المشاركة الأولى في جولة بريتاني للإبحار الشراعي بفرنسا

كأول فريق عُماني يشارك في فئة قوارب فيجاورا
حقق فريق عُمان للإبحار لفئة قوارب فيجاروا هدفه من المشاركة في النسخة الثانية عشرة من جولة بريتاني للإبحار الشراعي 2019، والتي تعتبر أحد أقوى بطولات الإبحار الشراعي للمسافات الطويلة في أوربا وأكثرها تنافسيةً. حيث قدم الثنائي العُماني المتألق البحّار سامي الشكيلي وعلي البلوشي مستويات أداء قوية وتنافسية عالية ضد 37 فريقا؛ ليتوجا بالمركز الخامس في المرحلة الأولى والتي امتدت من مدينة سان بريوك إلى سان مالو في السواحل الشمالية الغربية لفرنسا، ليكمل بعدها الفريق المنافسات وصولاً إلى سواحل مدينة لا ترينيتي سور مير لمدة أسبوع كامل.
فيما شهدت المرحلة الثانية من الجولة والتي انطلقت من سواحل مدينة سان مالو إلى مدينة بريست لمسافة 285 ميلاً منافسات حامية بين فرق النخبة والبحّارة ذوي الخبرة، حيث واجه طاقم الفريق العُماني أجواء مناخية متغيرة وسرعات رياح قوية وصلت في بعض الأحيان إلى 40 عقدة بحرية وهو ما جعل المنافسة أكثر حدة. وخلال الأيام المتبقية من الأسبوع تراجعت سرعة الرياح وهو الأمر الذي زاد من صعوبة الإبحار والذي يتطلب من البحّارة مهارات تكتيكية عالية في الإبحار مع الرياح الخفيفة، حيث تم إلغاء إحدى سباقات الحدث نتيجة توقف الرياح. ليختتم الثنائي العُماني جولة بريتاني للإبحار الشراعي 2019 المرحلة الأخيرة في سواحل مدينة لا ترينيتي سور مير يوم السبت الماضي، محققاً المركز التاسع والعشرين من بين 37 فريقاً مشاركاً، ليتمكن بالتالي من تحقيق الهدف من المشاركة وهو الوصول لأحد المراكز الثلاثين.
وفي هذا الصدد، قال راشد بن إبراهيم الكندي ، القائم بأعمال مدير عام الإبحار الشراعي بعُمان للإبحار: “فخورون جداً بالمستوى الجيد الذي ظهر به الثنائي المتألق سامي الشكيلي وعلى البلوشي في جولة بريتاني للإبحار الشراعي، حيث أظهروا مهارات وتكتيكات عالية في مختلف السباقات والظروف المناخية”. وأضاف: على البحّارة أن يكونوا فخورين بما حققوه خلال البطولة، وذلك بعد المنافسات القوية التي خاضها الفريق ضد نخبة من أمهر وأقوى البحّارة الدوليين في فئة قوارب فيجاروا للإبحار الشراعي”.
تجدر الإشارة إلى أن منافسات طواف بريتاني للإبحار الشراعي انطلقت في جولتها الأولى من سواحل مدينة سان بريوك باتجاه سان مالو لتمر عبر خمس مراحل وجولات ساحلية. ليقام بعد ذلك حفل الختام في سواحل مدينة لا ترينيتي سور مير يوم السبت الماضي بتاريخ 14 سبتمبر بعد أن عبرت الفرق كل من سواحل مدينة بريست ، كونكارنو ولامور بلاج.
وأعرب البحّار سامي الشكلي عن سعادته في النتيجة التي حققها الفريق في مشاركته الأولى رغم قوة المنافسين، وقال: ” لقد أبحرنا بشكل جيد طوال مراحل السباق وقمنا بتحقيق بعض النتائج الجيدة في العديد من السباقات ولكن عامل الخبرة والتنافسية العالية كانت الفاصل في النتائج النهاية للحدث”. وأضاف الشكيلي: كانت الظروف المناخية في الأيام الأولى من الأسبوع متغيرة صحبتها سرعات رياح عالية، ولكن كنا قادرين على التحكم في القارب والإبحار بشكل جيد، حيث تمكنا في المرحلة الأولى من تحقيق المركز الخامس. في حين شهدت الأيام الأخيرة من الأسبوع رياحا متوسطة إلى خفيفة والتي قدمت لنا تجربة أخرى في كيفية التعامل مع القارب في ظل السرعات الخفيفة. حيث لن نواجه ذلك أثناء الفترة التدريبية.
وأشار البحّار سامي الشكيلي إلى أن الفريق خاض المنافسات ضد نخبة من أمهر البحّارة العالمين والذين يتمتعون بخبرات ومهارات عالية، موضحاً بأنهم كانوا قادرين على مجاراتهم طوال مجريات السباقات والقتال حتى المرحلة الأخيرة من البطولة من أجل الحصول على مراكز متقدمة.
ومن جانبه، أبدى زميله البحّار علي البلوشي سعادته بالمستوى الذي ظهر به الفريق خلال البطولة وإنهاء السباقات مع سلامة القارب من أي حوادث أو مشاكل نتيجة الرياح شديدة السرعة والكتل الصخرية المنتشرة بالقرب من السواحل”. وقال: “تعتبر المشاركة في البطولة بحد ذاتها تجربة رائعة أضافت لنا المزيد من الخبرات وتعلمنا خلالها الكثير من المهارات، وفخورون أن نكون أول فريق عُماني لقوارب فيجاروا يمثل السلطنة في هذه البطولة ونتمنى من خلال المشاركات القادمة أن نحقق مراكز أفضل ونرفع علم السلطنة عالياً في تلك المحافل الدولية”.
وتعتبر النسخة الثانية عشرة من طواف بريتاني للإبحار الشراعي 2019 الحدث الأخير للموسم والمخصص لقوارب فيجارو. حيث يستقطب الحدث أعداداً غفيرة من الجماهير ومحبي رياضة الإبحار الشراعي بالإضافة إلى الفرق والبحّارة النخبة لخوض غمار منافسات البطولة والتي تمثل تحدّيا كبيراً لهم لما تتطلبه من مهارات وخبرات إبحار عالية. حيث تمثل مشاركة فريق عُمان للإبحار في هذا الحدث علامة فارقة وحافزاً قوياً لطاقم الفريق للمشاركة في البطولات الدولية والقارية المقبلة في كل من بطولة ترانزات إي جي تو آر لا مونديل والتي تقام العام المقبل في المحيط الأطلسي وبطولة قوارب فيجاروا 2020 الفردية.

إلى الأعلى