الخميس 17 أكتوبر 2019 م - ١٨ صفر ١٤٤١ هـ
الرئيسية / الأولى / السلطنة تأسف وتدعو أطراف الحرب باليمن للتوافق ومستعدة لدعم السلام
السلطنة تأسف وتدعو أطراف الحرب باليمن للتوافق ومستعدة لدعم السلام

السلطنة تأسف وتدعو أطراف الحرب باليمن للتوافق ومستعدة لدعم السلام

هجمات أرامكو ترفع النفط بـ19% والذهب بـ1% والسعودية تعلن المؤشرات الأولية
مسقط ـ عواصم ـ العمانية: أعربت السلطنة في بيان صادر من وزارة الخارجية عن أسفها العميق لتعرض بعض منشآت الطاقة بالمملكة العربية السعودية في ابقيق والخريص لهجمات وتعتبر ذلك تصعيدا لا طائل منه.
كما تطلب من مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن السفير مارتن غريفت دعوة أطراف الحرب في اليمن إلى طاولة المفاوضات للتوافق على إنهاء الصراع.
كما أن سلطنة عمان تبدي استعدادها لدعم إحلال السلام في اليمن.
وعلى خلفية الهجمات ارتفعت أسعار النفط بأكبر وتيرة منذ عام 1991 حيث صعدت أسعار النفط بنسبة 19 في المئة قبل أن تنخفض عن ذلك المستوى المرتفع. وكانت هذه القفزة خلال الجلسة هي أكبر زيادة منذ حرب الخليج عام 1991.
وانخفضت الأسعار بعد إعلان ترامب السماح بالسحب من مخزون الإمدادات الأميركية الطارئة وبعدما أعلن منتجون حول العالم وجود مخزونات كافية من النفط لتعويض النقص.
وقفز الذهب واحدا بالمئة ، إذ أدت الهجمات للعزوف عن المخاطرة وعززت الطلب على المعدن الأصفر الذي يُعد ملاذا آمنا بينما ينتظر مستثمرون دلائل بشأن التيسير النقدي من اجتماعات لبنوك مركزي رئيسية هذا الأسبوع.
وارتفع الذهب واحدا بالمئة في المعاملات الفورية إلى 1503.60 دولار للأوقية (الأونصة) .
وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب على تويتر يوم الأحد “تعرضت إمدادات النفط السعودية للهجوم. لدينا سبب للاعتقاد أننا نعرف الفاعل ومستعدون بناء على التحقق لكننا ننتظر الاستماع للمملكة”.
من جانبه قال التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن إن المؤشرات الأولية تدل على أن الهجوم على منشأتي النفط شُن بأسلحة إيرانية ولم ينطلق من اليمن.
وقال المتحدث باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، إن التحقيقات، في هجمات يوم السبت “لا تزال مستمرة مع الجهات المختصة” من أجل تحديد مكان إطلاقها.
وأضاف في مؤتمر صحفي في الرياض “النتائج المبدئية تدل على أن الاسلحة إيرانية ونحن نعمل حاليا على تحديد مكان انطلاق هذه الهجمات الإرهابية. كافة الدلائل والمؤشرات الأولية، لم يكن الهجوم الارهابي من الاراضي اليمنية “.
وأردف أن السلطات ستكشف الموقع الذي تم منه إطلاق الطائرات المُسيرة في إفادة صحفية لاحقا.
ورفضت إيران الاتهامات الأمريكية التي تحملها مسؤولية الهجوم على منشأتي نفط بالسعودية ووصفتها بأنها “غير مقبولة”.
ونفى عباس موسوي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية تورط إيران في هجمات يوم السبت وقال إن الاتهامات الأميركية “غير مقبولة ولا أساس لها بالمرة”.
وقالت روسيا والصين إن من الخطأ التسرع في الوصول إلى استنتاجات بشأن المسؤول عن الهجوم، كما أحجمت بريطانيا عن الإشارة بأصابع الاتهام إلى أي طرف لكنها وصفت الهجوم بأنه “انتهاك سافر للقانون الدولي”.

إلى الأعلى