الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / الأسرة .. والحياة الزوجية
الأسرة .. والحياة الزوجية

الأسرة .. والحياة الزوجية

■ الزوج والزوجة هما عماد الاسرة ، والتي هي جزء من المجموعات والكتل البشرية التي يتكون منها (المجتمع). واذا كانت غالية الأسر فيها الأفراد مترابطة ومتعاونة ومثابرة ومستقيمة وفعالة وحسنة السيرة والسلوك ومساهمة في خدمة الأهل والمجتمع والوطن ، فلابد إن لهذا الوطن شأن ومكانة بين الأمم .. لذا ، فإن البداية تنطلق من (الأسرة) من الحياة الزوجية ومدى فهم ووعي الزوج والزوجة وقابليتهم لبناء الحياة الزوجية الصحيحة والسعيدة والمهيأة للإستمرار والتغلب على الصعاب وتحقيق الأهداف المرجوة من الزواج .. وتلك الأهداف يجب إن لا تنحصر بزيادة عدد أفراد الأسرة فقط ، وكأن تلك الزيادة تحصيل حاصل للعلاقة الزوجية. بل إن الحياة الزوجية بحاجة مستمرة ودائمة للتخطيط والترتيب والحساب للحاضر والمستقبل للزوج والزوجة وللأولاد والبنات ، واحيانا للخدم والاثاث و.. و.. والأهم للتربية والتعليم ومستقبل الأبناء.
كل الأمور متوقفة على الزوجة والزوج ، وفي الغالب على الزوج لانه هو السيد وهو الآمر والناهي. فبحنكتهما وحكمتهما ممكن ان يستمر شهل العسل طول العمر ، وممكن بجهلهما وعنادهما واللامبالاتهما إن يتحول العسل بعد سويعات او ايام او اسابيع او شهر الى علقم..!!.
ان سعادة الحياة الزوجية لن تأتي من فراغ ولا بالحظوظ ولا بالغنى ولا بالفقر ولا بالحسب والنسب والقبيلة ، ولا بالمكانة الاجتماعية ولا بالجمال والوسامة ، ولا بصغر السن ولا بكبر السن . تلك السعادة لا تباع ولا تشترى ، ولا تهدى ولا هي حظ ولا يانصيب ، بل السعادة تنبت عروقها من جوهر الحياة الزوجية وليس من مظهرها ، أي من جوهر وقلب وعقل وتفكير ووجدان كل من الزوج والزوجة . حتى بالعلم وحده لا يكفي بل بالثقافة الشاملة والمتنوعة.
فبالثقافة تبنى بيوت لا عماد لها … وبالجهل تهدم بيوت العز والكرم
الثقافة ثم الثقافة ثم الثقافة ، فهي كالإنارة في الظلمات. ■

إلى الأعلى