الأحد 20 أكتوبر 2019 م - ٢١ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / شفافية تقود لتفهم وثقة

شفافية تقود لتفهم وثقة

باستناده إلى الأرقام والحقائق المجردة، يمثل تحليل الوضع الاقتصادي في السلطنة للربع الرابع لعام 2018م الذي أصدره المركز الوطني للإحصاء والمعلومات نموذجًا للشفافية في الإتاحة المعلوماتية والتي تقود إلى تفهم شامل للظروف الاقتصادية واستنباط التحديات، وصولا إلى ما تم إنجازه في إطار مواجهة هذه التحديات، الأمر الذي يصنع من هذه الشفافية معرفة تعزز من الثقة في نجاعة الإجراءات المتخذة ما يؤدي إلى سهولة تقبل وتطبيق هذه الإجراءات.
وحينما تشير البيانات الواردة في التحليل إلى ارتفاع القيمة المضافة للأنشطة غير النفطية بنهاية الربع الرابع من 2018م لتبلغ 20.8 مليار ريال عماني مسجلة مساهمة بـ67.7% في الناتج المحلي الإجمالي للسلطنة، فإن ذلك يدلل على أن توجهات السلطنة نحو التنويع الاقتصادي تسير في الاتجاه الصحيح، الأمر الذي يدعو إلى المضي قدمًا في تنفيذ هذه التوجهات.
كما أن الارتفاع الذي سجلته القيمة المضافة للأنشطة النفطية، حيث بلغت نحو 10.8 مليار ريال عماني مقارنة بنحو 7.9 مليار ريال عماني بالعام السابق يعد دفعة للاقتصاد الوطني تتطلب توجيه هذا الارتفاع إلى المزيد من المشاريع الإنتاجية التي تعزز من الدخل الوطني، وتعمل على زيادة تشغيل الكوادر الوطنية.
كذلك فإن انخفاض قيمة العجز المسجل في الميزانية العامة للسلطنة بنهاية عام 2018م بنحو 29.5% مع الوضع النقدي المستقر الذي يشير إلى متانة الملاءة المالية وارتفاع حجم القوة الشرائية للريال العماني يؤشران على مستقبل الاقتصاد الوطني وقدرته على جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية، وهو الدور المنتظر من أصحاب الأعمال العمانيين والحكومة المطالبة بمزيد من الحوافز والتسهيلات.

المحرر

إلى الأعلى